المقالات

ما هو اهم من الرد المباشر على اسرائيل الان...


🖊ماجد الشويلي

 

قد تقتضي الحمية الدينية والغيرة العروبية والوطنية القيام بردة فعل عاجلة ومماثلة ضد الكيان الصهيوني جراء ما يقوم به من عمليات قصف متكررة لمقرات الحشد ومخازن الاسلحة التابعة له _وهو مايجب أن يكون _ الا أن الحكمة تقتضي كذلك التامل والتمعن جيدا باستحقاقات المرحلة الراهنة ومعرفة فيما لو كان وراء هذا الاستهداف مآرب اخرى هي اشد من منع الحشد امتلاك قدرات صاروخية يمكن لها ان تطال اسرائيل.

فماذا لو رد الحشد بشكل او آخر على اسرائيل وقامت اسرائيل بدورها بقصف منشآت حيوية في العراق الذي يعاني من بنية تحتية متهرءة اصلا.

هل سنضمن بقاء التاييد الشعبي للحشد بالدرجة التي هو عليها الان ؟

وهل سيبقى تعاطي الحكومة معه على نحو ما هو موجود الان ؟!

وماذا لو ان اسرائيل كثفت من ضرباتها الجوية لتطال كل مفاصل الحشد ؟

هل بإمكان الحشد ضرب عمق الكيان الصهيوني او الزحف البري نحو اسرائيل ؟!

هذه الاسئلة وغيرها يجب أن تكون ماثلة امام صناع القرار سواء في الحشد ام في الحكومة العراقية .

ليس من المستبعد تماما ان تكون الغاية من ضرب الحشد هو الايقاع بينه وبين الحكومة !

وهذا الامر لو حصل بالفعل فسيكون اكبر هدية يقدمها الحشد لأعدائه في الداخل والخارج.

فان رفع الغطاء الشرعي والقانوني عن الحشد هو غاية ما يطمح له اعداؤه .

فمن دون الحكومة لا يمكن ان يكون للحشد صوت يدافع عنه في الجامعة العربية والمحافل الدولية وهو المتهم بالإرهاب والطائفية والتفيات العرقية وغيرها .

وانا على يقين ان الحشد لو دخل في مواجهة مع اسرائيل لن يحصل على اي تعاطف عربي رسمي وغير رسمي فالاعلام العربي مسيطر عليه وهو يشيطن الحشد ويظهره بصورة مليشياوية اجرامية .

وقد راينا كيف ان بعض الساسة المشاركين في العملية السياسية قد اعتبروا ان ما يجري بين اسرائيل والحشد هو معركة جانبية وليس معركة العراق !

فما الذي سيحصل لو توسعت المواجهة واشتدت بين الحشد واسرائيل _بعيدا عن الخوض بامكانيات الطرفين العسكرية الان_ هل ستستقر العملية السياسية وهل ستصمد الحكومة ؟

وهل ستظل قادرة على دعم الحشد ومساندته ولو بالحد الادنى ؟

ان اقوى الجيوش في العالم لا يمكن لها الصمود في المعركة ما لم تكن له حكومة تدعمها وتساندها .

ولذا من المهم جدا ان نحافظ على تماسك العلاقة بين الحشد والحكومة وتواصلهما بالشكل الذي يضمن تكامل الادوار بينهما .وان يواصل الحشد تعزيز قدراته التسليحية واللوجستية وان يوسع من قاعدته الجماهيرية في ظل ذلك تلك العلاقة التكاملية .

لقد كنا نعجب لماذا لا ترد سوريا على الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة عليها وهي التي تمتلك جيشا عسكريا بقدرات تسليحية كبيرة وتكتفي بالقول انها تحتفظ بحق الرد. حتى تبين فيما بعد ان سوريا كانت رد على الصهاينة بشكل اوجع وأنجع مما لو ردت بشكل مباشر ، حين مررت احدث الاسلحة والصواريخ لحزب الله لبنان الى الحد الذي كسر فيه الحزب موازين القوى بينه وبين العدو .وقد اتضح ذلك جليا في حرب تموز2006 ونفس الحال بالنسبة لدعم المقاومة في غزة

لان المعركة ليست معركة سوريا وحدها او معركة حزب الله بمعزل عنها ، وإنما هي معركة محور المقاومة مع منظومة دولية استكبارية تقودها الولايات المتحدة.

لذا فمن المهم جدا ان لايلجا الحشد الى اي من اساليب الرد المتاحة دون تنسيق مدروس وعميق مع شركائه في المعركة وعليه ان لا يستخف بالجانب الدبلوماسي للمعركة وضرورة تهيئته وتوظيفه بالشكل المناسب وفضلا عن ذلك كله

لابد من تشكيل مجلس اعلى لفصائل المقاومة داخل وخارج العراق وخصوصا في العراق يأخذ على عاتقه رسم إستراتيجية موحدة لمواجهة العدو الاسرائيلي وفقا للمعطيات الراهنة ، يصل فيه التنسيق بينهم للمستوى الذي اعلن فيه سماحة السيد حسن نصر الله بان الاعتداء على الجمهورية هو اعتداء على المحور برمته .

هكذا يجب ان نصل الى ان اي اعتداء على فصيل من فصائل المقاومة هو اعتداء على المحور وانه سيجابه بموقف ورد واحد.

إن هذا التنسيق ووحدة الموقف تجاه اسرائيل من شأنه ان يحقق تعاطفا وتاييدا جماهيريا اكبر معززا برؤية اعلامية موحدة وخطاب سياسي واحد.

وباعتقادي ان مواجهة امريكا في العراق هي السبيل الامثل بالرد على اسرائيل ،فالعدوان امريكيا سواء بشكل مباشر او من خلال السماح للطائرات الاسرائيلية بالطيران في الاجواء العراقية بغطاء امريكي .

إن اسرائيل ما كان يمكن لها ان تقدم على ضرب مقرات الحشد ومخازنه لولا الاحداثيات الامريكية والضوء الاخضر منها .واليوم وبعد ان امتلأت ايدينا من المبررات المنطقية والموضوعية للمطالبة بإخراج المحتل الامريكي بات علينا استخدام كافة وسائل الضغط وأهمها الشعبية للمطالبة بطرد الامريكان بشكل نهائي من العراق .

لابد من العمل على تعبئة الشارع ذهنيا وروحيا للخروج بمسيرات كبرى للمطالبة بخروج الامريكان ولابد من استفراخ السبل الدبلوماسية لإدانة امريكا وإسرائيل دوليا على عدوانهم السافر على العراق ومن ثم المواجهة المسلحة . فبعد ان افتى آية الله الحائري بوجوب اخراج الامريكان من العراق اصبح الحشد وفصائل المقاومة وعموم الشعب ممن تهمهم سيادة العراق اصبحوا ملزمين بالامتثال لها شرعا .

ومن المعلوم ان مجرد الضغط على الامريكان وتخويفهم سيدفع بهم لكبح جماح الاسرائيلين وردعهم عن مهاجمة العراق .

بالضبط كما تفعل بعدم السماح للاسرائيليين بالعدوان على ايران لأنها تدرك بان النتائج ستكون وخيمة لو فكرت بالاعتداء عليها

وعلينا ان نكون متيقنين اننا نمتلك القوة والقدرة على فعل ذلك واكثر وان اقوى ما نملكه هو قوة العقل والحق الذي نحن عليه بعون الله تعالى

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.07
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك