المقالات

عدالة السماء واصلاح الفرد والمجتمع


لازم حمزة الموسوي
لسنا بحاجة الى المزيد من البراهين لنثبت من خلالها مالعدالة السماء من دور فاعل ومؤثر في ارساء قواعد العدل والمساواة في حياة الفرد بل وفي حياة المجتمع بشكل عام وشامل.
ذلك لانها من سلم البديهيات التي نصت على ان الكون بشكل عام مبني وفق خصوصية عدلية غير قابلة لبديل ما،
وان ماتحصل من هفوات في السلوك والتصرف ، فهي تمثل خروقات غير موفقة على المدى البعيد لطالما هي لا تمت بصلة وما اوجبته السماء من عدل واستقامة فاعلة وعلى كافة مراحل ومستويات الحياة التي يعيشها الانسان على وجه المعمورة.
وقد لمسنا هذا واضحا عند كل الذين عبدوا الله تعالى، حق عبادته بينما وجدنا من ساروا في الاتجاه المغاير هم يختلفون تماما عن اؤلئك الذين سبقت الاشارة لهم انها دون شك معادلة بل ومقارنة موفقة من حيث التباين في السلوك ومالها من نتائج واضحة المعالم والاهداف لكل منهما.
ولان الارجحية من حيث النتائج تصب في مصلحة من هم في كنف عدالة السماء اذن هذا كمؤشر واضح بل ومفرح ومحفز ياخذ بنا الى جادة الصواب والتي كما ذكرنا فانها مرهونة بالتصرف الذي يتسم بالعدالة التي لا بد منها لنصل باقصر وقت ممكن للغاية المرجوة والتي لا خيار لنا من دونها.
وكي لا ننئى بانفسنا بعيدا عما نريد قوله في هذا الاتجاه فحري بنا ان نقولها وبملئ الفم بان تلك العدالة المشار اليها لاتكتمل الا بتطبيق شريعة الله في ارضه.!
وان مثل هذا التطبيق لا يمكن ان يحصل مالم يتفق المسلمون جميعا على ايجاده .
لكننا في نهاية المطاف نجد انفسنا على بينة من امرنا حينما نقول ان الكثير ممن ارتدو العباءة الاسلامية بشك وعدم يقين قد ساروا ضلوعا وإرادة في الركب الامريكي الذي يابى الانصياع لا لارادة السماء.
اذ يعتبرها وما فيها ضربا من ضروب الخرافة والادهى والامر من ذلك هناك شعوب برمتها مظللة من قبل حكامها وهي بذلك تجهل الجهات التي تحمل الاسلام على اكتافها على اعتباره دين الله في ارضه وان من يخالفه يكون فعلا قد ظل الطريق الى الجنة واخيرا هل من مدكر ام نبقى في غفلتنا ؟.
والتي هي حتما نصرا لاعدائنا الذين اصبحوا يقاتلوننا في عقر دارنا دون ان يجدوا فينا روح من المسؤولية ازاء انفسنا مما مهد لهم الكثير من الفرص والتي حقيقتةً اجهدتنا وقد تميتنا عقائديا إن لم نتفق..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 67.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك