المقالات

قراءة فيما سيحدث غدا..!


علي عبد سلمان

 

ثمة من ينتظر الفوضى بجشع وشغف قاتلين لأنه يشعر أن الحواسم الأولى قد فاتته، من يريد اصلاح المنظومة السياسية التي حكمت البلاد فعليه ان يصلح نفسه، التيار الصدري وزعيمه ان خرج للتظاهر او لم يخرج، فهذا لا يعني مغفرة خطاياه السياسية والأمنية، والذي يتحدث بالابتعاد عن المحاصصة؛ فهو يكذب على نفسه وعلى جمهوره، وهو يرى ألخلل لكن فقط عند ألآخر؛ وينكر ألفساد لكن فقط بلسانه ويعمله بفعله، أنى لنا بإبن الأشتر، لينكس مصاحف لا حكم الا للاصلاح وينفذ عهد علي عليه السلام للصلاح في الحكم.

لكن ثمة حصيلة مهمة هي أن الاعلام الاصفر؛ الذي كان يختبأ خلف التيار الصدري، اصبح اعمى واطرش، امام هتافات كلا كلا امريكا..

منطقيا لو ان مقتدى الصدر ركب الموجة؛ فسيكون مكسب كبيرا للمتظاهرين، لأنه الوحيد القادر على اخراج الملايين من أتباعه كمتظاهرين،  والدخول الى الخضراء واسقاط الحكومة، دون ان تطلق نحوهم رصاصة واحدة، ولكن ما حدث في كربلاء من حادثة غير مسبوقة، ورفع شعار كلا كلا امريكا، ازعج كثير من أتباع معهد الصحافة والسلام، المنعمين المرفهين بالمال الامريكي، الذين يتقاضون أموال السحت، لقاء ما يحدثوه من فوضى ودماء، وهكذا نجدهم وجهوا سهام شتائمهم واتهاماتهم نحو الصدر، فلو لم يرفع ذلك الشعار، لوجدتهم اول المرحبين به وبركوبه للموجة.

إن الذي ينفع العراق في هذه المرحلة هو إلاعتراف وألقبول والسعي لسن التشريعات ألعادلة،

فلقد انكشفت اللعبة يريدون إسقاط الحشد الشعبي المقدس في العراق وحزب الله في لبنان..

الخلاصة في موضوع السياسة، سؤال مؤداه؛ هل لنا القدرة على اكتشاف ما خلف الكواليس،

أو قراءة بعض المعادلات التي لم يتم الكشف عنها حتى الان، أو معرفة الظواهر العالقة ما بين الظاهر والباطن ..؟!

الحكومة ليست مثالية ونقص الخدمات لا ينكره احد وانتشار الفقر حقيقة واقعة والبطالة امر مؤكد لا نقاش فيه؛ لكن كل هذه المشاكل قديمة وليست جديدة، وخلال اقل من عام واحد من عمر الحكومة تحسنت اغلبها بشكل مقبول ان لم يكن جميعها، انتعاش الزراعة وحقول الدواجن ومشاريع بيض المائدة ومصانع المرطبات والعصائر والالبان الخ،  فقط مع زيادة اعداد المشمولين بالرعاية الاجتماعية، تحسن الكهرباء واعادة العمل بمئات المشاريع الخدمية في المناطق المحرومة!

المشكلة الحقيقية التي تواجه عبد المهدي هي عدم استجابته للضغوط الأمريكية لإيقاف التعامل الاقتصادي مع ايران، ودعمه للحشد الشعبي واتهام اسرائيل بقصف مقراته، وزيارته للصين وتوقيعه اتفاقيات استراتيجية كبرى معها، وزيارته الى المانيا وعقد اتفاقية ب 14 مليار دولار مع شركة سيمنز!

وان سالوك عن العراق فقل هو بجمال يوسف وحزن ابيه وفساد اخوته

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 73.26
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 314.47
ليرة سورية 2.29
دولار امريكي 1176.47
ريال يمني 4.72
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك