المقالات

عدالة السماء واصلاح الفرد والمجتمع


لازم حمزة الموسوي
لسنا بحاجة الى المزيد من البراهين لنثبت من خلالها مالعدالة السماء من دور فاعل ومؤثر في ارساء قواعد العدل والمساواة في حياة الفرد بل وفي حياة المجتمع بشكل عام وشامل.
ذلك لانها من سلم البديهيات التي نصت على ان الكون بشكل عام مبني وفق خصوصية عدلية غير قابلة لبديل ما،
وان ماتحصل من هفوات في السلوك والتصرف ، فهي تمثل خروقات غير موفقة على المدى البعيد لطالما هي لا تمت بصلة وما اوجبته السماء من عدل واستقامة فاعلة وعلى كافة مراحل ومستويات الحياة التي يعيشها الانسان على وجه المعمورة.
وقد لمسنا هذا واضحا عند كل الذين عبدوا الله تعالى، حق عبادته بينما وجدنا من ساروا في الاتجاه المغاير هم يختلفون تماما عن اؤلئك الذين سبقت الاشارة لهم انها دون شك معادلة بل ومقارنة موفقة من حيث التباين في السلوك ومالها من نتائج واضحة المعالم والاهداف لكل منهما.
ولان الارجحية من حيث النتائج تصب في مصلحة من هم في كنف عدالة السماء اذن هذا كمؤشر واضح بل ومفرح ومحفز ياخذ بنا الى جادة الصواب والتي كما ذكرنا فانها مرهونة بالتصرف الذي يتسم بالعدالة التي لا بد منها لنصل باقصر وقت ممكن للغاية المرجوة والتي لا خيار لنا من دونها.
وكي لا ننئى بانفسنا بعيدا عما نريد قوله في هذا الاتجاه فحري بنا ان نقولها وبملئ الفم بان تلك العدالة المشار اليها لاتكتمل الا بتطبيق شريعة الله في ارضه.!
وان مثل هذا التطبيق لا يمكن ان يحصل مالم يتفق المسلمون جميعا على ايجاده .
لكننا في نهاية المطاف نجد انفسنا على بينة من امرنا حينما نقول ان الكثير ممن ارتدو العباءة الاسلامية بشك وعدم يقين قد ساروا ضلوعا وإرادة في الركب الامريكي الذي يابى الانصياع لا لارادة السماء.
اذ يعتبرها وما فيها ضربا من ضروب الخرافة والادهى والامر من ذلك هناك شعوب برمتها مظللة من قبل حكامها وهي بذلك تجهل الجهات التي تحمل الاسلام على اكتافها على اعتباره دين الله في ارضه وان من يخالفه يكون فعلا قد ظل الطريق الى الجنة واخيرا هل من مدكر ام نبقى في غفلتنا ؟.
والتي هي حتما نصرا لاعدائنا الذين اصبحوا يقاتلوننا في عقر دارنا دون ان يجدوا فينا روح من المسؤولية ازاء انفسنا مما مهد لهم الكثير من الفرص والتي حقيقتةً اجهدتنا وقد تميتنا عقائديا إن لم نتفق..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك