المقالات

زينب واللبنة الأولى بسقوط الدولة الأموية ...


رحيم الخالدي 

واهم من يتصور أن الشعارات التي رفعتها دولة بني العباس، بثورتهم ضد بني أمية صادقة! بل هي الكذب المحض والتورية، التي رفعت شعار بشكل، وطبقت الشكل الآخر، صاحب الوجه القبيح، الذي سار بمنهج معد من قبل أولائك، الذين إستغلوا جمهورهم، الذي ضاق ذرعا بسياسة بني أمية، وكان أقبحها قتل سبط النبي الأكرم، "صلوات ربي وسلامه عليه" فكان إستدراج الناس في ذلك الحين سهل جداً، بإستغلال عواطفهم التي تكّن الحب للآل البيت، صلوات ربي عليهم أجمعين .

بعد معركة الطف الخالدة، إذ كانت إختصاصية بالقضاء على الحسين، "عليه السلام" وأبنائه وأصحابه بامر شارب الخمر، وقاتل النفسة المحرمة، تصور يزيد عليه ما يستحق من رب العزة والجلالة، أنه ربح المعركة، وإستتبَ لهُ الأمر، لكنه كان واهماً والآتي أعظم، وما أن أمر بجلب السبايا، كما كان يصوره للمجتمع آنذاك، ودخولهم مجلسه، والتشفي بالشهداء! إنبرت له عقيلة الهاشميين "زينب " عليها السلام، والقمته الحجر، وفي عقر داره، وهو المنتشي بذلك النصر المزعوم، فكان أول إنقلاب لدولتهِ .

بني العباس لو كانوا صادقين النوايا، كما صوروا للناس، ورفعهم شعار يا لثارات الحسين، أين كانوا عندما حاصر جيش بن زياد الحسين وأصحابه؟ وسوقهم الى كربلاء! لتكون واقعة الطف الخالدة، اليس الأجدر مناصرة سبط الرسول، والانقلاب على تلك الدولة، التي بنيت على قتل النفس المحرمة، ونفي كل من يتصدى لهم، وأبي ذر الغفاري رضوان ربي عليه، كان ضحية أحد الخلفاء، عندما أسر به للشام، وبعدها تم نفيه للربذه! بعد فضحه أمير الخمر يزيد وأعوانه بالشام .

 كلمات أطلقتها بلسان عربي مبين، ومنظوم كأنه كُتِبَ على يد أمهر ناظمي الشعر أو الخطابة، بل كان أفصح من شعراء الجاهلية، الذين يُضْرَبْ بهم المثل، لثقل الكلمات ومعانيها، وفي عقر دار الخلافة آنذاك، " أضننت يا يزيد أظننت يا يزيد ـ حيث أخذت علينا أقطار الأرض وآفاق السماء، فاصبحنا نساق كما تساق الأسارى ـ أن بنا هواناً على الله وبك عليه كرامة، لتختمها بكلمة والله لا تمحوا ذكرنا ولا تميت وحيينا" وهنا خرست الالسن وصُمّتْ الآذان!.

من هنا بدأ سقوط دولة بني أمية، بكلمات زينب عقيلة الطالبيين عليها السلام، فكانت أول لبنة في سقوط دولة الخمر والفجور والقتل، وانتصار الدم على السيف إستغله العباسيين! لان الطريق كانت ممهدة، لهم فاستغلوها وسقطت بذلك دولة آل ابي سفيان، الذي ما تجيش جيش ضد النبي محمد، إلا وعلى رأسه أبا سفيان، وبعد ما تمكن منهم رسول الإنسانية محمد صلوات ربي وسلامه عليه، أطلقهم! والكلمات دليل "ملكنا فكان العفو منا سجية ولما ملكتم سال بالدم أبطح" .

زينب لها الفضل على بني العباس، لانها أسست سقوط أول لبنة لدولة بني أمية، وغضب المسلمين بعدما عرفوا الحيلة والغدر، الذي سار بركبه يزيد ومن معه من أصحاب الكأس، الذي يتعاطاه مع ندمائه، وقتل الحسين وأصحابة بكذبة الخوارج، فكان غضب الشارع عليه مرتين، الأولى القتل، والثانية نعت المسلمين بالخوارج، والسير ببنات الرسول صلوات ربي عليهم، بالشوارع! وعرضهم على الناس، والتحريض على شتمهم، ونعتهم بابشع النعوت !.    

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك