المقالات

شاهت الوجوه : عبد الله يبارك للضاري

1080 15:52:00 2006-10-15

( بقلم : مروان توفيق )

شاهت الوجوه وخسئت النفوس في امدادها و مباركتها الشيطانية لدوام الخراب والقتل في العراق. هل بعد مباركة حاكم نجد والحجاز لممثله الضاري في العراق من ماء يحفظ تلك الوجوه القذرة من يوم الحساب في الدنيا ؟ أما الاخرة فذلك يوم عسير على الكافرين غير يسير.

الحاكم المطوق بالذهب قال للمجرم الاصفر في لقاءه به البارحة وهو يمتدح صنائعه وافاته في اهل العراق ( انكم تكابدون بايمان ورجولة وانسانية, وتبرهنون على ان الاسلام مهما حورب فهو عزيز عزيز رغما عن كل البشر).  اذا كانت الرجولة والانسانية بقطع الرؤوس وذبح الناس العزل وبالخطف والتنكيل, فهنيئا لكم تلك الرجولة يا شر الخلق!

وأي اسلام ذلك الذي يحارب ومن الذي اعلن الحرب عليه سواكم , يامن جعلتم الناس يتقززون من اسم هذا الدين باعمالكم وبمفاقس الارهاب التي تترعرع في جوامعكم و وتنشا وفق مذهبكم ؟سعيد بنبرته بدا, ولما لا والقتل يطال الخلق الابرياء والفقراء وعامة الناس وهو في برجه المذهب وطوقه المرصع وعرشه المرفع بين الجواري والعبيد والغلمان يرى الدنيا عليه مقبلة وهو جالس بين نثيله ومعتلفه, والارض تحته تهب زيتها لمن يقامر به من عائلته و لمن يحي الليالي الحمراء في البلاد البعيدة ويبذخ بكرمه العربي على موائد القمار. والملايين جوعى , والملايين في المنافي تنوء بالغربة, وفي العراق عوائل تهاجر تترك مواطنها خوفا من قنابل ستنفجر ومن بهائم ستحرقها في ساعة جنون أهوج, يسميها هو والذين يفتون بحق دينه المسخ جهادا, و للاموات في ارض العراق فهو يقول لهم : تعسا ! لانهم من غير ملته ! فأين قيم الانسانية التي تنادي بها؟ اليس هؤلاء اخوة في الانسانية اذا كنت لا تعتبرهم اخوة في الدين؟

الرويبضة الطافح بالدهن والشحم الحرام استشعر الحزن على القتلة من ملته الذين دغلوا في ارض العراق بمفخخاتهم وهم يحملون صكوك غفرانهم طمعا في جنة خلد, استشعر الحزن كذلك على من أوى الممسوخين الذين دخلوا ارض العراق من صحراء دولته, فبارك المضيفين عضدهم وشد على اياديهم وحيا صولاتهم وطلعات رجالهم في جهادهم المخزي. ملثمون من عارهم , لا يقاتلوا الا العزل ولا يذبحوا سوى الابرياء . فأي رجولة وأية انسانية تلك التي تخرف بها. أما اسلامك العزيز فهو ليس الا عرشك المحفوظ وأموال طائلة مخزنة عند غير أهل دينك وما لك وللدين تباركه على الاشهاد وامام الناس ولم يذل هذا الدين سواك ومن اتبعك من الهمج! هو منك براء وكيف لا وانت في ملكك العضوض تحلل المنكر وتحرم الحلال, تكيد المكائد وتغير الفتاوي وفقا لدوام عهدك وتثبيت ملكك. يابن ادم ما اجهلك , الا تتعض بمن سبقك , كتلة شحم امسى بلا حراك مسجى, لا يرى ولا يسمع وفوقه مجده الزائل يغني على وداعه متشفيا .

هذه الالاف التي رحلت وترحل في بلادي ارواحها تطوف في قصرك تلعنك وتلعن من باركت من قتلة ومجرمين. أما ذوي تلك النفوس البريئة التي تتساقط كل يوم فيتحمل وزرها من ضيفت من قتلة تشاركهم أنت في جرمهم معضدا أياهم في سعيهم الخبيث.

بان الحق لكل ذي عين وبصيرة واستطال النور فما عاد الكذب يخفى بجميل القول ونفاق الوجوه, اعملوا ماشئتم ووكيدوا المكائد واوغلوا في شركم , اموالكم وبعثاتكم , جوامعكم وخطبكم, اذاعاتكم و كتبكم ,وزيدوا في شراء سذاجة الناس وجهلهم وغوايتهم وفي استثمار اطماعهم, فلن تصلوا الى شي سوى سويعات قليلة من مجد مزيف على ارض الدنيا الزائلة , وهذه الملايين التي ترون قتلها جهادا وعزة لدينكم الذي ليس هو الا بقاء عرشكم, هذه الملايين تنتظر  ولن ترحم من ربيتم ومن ضيفتم من قتلة في هذه الحياة الدنيا, فما بالكم وكيف سيكون شأنكم في.... اليوم العسير؟مروان توفيق

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
madhloom
2006-10-15
الاخ مروان توفيق دمت موفقا على ضوء ما تفضلت به في مقالتك يجب على المظلوم أن يعي دوره وأن يملي الشروط الدنيا على أقل تقدير لمشاركته في مؤتمر دعى أليه شيخ الوهابيه وراعي أرهابها هذه الرقعة الجغرافية التي تحد العراق المظلوم من الجنوب هي كل مأساتنا يوم أصدر مجرموها فتاوى الحقد الأموي الظالم بحق الشيعة ةتكفيرهم لغالبية أبناء العراق وجواز هدر دمائهم وسبي نسائهم على المفاوضين أن يكونوا على قدر من المسؤلية والحس الوطني ومراعاة ظروف المظلومين وما يكابدونه من ظلم وأجحاف مما يأتي من العربان والبدو الأ
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك