المقالات

عندما تلوح امريكا بالانقلاب العسكري..!


🖊 ماجد الشويلي

 

 عندما تلوح امريكا بالانقلاب العسكري على النظام السياسي في العراق فان ذلك يؤشر لعدة معطيات مهمة

🔷اولا _أن هذا النظام لايلبي مصالحها ولايحقق لها رغباتها رغم انها هي اول من دعت اليه وعبرت المحيطات لاجل تحقيقه ، لكنه جاء خلافا لما خططت له وتاملت منه في النتيجة

🔷ثانيا_ إن سعي الولايات المتحدة للاجهاز على النظام السياسي الحالي يدل على خيبة امل كبيرة يعيشها الامريكان بل ورطة ، وتخبط ،وعجز عن توظيف مخرجات هذا النظام لصالحها

🔷ثالثا _إن لجوء التيار المدني لمحاولة ركوب موجة الانقلاب العسكرية ماهو الا دليل على ضعف القاعدة الجماهيرية لهذا التيار رغم كل ما يتمتع به من دعم واسناد غربي وامريكي

🔷رابعا_ حينما يلوح في الافق وجود مخطط لانقلاب عسكري ينبغي ان يعزز ذلك من ثقتنا بهذا النظام  وليس العكس .رغم مافيه من علل وآفات فهو خير من جميع تلك الانظمة المتهرئة المحيطة بنا والتي ارتمت بشكل مخزٍ باحضان الدول المتجبرة

🔷خامسا_ تدرك التيارات المناوئة لهذا النظام السياسي انها دون الاعتماد على التيارات الاسلامية لن تتمكن من فعل شئ ،ولذلك نجد التيار المدني حريص على التمترس بالتيار الصدري وحين يرفض التيار الصدري الانجراف وراء مخططاتهم يتعرض لوابل من الانتقادات واللوم كما فعل في السابق غيث التميمي والعديد من القنوات المشبوهة وغيرهم

🔷سادسا_ بات السيد مقتدى الصدر يمثل اليوم  احد اهم الضمانات الحائلة دون نجاح الانقلاب العسكري في العراق رغم انه من اشد المنتقدين لهذا النظام .بحكم المعطيات الاخيرة التي وقف عليها في زيارته لايران

🔷سابعا_ ان التخطيط والتلويح بالانقلاب العسكري دليل قاطع على ان امريكا قد نفضت يدها من عملائها الذين غرستهم في العملية السياسية

🔷ثامنا_ان رغبة الولايات المتحدة والمرتبطين باجنداتها في السعي لتحقيق الانقلاب العسكري على النظام الحالي،  يعني انها بدات تفقد الامل فيه وتتوجس من ترسخه اكثر وانها باتت تقف على معطيات ملموسة بان هذا النظام سيتخطى مراحله الصعبة بنجاح ويصبح اكثر قربا من الشعب وادق تعبيرا عن ارادته كلما تقدم الزمن

🔷تاسعا_من المؤكد ان امريكا وحلفائها في المنطقة قد ادركوا على نحو اليقين ان هذا النظام السياسي على علاته يشكل حجر عثرة بوجه مشاريعهم في المنطقة

🔷عاشرا _لاتعني هذه النقاط اننا نقول ان هذا النظام مثالي او مكتمل او انه خلو من النقص والتشوهات ؛لكننا يمكن لنا ان نجزم بانه افضل من مجموعة كبيرة من الانظمة العربية المتهرئة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك