المقالات

المواقف البناءة وتاثيرها في المجتمع...


لازم حمزة الموسوي.
لاضير اننا نعيش في مجتمع متباينة فيه الاراء والمواقف واحيانا تتفق مع بعضها واخرى تختلف لكن هذا بمجمله لا يمنع من روح المحبة والتكاتف على اعتبارنا نعيش على مساحة اي رقعة جغرافية تسمى وطن( عراق المنائر والقبب الذهبية ومهد الحضارات).
ولنا شرف عظيم في هذا الانتماء الذي تؤطره المواطنة الصالح حينما يتنامى لدينا هذا الشعور الذي هو حقا مدعاة خير واعتزاز،
وان المواقف البناءة هي التي تصنع وطن يسوده العدل والاستقرار حينما اولياء امره يكونون على قدر من روح المسؤولية والالتزام بعيدين عن كل مامن شانه ان يعبر عن روح الانانية والاستحواذ.
وقد لمسنا مثل هذا التوجه لدى النزر القليل منهم ، وهو بمثابة ومضة تنم عن حسن نية نامل ان ياخذ بها الجميع لغرض الاصلاح والبنا الشامل ولتكن البداية هي بناء الفرد او بالاحرى المجتمع بكاملة اطيافة ومكوناته .
حيث ان البناء الفكري يجب ان يكون اللبنة الاساسية لكل المجتمعات التي تهدف الى التطور بعد الخروج من دائرة التخلف والركود ومن ثم تبدأ عملية البناء الحضاري والذي هو ايسر حالا من حيث السرعة والاستجابة اذا ماقورن والبناء الفكري الثقافي .
وباي حال من الاحوال فمايهمنا هنا هي المواقف الرائدة في عملية البناء وقد استوفت شروطها من حيث الاشارة ولا بد من الاخذ بها
لنصل في نهاية الطاف الى مرحلة التطور والذي هو قمة هرمه السبل والقوانين العلمية التي جعلت وستجعل من الانسان غاية وليست وسيلة.
لكن هذا لا بد من ان ياخذ له حيز من الوقت كي تتم الاستحضارات والوسائل التي تقع على كاهلها مسؤولية الرقي البنائي الذي سبقت الاشارة اليه .
ومن اللافت فان للاستقلالية الدور الفاعل في تلبية روح البناء والتغيير الذي ينشده المجتمع.
اذ ان المجتمعات التي لاتتمتع بالاستقلال الفكري والاداري والاقتصادي تبقى دون المستوى وعلى كافة الاصعدة اي انه لايتم
ذلك بدون الاستقلالية الكاملة والتي ان صحت فانها تعطي زخما لافراد المجتمع يوحي بحب الانتماء وضرورة التطور كما وتنمي لدى الجميع حالة التماسك الاجتماعي
والتمسك بوحدة القرار والهدف بعيدا عن المراءات والمساومات التي تقوض وحدة الصف والكلمة إن وجدت .
لذا ومن هذا المنطلق فلا بد من المواقف البناءة والهادفة كي نحيى في ظل الله 
حينما تنسجم اعمالنا وما اراد قوله و فعله تعالى، و ليس كما اراد ويريد اعداء الدين..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.73
التعليقات
أبوجعفر : السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. ...
الموضوع :
قصة وهب النصراني وكيف انظم للأمام الحسين عليه السلام
بومحمد : لا فض فوك ليس كل من ينتسب الى ال البيت معصوم عن المعصية هناك ابن نوح وهناك ...
الموضوع :
ظاهرة مثيرة للجدل اسمها السيد اياد جمال الدين
حسام العرداوي : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته السيد رئيس الوزراء المحترم. نحن من محافظة كربلاء قضاء الهنديه نشكو اليكم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو حسنين : اذا صح الخبر نعتبر السيد عبد المهدي اهل للمسؤليه والرجل المناسب لهذه المرحله لننتضر نتمنى ان يكون ...
الموضوع :
عبد المهدي يرفض تولي هوشيار زيباري وزارة سيادية
حمود صالح : اداوم في حشد وزاره الدفاع تبعا لقياده فرقه الرابعه عشر ونطلب من وزاره الدفاع العراقيه بصرف الرواتب ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
امل حس : السلام عليكم اني مواطنة كنت موظفة في وزارةالمالية سنة1994.تعرضت للاضطهاد السياسي لكوني احمل الجنسية التبعية اﻻيرانية وجدتي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ساجد جميل كاظم : ساجد جميل كاضم خريح.ادارة واقتصاد قسم.ماليه ومصرفيه جامعة.القادسيه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
بغداد : واحدة من امنياتي تحققت بقراءة هذا الخبر لاول مرة نشهد الية عمل علمية تواكب التطور ونسأل الله ...
الموضوع :
عبد المهدي يعلن خلاصة النتائج النهائية للترشيح على منصب وزير الكترونيا
مخلدنورالدين ابراهيم : سلام عليكم الى رىيس هيىه النزاهه وكاله الاستاذعزت /اني المواطن مخلدنورالدين ابراهيم اخوالشهيدمامون نورالدين ابراهيم واخوالمرحومه ودادنورالدين ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
أماني : مرحبأ... اني المواطنه اماني ولادتي العراق - بصره ذهبت مع زوجي الى برطانيا وأنجبت اصفالأ في برطانيا ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
فيسبوك