المقالات

اعتصام مفتوح أمام وزارة الخارجية "العائلية".


أحمد عبد السادة

 

معتصمون من أغلب المحافظات العراقية يفترشون الأرض منذ 40 يوماً ويحتمون بظلال الأشجار الشحيحة المحاصرة بالشمس الصيفية الحارقة مقابل مبنى وزارة الخارجية في بغداد، على أمل أن ينظر أحد ما بقضيتهم وينقذهم من بئر البطالة التي يستقرون بداخلها منذ سنوات رغم تخرجهم.
إنهم عدد من خريجي كلية العلوم السياسية الفقراء الذين لا ينتمون لأحزاب معينة يمكن أن توفر لهم فرص التعيين، ولا يوجد لديهم أقرباء مسؤولون لكي يتوسطوا لهم من أجل الحصول على التعيين!!، وذلك لأن فرص التعيين في دولتنا "العائلية" تتوفر غالباً للأسف لأبناء وأقرباء المسؤولين فقط حتى لو كانوا بلا كفاءة وبلا فهم وبلا أي تأهيل مهني.
رغم اعتصامهم منذ 40 يوماً إلا أنه لم ينظر أحد ما بقضيتهم بشكل جدي وعملي، ولم يحصلوا سوى على وعود تخديرية من وزير الخارجية ومن بعض النواب، إذ لم يطلب أحد منهم تقديم طلبات تعيين للنظر بها، بل لم يطلب أحد منهم حتى تقديم قائمة بأسمائهم!!
اليوم ذهبت إلى مكان اعتصامهم لكي أعرف تفاصيل قضيتهم، فتحدثت مع عضو اللجنة التنسيقية للاعتصام أكرم حسين الذي أكد لي بأنه لم يزر أهله في مدينة الناصرية منذ 40 يوماً وبأنه مستمر مع زملائه في الاعتصام حتى رفع الظلم عنهم وإيجاد حل لوضعهم الاقتصادي المأساوي.
يعرف هؤلاء الخريجون بأنهم لا يمتلكون سوى صوتهم وسوى مساندة الإعلام لهم للحصول على حقوقهم وفرصهم التي استولت عليها عائلات بعض المسؤولين في وزارة الخارجية وخاصة في فترة وزير الخارجية الأسبق الفاسد هوشيار زيباري الذي قام بتحويل سفاراتنا إلى مجمعات سكنية ومنتجعات ترفيهية لأقربائه وأقرباء زوجته ولأقرباء الكثير من المسؤولين الأكراد، وهذا الأمر مثبت بالوثائق التي سأنشرها لاحقاً وليس اتهاماً بلا دليل.
ولهذا أتمنى من الأصوات الشريفة في مجلس النواب ووسائل الإعلام القريبة من نبض المواطن أن تقوم بفتح ملف تعيين أقرباء المسؤولين في وزارة الخارجية وغيرها من الوزارات والمؤسسات، وإعادة النظر بآلية التعيين واعتماد معايير الاستحقاق والكفاءة والخبرة وليس معيار القرابة من المسؤول الفلاني أو السياسي العلاني، لإيقاف الظلم والتمييز الاجتماعي، ولإشعار المواطنين الفقراء والبسطاء بأن هذه الدولة لم تغب فيها العدالة بشكل تام وبأنه لا يزال يوجد هناك من يتحدث بإسمهم ويطالب بحقوقهم المسلوبة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك