المقالات

زينب واللبنة الأولى بسقوط الدولة الأموية ...


رحيم الخالدي 

واهم من يتصور أن الشعارات التي رفعتها دولة بني العباس، بثورتهم ضد بني أمية صادقة! بل هي الكذب المحض والتورية، التي رفعت شعار بشكل، وطبقت الشكل الآخر، صاحب الوجه القبيح، الذي سار بمنهج معد من قبل أولائك، الذين إستغلوا جمهورهم، الذي ضاق ذرعا بسياسة بني أمية، وكان أقبحها قتل سبط النبي الأكرم، "صلوات ربي وسلامه عليه" فكان إستدراج الناس في ذلك الحين سهل جداً، بإستغلال عواطفهم التي تكّن الحب للآل البيت، صلوات ربي عليهم أجمعين .

بعد معركة الطف الخالدة، إذ كانت إختصاصية بالقضاء على الحسين، "عليه السلام" وأبنائه وأصحابه بامر شارب الخمر، وقاتل النفسة المحرمة، تصور يزيد عليه ما يستحق من رب العزة والجلالة، أنه ربح المعركة، وإستتبَ لهُ الأمر، لكنه كان واهماً والآتي أعظم، وما أن أمر بجلب السبايا، كما كان يصوره للمجتمع آنذاك، ودخولهم مجلسه، والتشفي بالشهداء! إنبرت له عقيلة الهاشميين "زينب " عليها السلام، والقمته الحجر، وفي عقر داره، وهو المنتشي بذلك النصر المزعوم، فكان أول إنقلاب لدولتهِ .

بني العباس لو كانوا صادقين النوايا، كما صوروا للناس، ورفعهم شعار يا لثارات الحسين، أين كانوا عندما حاصر جيش بن زياد الحسين وأصحابه؟ وسوقهم الى كربلاء! لتكون واقعة الطف الخالدة، اليس الأجدر مناصرة سبط الرسول، والانقلاب على تلك الدولة، التي بنيت على قتل النفس المحرمة، ونفي كل من يتصدى لهم، وأبي ذر الغفاري رضوان ربي عليه، كان ضحية أحد الخلفاء، عندما أسر به للشام، وبعدها تم نفيه للربذه! بعد فضحه أمير الخمر يزيد وأعوانه بالشام .

 كلمات أطلقتها بلسان عربي مبين، ومنظوم كأنه كُتِبَ على يد أمهر ناظمي الشعر أو الخطابة، بل كان أفصح من شعراء الجاهلية، الذين يُضْرَبْ بهم المثل، لثقل الكلمات ومعانيها، وفي عقر دار الخلافة آنذاك، " أضننت يا يزيد أظننت يا يزيد ـ حيث أخذت علينا أقطار الأرض وآفاق السماء، فاصبحنا نساق كما تساق الأسارى ـ أن بنا هواناً على الله وبك عليه كرامة، لتختمها بكلمة والله لا تمحوا ذكرنا ولا تميت وحيينا" وهنا خرست الالسن وصُمّتْ الآذان!.

من هنا بدأ سقوط دولة بني أمية، بكلمات زينب عقيلة الطالبيين عليها السلام، فكانت أول لبنة في سقوط دولة الخمر والفجور والقتل، وانتصار الدم على السيف إستغله العباسيين! لان الطريق كانت ممهدة، لهم فاستغلوها وسقطت بذلك دولة آل ابي سفيان، الذي ما تجيش جيش ضد النبي محمد، إلا وعلى رأسه أبا سفيان، وبعد ما تمكن منهم رسول الإنسانية محمد صلوات ربي وسلامه عليه، أطلقهم! والكلمات دليل "ملكنا فكان العفو منا سجية ولما ملكتم سال بالدم أبطح" .

زينب لها الفضل على بني العباس، لانها أسست سقوط أول لبنة لدولة بني أمية، وغضب المسلمين بعدما عرفوا الحيلة والغدر، الذي سار بركبه يزيد ومن معه من أصحاب الكأس، الذي يتعاطاه مع ندمائه، وقتل الحسين وأصحابة بكذبة الخوارج، فكان غضب الشارع عليه مرتين، الأولى القتل، والثانية نعت المسلمين بالخوارج، والسير ببنات الرسول صلوات ربي عليهم، بالشوارع! وعرضهم على الناس، والتحريض على شتمهم، ونعتهم بابشع النعوت !.    

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 324.68
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
سلامه عباس عينه الورفريار : انسجنت عائلتي كلها وقضينا في السجن خمسه اشهر ومن عوائل الشهداء ثلات اخوتي معدومين وقابلت اللجنه الخاصه ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
بغداد : في الصميم والاسوء ان المتسبب تراه يصرح ...
الموضوع :
انفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!!
ام فاطمة : احسنتم...ذكرتم ما يختلج في انفسنا ...
الموضوع :
جلال الدين الصغير لم يعد فردا بل اصبح ملهما وقائدا
المهندسة بغداد : الاخوة الاكارم المفهوم في غاية الاهمية وللاسف ان المحاضرة لاتظهر فاذا تيسر ترسلوها بصورة كتبية او بصيغة ...
الموضوع :
كيف نحقق العزة الاجتماعية للامام المهدي (ع) الجلسة 23 في الثالث والعشرون من شهر رمضان 1439 الموافق لـ 8-6-2018
بغداد : نعم ان القبلة الاولى للمسلمين محتلة ولقد حرمنا الصلاة في تلك البقعة القدسية ولكن هل قبلتنا الثانية ...
الموضوع :
لدينا أدلة قوية على قدسية يوم القدس العالمي! 
بغداد : ملاحظة : الصورة وهو ديوان في غاية الروعة هل هو من ديوان من العراق واين يقع ؟ ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : مقالة في الصميم ... كما هي اغلب كتاباتكم معكم في اننا لانعي اننا امتداد 7 الاف سنة ...
الموضوع :
عن مكان قديم في الأمكنة وزمان سحيق في الأزمنة..!
بغداد : رجل فاهم في بلد يقدر الجهلة ...
الموضوع :
السيد عادل عبد المهدي يطرح مقترحات لمعالجة شحة المياه
وجدان القزويني : السلام عليك سيدي ومولاي وأمامي موسى بن جعفر.....يا باب الحوائج....يا شفيعا عند الله اقضي حاجة كل مهموم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
نجاه سمير هاشم : انا خريجة كلية العلوم /جامعة بغداد/ قسم علوم الحياة ابحث عن وظيفه ...
الموضوع :
المالية تطلق استمارة التعيين على موقعها الالكتروني
فيسبوك