المقالات

الرؤيه الثاقبة ومسؤولية التشخيص.


لازم حمزة الموسوي

لم أفكر في يوم من الأيام على ان اكون سمجا، أو مهادنا على حساب الحقيقة أبدا ، وهذه المرة الأولى التي أتكلم بها بضمير الانا ولم أتكلم بصفة الجماعة ، رغم اني نشرت العشرات من المقالات .
وبيت القصيد هو ان خطوات السيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ، اكيد هي مدروسة وباستشارية عالية وموثوقة ، وأنه لا يخطو باتجاه ما يؤزم الأمور إطلاقا ، ولكن كما نعرف جميعا بأن للضرورة احكام ،
لذلك فلابد من المسايرة التي يراها سيادته ملائمة ، بل وحتمية من أجل عدم إضاعة الفرص ، ولاجل اتباع السبل التي لا تسمح لان تتكرر الأخطاء الماضية بحق الشعب والوطن على حد سواء .
لذا نراه حاذق ومتمكن من حيث المناورة واتخاذ الإجراءات اللازمة ، رغم ماتبدو عليها من ضبابية في نظر البعض و هي في الواقع ليست بالضبابية ، بقدر ما هي املاءات للظروف الحساسة التي نمر بها ، والتي هي من المؤكد لها أبعاد استراتيجية ليس باستطاعت الكثير معرفة ماهيتها ولكنها بأي حال من الأحوال ،فهي عين الصواب ، ولمن الضروري والحتمية الإيمان المطلق بها ، والثناء على كل ما قام بها من جهود مستفيضة في هذا الخصوص .
ان الأوضاع التي نمر بها هي بحاجة إلى المزيد من اليقظة والحذر ، واتخاذ التدابير اللازمة لدرء ماهو متوقع . كما وليس هنالك ما يدعو إلى الشك و الريبة لطالما يوجد إجماع في العملية السياسية ، يؤكد على مبدأ التعاون المشترك الذي يأخذ بدوره مصلحة الشعب والوطن بنظر الاعتبار ، وخارج الأطر النفعية (الشخصية) !، إذ التفكير ومنطق العمل الجاد هو بالاتجاه العام والشامل ، والذي لا يسمح لباعة الضمير، العبثية بمقدراتنا التي تمثل بالوجه العام ما يجب التضحية من أجله الّا وهو العراق العزيز ....
لكننا كنا ولا زلنا بحاجة فاعلة إلى رص الصفوف لكي نتمكن من اجتياز العقبات والعراقيل ، التي اعتاد الطابور الخامس ان يروج لها ! وقد تلقى رواجا وقبولا لدى المغفلين ، ولكن بأي حال من الأحوال ، فإن ما يجري هو ليس بمثابة نهاية المطاف بل امتداد لمسيرة البناء والتقدم ، وما آل على أنفسهم 
كل الأخيار لإيجاد مايسعد الشعب ويحفظ مقرراته الهادفة من التلف والضياع !!
وقد نكون على حق حين نقول بأننا فعلا وجدنا الوطن يتيما حين سرقوه ، من قبل ! وهو قاصرا من ان يدافع عن نفسه ؟!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 67.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك