المقالات

العراق بين داعش والحشد..!


علي عبد سلمان

 

كل شيء في العراق اليوم معقول, بعد أن ظهر (الشمر) قاتل الحسين, بأوامر مباشرة من يزيد, ليذبح الفكر الاسلامي, ويسبي حريم مظلوم وشهيد..

فبعد صراع الحضارات, كل الحضارات مع الحضارة الاسلامية, عرف الطواغيت أن لا مخرج الا بإشاعة ثقافة القتل والتخريب..

لا نريد ان نبخس المنجز الانساني حقه, ولكنه أنحدر ليهوي, بعد أن جعل الاجرام العالمي من المصالح الخاصة, محور الاهتمام بدل الانسان نفسه.

لتصبح الحكومات تدار بأموال الشركات الاستثمارية, والسياسات الاستراتيجية يرسمها اليهود للعالم.

اليوم داعش بدل الشمر يذبح الابرياء والشرفاء من ابناء بلدي, يسبي النساء...

ليس داعش بمنظمة تدير ذاتها بذاتها, ولا هي خلافة لدولة, أنما هي مرحلة خطيرة من مراحل الثورة ضد القيم..

بدأت بعد أبعاد الشيطان من الجنة, واستمرت لتصل قمتها بعاشوراء, وفي ارض كربلاء ..

وتمددت, وتوقفت بجهود المصلحين, والسياسيين, ولكنها ما تلبث حتى تعاود الظهور من جديد, هنا وهناك, فمع تجدد الزمان نجد المأساة تتجدد..

برغم التطور الا أن مفردات الجريمة تتكرر, وأركانها لا تتغير..

قليل العقل من يظن أن داعش ممكن أن يقودها شخص محدد, فلا البغدادي خليفة, ولا العدناني وزير, ولا ابو هاجر أمير, أنما هم أدوات حقيرة لمؤسسات الجريمة المنظمة.

مؤسسات كما تقودهم, تحرك بعض الساسة, والدليل يظهر جليا, عندما نتمعن في كيفة دخولهم العراق, أو سيطرتهم على الموصل بساعات..

كيف نهبت الاثار, من سراق الحضارات, وهدمت المراقد والمقدسات..

كيف أن بعض القيادات والسياسيين مهدوا لها, ودعموها سرا بحربها ضد قواتنا الوطنية..

كيف سلمت سنجار؟ لتسبى الأيزيدات, وكيف تركت السيارات العسكرية وقت دخول الدواعش بلا وقود؟! وكيف تقصف الطائرات بالخطأ القوات العراقية؟! وترمي السلاح على الدواعش؟!..

كيف ذبح غدرا وغيلة أبنائنا؟..

كل الاجابات تقود الى ان داعش منظومة من نظام التطرف والقتل الممنهج.

وأن كل من عاون الدواعش, واسرج لهم, وسكت عنهم أشترى السبايا منهم, بعد ساهم بجرائمهم..

ولكن يبقى املنا في المصلحين قائم, ولكل زمان قائم, وومهدين له, ولعل كل من حارب داعش, ممهد, وكل سياسي عمل على أحياء سنة النبي, برغم المغريات قائد..

ولا يستوي الساكت مع العامل, وأن ما يفرح القلب أن نجد من ساستنا حكيم عامل, ومناهض قائد..

لقد أوقف الحشد الشعبي مخطط الاجرام الداعشي, وأعاد للعراق معنى الرجولة, وها هو اليوم يقود عمليات إنقاذ العراق من خطر الفيضان، وبعدها سينطلق في ميادين البناء والإعمار..فهنيئا لمن بذر خيرا, ومهد لدولة العدل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.35
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك