المقالات

كن .. وطنياً


 

في الاستفتاء الذي أجرته " وكالة الهادي الإخبارية " على صفحتها على الفيس بوك التابعة لنا ، حيث طرحت السؤال التالي : الى أي جهة تنتصر ؟ 1- الوطن 2- المذهب 3- القائد 4- القومية 5- العشيرة .. فكانت أغلب الإجابات للوطن ،وهذا ما يعزز روح المواطنة لدى أغلبية الشعب العراقي ، على الرغم من أن هناك من ينتصر الى المذهب والى القائد وهناك من ينتصر الى قوميته ، وهذا يدلل أننا نسير في الاتجاه الصحيح ولكن بحاجة الى توجيه وحث الآخرين الى الالتزام واحترام الأنظمة والقوانين والحفاظ على المال العام والإخلاص في العمل والتفاني والدفاع عن الوطن وحمايته . 

لقد دعت المرجعية الدينية العليا عبر ممثلها في خطبة الجمعة يوم أمس في الصحن الحسيني الى موضوع مهم هو أهمية المواطن الصالح الذي يساهم في البناء والذي يتعايش تعايشا صحيحا ما يؤدي الى الازدهار ويحصن نفسه من الضرر، ونحن لو التزمنا بمبادئ المواطنة سنرى الوطن تسوده العدالة والأمن والإزهار والتطور ". 

ان تقدم الشعوب واستقرارها وازدهارها وتوفير الأمن فيها والرخاء الاقتصادي والمعيشي والعزة والاستقلالية والاحترام لدى الآخرين يأتي من خلال تنشئة أبناءه وتربيته على أسس معينة تساهم في جعله مواطن صالح ومخلص لوطنه وأمته بعيد عن حب القائد الضرورة والانغماس في الأحزاب والتيارات السياسية الفاسدة . 

لقد أولى الإسلام اهتماما كبيرا وأساسيا للوطن وحبه والدفاع عنه والتضحية من أجل عزته وكرامته ، فقد قال رسول الله ( ص ) " حب الأوطان من الإيمان " وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( ع ) " عمرت البلدان بحب الأوطان " 

ان تنامي الحس الوطني والشعور بالمسؤولية لدى المواطن العراقي كلا حسب اختصاصه سيدفع في الإخلاص في عمله والتفاني والدفاع عن الوطن وحمايته وأداء الواجبات تجاه الآخرين ".فالموظف يجب أن يتفانى في خدمة المواطنين والطبيب في علاج مرضاه والمهندس بانجاز المشاريع والمدرس يتفانى في تعليم طلابه حريصا على بلوغهم الدرجات العليا من التعلم والفلاح في حقل الزراعة والعامل في البناء مراعين ما هو مطلوب منهم في اختصاصهم ".وعلى المواطن أن يحترم الانظمة والقوانين التي شرعت وتطبيقها وان كانت بكلفة ومشقة لأنها تصب في مصلحة الجميع والإخلال فيها يضر الجميع . 

ومن أهم مبادئ المواطنة هو الحفاظ على المال العام من قبل المسؤول والموظف والمواطن ، لان المال العام ليس الى مالك مجهول كما يروج البعض بل هو للشعب كل الشعب ويجب أن يراعى فيه التصرف للصالح العام .وان من يسرق من المال العام بغير وجه حق فإنما يسرق من كيس الشعب وهو خصمه في ذلك . 

أن من يدعي أنه وطني عليه أن يحافظ على الأموال العامة للشعب ولا يتصور ان تلك الأموال هي أموال الحكومة ، وان سرقتها هي سرقة من كيس 35 مليون عراقي ، وعلية أن يثقف أبناءه بتلك الثقافة ويتقيد بها ، لان السبب الرئيسي من الفساد المالي في المؤسسات الحكومية يعود الى اننا لم نعمل بما فيه الكفاية في جعل احترام المال المسمى بـ [مال الحكومة] ثقافة عامة في المجتمع ، بحيث يستشعر الجميع بان الاستحواذ عليه بغير وجه حق سرقة تماما ً كسرقة الأموال العائدة للأشخاص بل هو أسوء وأقبح لان المسروق منه هو عامة الشعب . 

فكن .. وطنيا .. حقاً .. حقاً 

الكاتب والإعلامي / الحاج هادي العكيلي 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1470.59
الجنيه المصري 67.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : ونار لو نفخت بها أضاءت .....ولكن أنت تنفخً في رماد في ظلال الحرية الممنوحة ...خرج علينا أمعات ...
الموضوع :
رشيد الخيون ينتقد العبادي لانه لا يحب الغناء
اني المواطن من حي الاعظمية : السيد وزير الداخليه المحترم اني المواطن من حي الاعظمية انتشرت في مدينة الاعظمية مؤخراً العشرات من بيوت ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص رقم هاتف جديد للشكاوى
العراقي : يفضل توزيع الرواتب حسب البصمة الإليكترونية عبر البطاقات الإلكترونية ليتم مقاطعة تلك المعلومات من قبل الحكومة الاتحادية ...
الموضوع :
العبادي : نعتزم اطلاق اجراءات خاصة للتعامل مع مستحقات موظفي كردستان
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم كنت انا وعائلتي في سجن رفحاء السعوديه عام 1991 وحالياً ابي قدم لنا معامله لأجل ...
الموضوع :
نص الوثيقة الهامة التي سلمت إلى الامم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومفوضية غوث اللاجئين في جنيف بخصوص المعتقلين العراقيين في السجون السعودية
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم ممكن احصل على وثيقة تأييد من الامم المتحده اني كنت في مخيم رفحاء عام 1991 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد الاحد متي دنحا : السلام عليكم سبق و ان تم احالتي الى التقاعد حسب الرقم التقاعدي 5280891004 والمؤرخ في 11/2/2018 .لي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
تحسين امين احمد : سرقت الجنسيه البريطانيه في العراق ممكن مساعده من قلبلكم ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
كرار علي محمد المشعشعي : تحية طيبة الى عمامي السادة المشعشعية في عموم العراق ...
الموضوع :
الدولة المشعشعية في اهوار الاحواز وجنوب العراق
العراقي : زين و980 مليار دولار وين راحت ؟؟ ...
الموضوع :
سياسي عراقي: أمريكا يجب أن تتحمل فاتورة تدمير بلادنا كاملة
حلال المشاكل : بما ان توجد شبكة انابيب تصل من محطة تصفية المياة الى البيوت الحل حفر ابار في كل ...
الموضوع :
النائب ناظم الساعدي يطالب العبادي بإجراء عاجل لإنقاذ العمارة من العطش
فيسبوك