المقالات

الرؤيه الثاقبة ومسؤولية التشخيص.


لازم حمزة الموسوي

لم أفكر في يوم من الأيام على ان اكون سمجا، أو مهادنا على حساب الحقيقة أبدا ، وهذه المرة الأولى التي أتكلم بها بضمير الانا ولم أتكلم بصفة الجماعة ، رغم اني نشرت العشرات من المقالات .
وبيت القصيد هو ان خطوات السيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ، اكيد هي مدروسة وباستشارية عالية وموثوقة ، وأنه لا يخطو باتجاه ما يؤزم الأمور إطلاقا ، ولكن كما نعرف جميعا بأن للضرورة احكام ،
لذلك فلابد من المسايرة التي يراها سيادته ملائمة ، بل وحتمية من أجل عدم إضاعة الفرص ، ولاجل اتباع السبل التي لا تسمح لان تتكرر الأخطاء الماضية بحق الشعب والوطن على حد سواء .
لذا نراه حاذق ومتمكن من حيث المناورة واتخاذ الإجراءات اللازمة ، رغم ماتبدو عليها من ضبابية في نظر البعض و هي في الواقع ليست بالضبابية ، بقدر ما هي املاءات للظروف الحساسة التي نمر بها ، والتي هي من المؤكد لها أبعاد استراتيجية ليس باستطاعت الكثير معرفة ماهيتها ولكنها بأي حال من الأحوال ،فهي عين الصواب ، ولمن الضروري والحتمية الإيمان المطلق بها ، والثناء على كل ما قام بها من جهود مستفيضة في هذا الخصوص .
ان الأوضاع التي نمر بها هي بحاجة إلى المزيد من اليقظة والحذر ، واتخاذ التدابير اللازمة لدرء ماهو متوقع . كما وليس هنالك ما يدعو إلى الشك و الريبة لطالما يوجد إجماع في العملية السياسية ، يؤكد على مبدأ التعاون المشترك الذي يأخذ بدوره مصلحة الشعب والوطن بنظر الاعتبار ، وخارج الأطر النفعية (الشخصية) !، إذ التفكير ومنطق العمل الجاد هو بالاتجاه العام والشامل ، والذي لا يسمح لباعة الضمير، العبثية بمقدراتنا التي تمثل بالوجه العام ما يجب التضحية من أجله الّا وهو العراق العزيز ....
لكننا كنا ولا زلنا بحاجة فاعلة إلى رص الصفوف لكي نتمكن من اجتياز العقبات والعراقيل ، التي اعتاد الطابور الخامس ان يروج لها ! وقد تلقى رواجا وقبولا لدى المغفلين ، ولكن بأي حال من الأحوال ، فإن ما يجري هو ليس بمثابة نهاية المطاف بل امتداد لمسيرة البناء والتقدم ، وما آل على أنفسهم 
كل الأخيار لإيجاد مايسعد الشعب ويحفظ مقرراته الهادفة من التلف والضياع !!
وقد نكون على حق حين نقول بأننا فعلا وجدنا الوطن يتيما حين سرقوه ، من قبل ! وهو قاصرا من ان يدافع عن نفسه ؟!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 71.89
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك