المقالات

المطلوب.. نهاية صدام ثقافيّاً


 

أحمد عبد السادة

 

مات صدام.. واقتلع اسمه من ملفات الوجود.. ليلحق بركب حقبة مريرة كان ـ أي صدام ـ أعتى صناع زوابعها الدموية السوداء. بقدر ما تبدو هذه الجملة واقعية وحتمية بقدر ما تبدو غير مقنعة وغير نهائية بالنسبة للكثير من العراقيين وخاصة أولئك الذين اكتوت اجسادهم وأرواحهم وأحلامهم بجحيم السلطة البعثية ـ الصدامية الساقطة.
الهبوب اللامقنع لتلك الجملة السالفة الذكر ينبثق من ان تلك الثقافة السلبية المدعومة تاريخياً التي انتجت صدام.. ما زالت إلى الآن تمد، في الأرض العراقية، جذورها السرطانية التي لا تعتاش إلاّ على تسميم الهواء وانتهاك ملامح الثقافة الايجابية ومنعها من أداء وظيفتها الحضارية بتقديس الخير والحق والجمال.
في تاريخ العراق الحديث - وربما حتى القديم - لم تهب تلك الثقافة السلبية نبضها المسموم الى احد مثلما وهبته الى صدام، وبالمقابل لم يوفر صدام جهداً من اجل إذكاء نار تلك الثقافة بإضفاء المزيد من ابتكارات الرعب على فعاليات الآلة الغاشمة التي انتجته.. تلك الآلة الآكلة لكل ما هو جميل ومتحضر، فقد اندغم صدام بتلك الثقافة واندغمت به بشكل لا يوازيه مثيل، إذ يمكن أن نقول بأن تلك الثقافة وصدام مارسا نوعاً مقيتاً من تبادل المنفعة فاعتاش أحدهما على الآخر.
تشبه شخصية صدام ـ بثقافتها الذكورية الطاعنة في التوحش ـ شخصية الدكتاتور "كاليغولا" في مسرحية "كاليغولا" للكاتب الفرنسي الكبير ألبير كامو، إذ يقوم كاليغولا بقتل الناس بشكل فوضوي مدعيا بأنه يملك حق الآلهة في مصادرة حيوات الناس.. وواصفاً فوضى القتل هذه بنظام الكون الطبيعي!.
ما أشد ما تلفت الانتباه الجملة التالية في مسرحية كامو: "الناس يموتون لأنهم من أتباع كاليغولا، ولأن جميع الناس من أتباع كاليغولا فلا بد أن يموتوا والمسألة مسألة وقت وصبر". تلك هي الفلسفة المجرمة التي دفعت كاليغولا وهتلر وصدام والزرقاوي.. والتي ما زالت تدفع العديد من القتلة لتبرير جرائمهم بحجة انهم يحكمون باسم الله أو باسم الحقيقة المطلقة التي يظنون انها مستوطنة في عقولهم فقط!!.
لقد انتهى صدام كجسد قادر على القتل.. لكنه لم ينتهِ كثقافة قادرة على القتل أيضاً (هذا يشمل بالطبع ثقافة الذين ينتقدون صدام ويمارسون أساليبه)، ولذا يجب أن لا نستخف مطلقا برماد صدام لأن خلف رماده هذا تكمن تلك الثقافة التي صنعته وهتفت له وافتدته بالروح وبالدم من قبل والتي ستبقى تهتف له وتطوف حول قبره حالمة بمجيء" صدام" آخر بزيّ مختلف يبعث من جديد سنواته الموحلة والمتخمة بالقحط والعنف الديناصوري.
من أجل أن لا يعود الموت ويطلق العنان لأصابعه كي تكفّن جسد الحياة والحضارة بالسواد الكث، فإننا نطلب ان يكتمل إعدام صدام بإعدام أو ـ على الأقل ـ إعاقة وتطويق الثقافة الظلامية التي انجبته والتي ستبقى مصنعاً مفتوحاً للطغاة إن لم تُردع.
من الطبيعي القول إن الطريق الى تحقيق مطلبنا هذا.. هو طريق تسكنه وعورة مهولة.. لكن أتمنى ـ الآن على الأقل ـ أن لا نصل إلى مرحلة من التشاؤم تجعلنا نشعر أن مطلبنا المنقذ هذا منقوش أبداً.. على سقوف المستحيل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 76.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
sajjad : لم يذكر خضر السلمان بان ال حسيني من عشائر بني اسد انما هي عشيرة مستقلة ولها فروعها ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
عيسى العمارات : احسنتم على الطرح الجرئ في الانساب وهو خير معين لمن يريد اتباع الحقائق بالتاكيد ان خيكان تحالف ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
دعاء العامري : نداء عاجل وصرخة مظلومين الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم لدينا شكوى بخصوص دائرة البعثات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
عباس المالكي : يجب أن تتولى جهة ما عملية فضح البعث حتى لا يضلل النشأ الجديد ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ام السادة : ويلهم من عذاب الله .. احتقرت نفسي كثيراً عندما كنت اقرأ عن معاناتكم شيخنا الفاضل لاننا كنا ...
الموضوع :
الشيخ الصغير يكتب..حينما كنت في الزنزانة وانتصرت ثورة الامام الخميني قدس سره الشريف بين دماء الجسد ودموع الفرح
ابو علي : مع الاسف من المعيب على حكومة ومنذ اشهر بما فيها من اجهزة ومخابرات وامن وطني وجيش ان ...
الموضوع :
بيان صادر عن اللجان التنسيقيه للجامعات ذي قار الحكوميه والاهليه بعد الأحداث الأخيرة .
المهندسة بغداد : اضم صوتي الى صوتهم ..سيبقى السيدعادل عبد المهدي سطورا ً واضحة لاصحاب الاذهان السليمة ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : السيد عادل عبد المهدي الظاهر منه شخصية نزيهة ومحترمة ونظيفة وتصرف بما يتمكن لمواجهة ازمات معقدة جدا ...
الموضوع :
خلية حكومية تودع السيد عادل عبدالمهدي بلافتة جميلة مكنوب فيها : شكراً لك بحجم الوطن
ابو علي : للعلم فقط انه في اللغة الانكليزية ايضا عندما تذكر مجموعة كلمات في اخر كلمة منها تكتب الواو. ...
الموضوع :
ماذا تعرِف عن واو الثمانية؟!
ابو علي : الموضوع ليس بهذه البساطة انت امام وضع اجتماعي ناشئ وجديد يحتاج الى جهد كبير. تصور عندما يقوم ...
الموضوع :
نظرية القوات الامنية
فيسبوك