المقالات

بيانُ الفسادِ في مُغالطة الإلحاد


حيدر الطائي

 

"الإفتتاحية"

في السنوات الأخيرة نمت ظاهرة الإلحاد. وتوسع تأثيرها جدًا ربما بشكل غير مسبوق لاسيما على فئة الشباب. وهو مادفع كثيرين إلى النظر إلى المسألة بشكلٍ يبتعد عن الرؤى السابقة التي تعتمد الخلط وتتسم بعدم التمييز والتفهم. إلا أن المشكلة كثيرًا ممن حاولوا تحليل المسألة لم يكونوا مستعدين أبدًا لنقد أسباب الإلحاد الحقيقية. إما لأن آلياتهم الفكرية أخذت قالبًا لاتستطيع تجاوزه أو لأنهم يعون بأن هذا النقد سوف يرجعُ إليهم. وهو مالايمكن أن يرتضوه بأي حال

أنا كفرد من سائر الناس أرفض الإلحاد واعتقد أنه موقف غير صحيح معرفيًا. وخطر جدًا في نتائجه التي يفرزها في أرض الواقع. ليس لكونه إنكار لأهم الأفكار التي ينتظم عليها البشر

بل ايضًا لما يترتب عليه من أضرار كبيرة تمس الفرد والمجتمع. فضلاً عن خطأ نظريًا.

طبعًا من غير المعقول أن نتعامل مع الإلحاد دون ان ندرك الأسباب التي أدت إلى عزوف كثير من الناس عن فكرة وجود الله. والنظرَ إليها على أنها فكرة صحيحة واقعًا أو مدمرة في نتائجها. لاسيما وأن كثيرا ممن تمسكوا بفكرة الإلحاد كانوا فلاسفة وعلماء فهم ليسوا جهلة ومحدودي الفكر.

وهذا ما يعفينا من مراجعة أفكارنا. فهنالك خللٌ حاصلٌ فعلاً لابد من التعامل معه. وهو نتيجة لمفاهيمنا التي لانريد أن تتحمل أي مسؤولية. فمن الخطأ أن نتصور بأن الإلحاد شبهة تُرد أو تنتهي بجوابٍ لفضي وانتهى الأمر. بل هناك مشاكل نحتاج للتعاملَ معها تعاملاً واقعيًا. فمثلاً عندما ننظر إلى الإسلام كدينٍ نؤمنُ به. ستجد أن من أهم الركائز التي اثبتها رفض الخرافة والدجل. وأيضًا العمل على تحرير العقل منها

إلا أن الواقعَ الموجود فعلاً هو إنك تجد مالايُحصى من مظاهر التخلف سواءٌ في مستوى التفكير أو تركيب المجتمع الذي يعيش في كنف الإسلام. أو في قوى وأشخاص وجماعاتٍ تتطفلُ عليه بل وتفرضُ نفسها عليها. لقد أكد الإسلام على رفض العبودية لغير الله. لكي يخلّص البشر من استعباد بعضهم لبعض. لكنك عندما تنظر إلى الواقع ستجد وضعًا آخر وامرًا مختلفًا. ستجد تقديس الحكام والفقهاء والزعامات الدينية. قد وصل حدًا تجاوز كل حد. فتجد هناك من يبرر طاعة السلطان بشكلٍ مطلق إما بدعوى أنها واجبة شرعًا. واما من باب وجوب الإيمان بالقضاء والقدر كما يفهمها هؤلاء. بينما هناك من جعل طاعة الفقيه تصل إلى عدم جواز رد قوله. لأن الراد قوله هو كالراد على الله. كما يجب أن نعلم أنفسنا أهمية نقد الذات وليس تبجيل الذات الذي لانشبع منه إن معالجة ظاهرة الإلحاد لاتكونُ إلا بمعالجة الواقع الذي نبت فيه. إنه إفراز لظروفٍ نفسيةً أو إجتماعية ويندرُ أن نجد إلحادًا معرفيًا. والسلام.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك