المقالات

عاش العراق .. واستشهد أبي


في أول يوم دارسي وفي أحدى مدارس ناحية الإصلاح التابعة لمحافظة ذي قار ، قال تلميذ صغير في المدرسة الابتدائية عبارة كبيرة لا تستطيع جفوني ان تحسب الدموع ، ولا يستطيع صدري ان يحتضن حزني ، فانفجرت دموعي بركان ، حزنا أولا على أبي الأحرار الإمام الحسين ( ع ) ، وحزنا على ذلك الطفل الصغير الذي هز مشاعري حينما قال عبارته تهتز لها كل المشاعر النبيلة ( عاش العراق ... واستشهد أبي ) . 

لقد تقهقر قلمي وعجزت أناملي ولهث لساني عن وصف تلك الحالة الخالدة , فأبناء شهداء العراق الذين سالت ‏دماء إبائهم من اجل نصرة الحق والدفاع عن ارض الوطن والمقدسات تلبية لنداء المرجعية الرشيدة ‏‏.فأنهم يعرفون ما مقدار حبهم للعراق . 

إننا اليوم أمام مواقف نبيلة يطرزها الإباء ويعتز بها الأبناء ، فما لهذا الصغير ان يقول تلك العبارة الرائعة التي تبقى خالدة .. كخلود شهدائنا الإبرار . 

لقد قالها هذا الطفل الصغير وهو بكل فخر واعتزاز بما قدمه والده من التضحية في سبيل العراق .. فبقى العراق سالما من كيد الأعداء بفضل الدماء الزكية التي روت أرض العراق .. 

إنها والله مفخرة يطرزها أبناء هذا الوطن حبا بالعراق والدفاع عنه ليتباهى بها الأجيال القادم بأن أبائهم قد دافعوا عن العراق اتجاه هجمة وحشية داعشية .. 

نقول ونردد كما قال هذا الطفل الصغير ( عاش العراق ..واستشهد أبي ) . 

الكاتب والإعلامي / الحاج هادي العكيلي 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
سلامه عباس عينه الورفريار : انسجنت عائلتي كلها وقضينا في السجن خمسه اشهر ومن عوائل الشهداء ثلات اخوتي معدومين وقابلت اللجنه الخاصه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
بغداد : في الصميم والاسوء ان المتسبب تراه يصرح ...
الموضوع :
انفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!!
ام فاطمة : احسنتم...ذكرتم ما يختلج في انفسنا ...
الموضوع :
جلال الدين الصغير لم يعد فردا بل اصبح ملهما وقائدا
المهندسة بغداد : الاخوة الاكارم المفهوم في غاية الاهمية وللاسف ان المحاضرة لاتظهر فاذا تيسر ترسلوها بصورة كتبية او بصيغة ...
الموضوع :
كيف نحقق العزة الاجتماعية للامام المهدي (ع) الجلسة 23 في الثالث والعشرون من شهر رمضان 1439 الموافق لـ 8-6-2018
بغداد : نعم ان القبلة الاولى للمسلمين محتلة ولقد حرمنا الصلاة في تلك البقعة القدسية ولكن هل قبلتنا الثانية ...
الموضوع :
لدينا أدلة قوية على قدسية يوم القدس العالمي! 
بغداد : ملاحظة : الصورة وهو ديوان في غاية الروعة هل هو من ديوان من العراق واين يقع ؟ ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : مقالة في الصميم ... كما هي اغلب كتاباتكم معكم في اننا لانعي اننا امتداد 7 الاف سنة ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : رجل فاهم في بلد يقدر الجهلة ...
الموضوع :
السيد عادل عبد المهدي يطرح مقترحات لمعالجة شحة المياه
وجدان القزويني : السلام عليك سيدي ومولاي وأمامي موسى بن جعفر.....يا باب الحوائج....يا شفيعا عند الله اقضي حاجة كل مهموم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
نجاه سمير هاشم : انا خريجة كلية العلوم /جامعة بغداد/ قسم علوم الحياة ابحث عن وظيفه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
فيسبوك