المقالات

المرجعية الدينية ورسم مستقبل العراق .


قد يتصور البعض أن المرجعية الدينية المتمثلة بمرجعية السيد السيستاني ( دام ظله الوارف ) بعيدة كل البعد عن ما يجري من أحداث في العراق . 

فقد تابعت المرجعية منذ سقوط النظام البائد الوضع العراقي وأخذت توجه الشعب والقادة السياسيين الى الخطط المناسبة فقد طالبت بكتابة الدستور العراقي بأيادي عراقية ثم إجراء انتخابات وأخرها الفتوى الجهادية التي أعادت الى العراق هيبته وحفظت أرضه وعرضه ومقدساته . 

واليوم المرجعية الدينية ترسم مستقبل العراق بعد تحرير الموصل من براثن داعش وتضع خطة عمل لم تقم الحكومة بأي عمل . فقد وضعت المرجعية خطة عمل على الساسة العراقيين الأخذ بها والعمل بموجبها وليس التهاون بها لكي نبعد بلدنا عن كل مكروه مستقبلا . وان يأخذوا العبر والدروس مما حصل خلال السنوات الماضية قبل استيلاء الإرهاب الداعشي على عدد من المحافظات وبعد ذلك، وان يعملوا بصورة جدية لتجاوز المشاكل والأزمات التي يعاني منها البلد. لقد رسمت المرجعية الدينية مستقبل العراق بأربعة نقاط لعبور مرحلة ما بعد داعش وهي :- 

1- الابتعاد من استخدام العنف والقهر والشحن الطائفي الذي يعتاش عليه بعض الأحزاب والشخصيات السياسية المدعومة من الأنظمة الإقليمية لتحقيق بعض المكاسب والمأرب والهدف منه تدمير البلاد . والذي يسمح بتدخل الإقليمي والدولي في الشأن العراقي . 

2- حث الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية والبرلمان ومجالس المحافظات على تطبيق مبدأ المساواة بين مكونات المجتمع العراقي في الحقوق والواجبات بغض النظر عن المذهب والديانة والقومية لا ميزة أحد على الأخر إلا بما يقرره القانون . وهذا كفيل بإعادة ثقة المواطنين المفقودة بالحكومة ومؤسساتها . 

3- مكافحة الفساد الإداري والمالي التي تعاني منه مؤسسات الدولة والابتعاد عن المحاصصة الطائفية والفئوية والحزبية المقيتة والاعتماد على مبدأ الكفاءة والنزاهة في تسنم المواقع والمناصب ، واعتبرت المرجعية هذا المبدأ فرصة أمام العراق للنهوض من كبوته . 

4- الاهتمام برعاية عوائل الشهداء والجرحى والمعوقين وتوفير الحياة الكريمة لهم والى عوائلهم ، وألزمت الحكومة الاتحادية ومجلس النواب لتوفير ما يفي بذلك ، وليس الاعتذار بقلة الموارد المالية . 

فقد أدانت المرجعية الدينية من تخصيص رواتب وامتيازات لأناس لم يتحملوا من الأذى والمعاناة في سبيل وطنهم بمقدار يسير ما تحملته عوائل الشهداء والجرحى والمعوقين . 

ها هي المرجعية الدينية تضع اليوم خارطة طريق عمل لإنقاذ العراق من ما هو عليه اليوم ولرسم خارطته مستقبلا . 

الكاتب والإعلامي / الحاج هايدي العكيلي 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1470.59
الجنيه المصري 67.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : ونار لو نفخت بها أضاءت .....ولكن أنت تنفخً في رماد في ظلال الحرية الممنوحة ...خرج علينا أمعات ...
الموضوع :
رشيد الخيون ينتقد العبادي لانه لا يحب الغناء
اني المواطن من حي الاعظمية : السيد وزير الداخليه المحترم اني المواطن من حي الاعظمية انتشرت في مدينة الاعظمية مؤخراً العشرات من بيوت ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص رقم هاتف جديد للشكاوى
العراقي : يفضل توزيع الرواتب حسب البصمة الإليكترونية عبر البطاقات الإلكترونية ليتم مقاطعة تلك المعلومات من قبل الحكومة الاتحادية ...
الموضوع :
العبادي : نعتزم اطلاق اجراءات خاصة للتعامل مع مستحقات موظفي كردستان
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم كنت انا وعائلتي في سجن رفحاء السعوديه عام 1991 وحالياً ابي قدم لنا معامله لأجل ...
الموضوع :
نص الوثيقة الهامة التي سلمت إلى الامم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومفوضية غوث اللاجئين في جنيف بخصوص المعتقلين العراقيين في السجون السعودية
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم ممكن احصل على وثيقة تأييد من الامم المتحده اني كنت في مخيم رفحاء عام 1991 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد الاحد متي دنحا : السلام عليكم سبق و ان تم احالتي الى التقاعد حسب الرقم التقاعدي 5280891004 والمؤرخ في 11/2/2018 .لي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
تحسين امين احمد : سرقت الجنسيه البريطانيه في العراق ممكن مساعده من قلبلكم ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
كرار علي محمد المشعشعي : تحية طيبة الى عمامي السادة المشعشعية في عموم العراق ...
الموضوع :
الدولة المشعشعية في اهوار الاحواز وجنوب العراق
العراقي : زين و980 مليار دولار وين راحت ؟؟ ...
الموضوع :
سياسي عراقي: أمريكا يجب أن تتحمل فاتورة تدمير بلادنا كاملة
حلال المشاكل : بما ان توجد شبكة انابيب تصل من محطة تصفية المياة الى البيوت الحل حفر ابار في كل ...
الموضوع :
النائب ناظم الساعدي يطالب العبادي بإجراء عاجل لإنقاذ العمارة من العطش
فيسبوك