المقالات

مواقف مشؤومة..!


لازم حمزه الموسوي

لا شك أن المواقف العدائية التي تكنها اميركا للأنظمة التحررية واضحة تماما كوضوح الشمس وهي هكذا في كل زمان ومكان .
كذلك نجد من يتعاطف معها من الأنظمة الرجعية في هذا المجال ، لكن هذا في الحقيقة لا يثني عزيمة الوطنيين من السير قدما صوب تحقيق الأهداف النبيلة التي من أولوياتها إسعاد الإنسان المضطهد بعيدا عن التمييز العنصري .
وآن لنا ان نأخذ بنظر الاعتبار ما يجري على الساحة السياسية سواء كان ذلك في الوطن العربي او خارجة،
فخروج أميركا من منظمة حقوق الإنسان في الآونة الأخيرة خير دليل وبرهان على مدى صحة معاداتها للشعوب والأنظمة المتحررة من غطرستها وهيمنتها الاستعمارية .
ان موقف كهذا يشحذ فينا روح الهمة والتفاؤل على ان الإدارة الامريكية عاجزة من مواجهة الحق وإن توفرت لديها عوامل الأبعاد والإقصاء ،حيث ان الدول التي تحكمها أنظمة تحررية هي الأقوى في اتخاذ القرارات السياسية والاقتصادية وكذلك هي وليست أميركا لها الريادة في قيادة المجتمعات المتحررة مثلما قررت ذلك في اتخاذ القرارات في الاستقلال وعدم السير في ركب الاستعمار المتعدد الجوانب من حيث الطرق الخبيثة التي يتبعها في تظليل من تعوزهم الخبرة بما يحيكها هذا الأخير من مؤامرات ودسائس لغرض السيطرة والابتزاز .
والننظر لكثير من الدول التي سارت في الركب الاستعماري المشار إليه وإلى تلك المخلفات والافرازات التي ولدت بدورها فتنة الاقتتال بين أبناء حتى الشعب الواحد وتحت مسميات ما انزل الله تعالى بها من سلطان والهدف واضح تماما إذ شعارها كغيرها من الدول الاستعمارية على مدى التأريخ الحديث (فرق تسد) 
لذلك فلا بد للشعوب المتحررة من ان تحافظ على جوهر ماحققتها من إنجازات رائعة وعلى كافة الأصعدة( بعيدا عن الهزات العنيفة التي افتعلها المغرضين) ، وهي الاستقلال وكرامة العيش المتوج بديننا الحنيف الذي هو دين الله تعالى (الدين الإسلامي الحنيف).
كما ولا مناص من الاشارة الى بعض الأنظمة التي ارتضت لنفسها العمالة ضد هذا او ذاك ،
حيث ان مثل هذه المواقف المتخاذلة سوف لا تعود على اصحابها إلا بالندم والخسران المبين.
وكي لا نترك شيء ما، من ضرورة ذكر الحقيقة كما هي فنحن نقول افيقوا أيها المتآمرون على كلمة الحق وعودوا هيا إلى رشدكم قبل فوات الأوان ،!
إذ حين ذلك لا جدوى من كلمة تائبون 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 68.17
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك