المقالات

اشتداد الصراع داخل مجلس محافظة ذي قار .


 

يبدو ان الحراك والصراع بدأ يشتد هذه الايام وبالخصوص بعد ان انتقل رئيس مجلس المحافظة الى الامانة العامة لمجلس الوزراء وبقى المنصب شاغرا ..والمنصب وفق المحاصصة الى تيار الصدري ( كتلة الأحرار ) ولكي يجدد المنصب لهم عليهم ان يقنعوا بقية الكتل داخل المجلس والذي تغير الاصطفاف السياسية وهذا يحتاج الى مبدأ ( خذ .. وهات ) .. والعطاء هنا خسارة والكل لا يريد ان يخسر أي منفعة مهما كانت بسيطة حصل عليها وفق المحاصصة .. 

بعض الكتل السياسية تجد نفسها انها خسرت جماهيرها عبر هذه السنوات ولكي تحسن موقفها ولو بشيء بسيط قبل ان تخوض انتخابات مجالس المحافظات القادمة عملت الى تغيير ممثليهم الذين في المناصب ومنها منصب المحافظ الذي أشتد القتال على تغييره ووصل الامر الى ضغط عليه من أجل ان يقدم استقالته او استجوابه وإقالته .. وهذا الحراك مستمر بين الكتل السياسية بين يوم وأخر يعقد اجتماع فمنهم من يؤيد ما يفرضه عليه رئيس كتلته ومنهم من يؤيد مقابل ان تكون هناك له منافع شخصية ومنهم من يرفض رفضا قاطعا تلك الفكرة لان الوضع لا يتحمل وان ما تبقى من الوقت للمجلس والحكومة المحلية إلا أشهر معدودات .. 

ان منافع الاحزاب والتيارات السياسية هي فوق الكل بغض النظر من يرفع شعار الاصلاح والبناء هو يسعى ان يثبت منافعه والوصول اليها بأي وسيلة كانت المهم ان يحصل على المناصب وزيادتها مقابل مبدأ ( خذ .. وهات ) .. 

وهذا المبدأ هو سائد في صراع الكتل السياسية في مجلس محافظة ذي قار حول المناصب الرئيسية ومنها رئيس المجلس والمحافظ ويبقى هذا الصراع يشتد مع قرب الانتخابات عسى ان تحسن موقفها في الشارع الذيقاري الذي فقدت سمعتها وأصبحت مكشوفة له بعد ان كانت تحمل شعارات لتغيير الوضع المتردي ولكن الوضع تردى أكثر من ذلك نتيجة سوء الاختيار والإدارة مما خلق أجواء غير مناسبة لتقبل المواطن تلك الكتل والأحزاب والتيارات السياسية . 

ولكي تحسن تلك الكتل السياسية وضعها في الشارع الذيقاري بدأت تلعب لعبة التغيير في المناصب عسى ان يكون وضعها أفضل في الانتخابات القادمة ولكن الشارع الذيقاري يعرف اللعبة ويفهمها جيدا ويقرأها عن بعد ولن تمر عليه اللعبة مهما تغير الاشخاص ، فتلك الكتل والأحزاب والتيارات هي خراب ودمار وفساد المحافظة .. 

ويشتدُ الصراع .. 

الكاتب والإعلامي / الحاج هادي العكيلي 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك