المقالات

لا للتسويف والمماطلة..  


لازم حمزة الموسوي

 

ها هو الوقت يمضي بسرعة غير معهودة من ذي قبل بفعل كثرة مشاغل الحياة وما طرأ من تغير في مجرياتها ، ونحن نراوح في مكاننا ، دون أن نخطو خطوة واحدة إلى الأمام ، اذ كل ما لدينا هو التسويف والمماطلة ، والاصطياد في المياه العكرة ، وقد مكن منا هذا التصرف المجنون ، أعدائنا واتهامهم ايانا بأننا لسنا بأهل للمسؤولية !..
وواقع الحال ، ان ميزتنا السلبية المطلقة وهي حبنا في التسلط والاستحواذ قد تكون هي العلة التي أوصلت بنا إلى هذا الوضع الذي لا نحسد عليه ، فضلا عن أننا لم نعد لأنفسنا المساحة او المدى في ضرورة اتباع اؤلي الأمر منا ،! اذ أصبحنا نبت باحكامنا !، وكان الأجدر والمستحسن بنا ان نأخذ من حيث السلوك والتصرف، ان نأخذ بمدأ الحكمة ، حتى نستطيع ان نصحح المسارات ونعمل بموجب ماتامرنا به المرجعية الرشيدة .
لكن هذا لا يعني أننا بالكامل على هذه الشاكلة ، إذ هنالك فينا من يدعو مخلصا لمثل هذا التوجه الحميد ، الذي يسمو بحب الوطن المؤطر بروح المبدئية والإخلاص؛ وهناك من حق ما قيل فيهم ،! وبأي حال من الأحوال فإن ما فينا من وباء يصح لنا ان نوعز به كذلك لكثرة الأحزاب ، ولا ندري هل أنها تعمل لمصلحة الشعب والوطن ؟ وإذا كانت فعلا هذا هو هدفها فعلام التأخر في كل شيءورداءة الخدمات قائمة على قدم وساق وحياتنا اليومية على الرغم من أننا قطعنا شوطا طويلا في ذلك ،؟ ام أنها تعمل لانانيتها المفرطة ،وعلى حساب الاثنين معا وبايحاءات خارجية؟! 
واقعا نحن بحاجة إلى مراجعة لكل أمورنا كي نخرج بنتيجة مفادها على اقل تقدير تشخيص من يحاول ان يحدث شرخ في صفنا الوطني ونسيجنا الاجتماعي ، ليتلافى وضعه المتردي ، قبل أن يقام على هذا الاخير الحد الذي لا بد منه ، عاجلا أو اجلا !!،
إن لم يرعوي ويعود إلى رشده .
تلك هي مسألة أصبحت شغلنا الشاغل ، نحن أبناء العراق، ومثلنا الكثير من ابناء الشعوب التي استعبدتها الطغم الحاكمة، ! و هذا في الحقيقة هو ليس المؤشر الذي يفضي بنا إلى حالة من اليأس وعدم المقاومة ؟ ،فالبدائل والخيارات مطروحة وبدون تحفظ إن لم تحلحل الأمور بالاتجاه الذي يصون كرامة ووحدة الوطن والشعب ويعطي لكل ذي حق حقه،!
وأخيرا وليس آخر فلا زالت الفرصة سانحة لأن نبني وطن ، ونسعد شعب وفق المعايير والمفاهيم الإنسانية ، وبايادي وطنية ترفض الاستغلال والتدخل ... وللحديث بقية.؟!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.01
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو غايب : اغلب ما قاله كاتب المقال صحيح لكن المشكله اليوم ليست قناة فضائية فقط ،، هل نسيتم محلات ...
الموضوع :
هنيئا لكم يا عراقيين، فإننا نتجه نحو عصر عراق الـ  mbc..!
Mohamed Murad : الخزي والعار لشيعة السبهان الانذال الذين باعوا دينهم لابن سلمان بحفنة من الريالات السعودية القذرة ...
الموضوع :
هل ان الشهيد المنحور زكريا الجابر رضوان الله عليه هو غلام المدينة المقتول المذكور في علامات الظهور؟
ابو سجاد : السلام عليكم موضوع راقي ولكن....احب ان انوه بان التسلسل رقم 14 هو محطة كهرباء الهارثة (بالهاء)وليس محطة ...
الموضوع :
الكتاب الأسود للكهرباء: من الألف الى الياء  
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
فيسبوك