المقالات

عندما يتحول الانسان الى حيوان كاسر يكون بعثيا او وهابيا

1277 04:07:00 2006-10-15

( بقلم : سيف الله علي )

لاشك ان الله عزوجل قد ميز الانسان على سائر مخلوقاته وقد وهبه الله نعمة العقل دون سائر مخلوقاته الاخرى وهذا لايعني ان باقي مخلوقات الله بدون عقول بأستثناء البعثي والوهابي وباقي مخلوقات الله لديها عقول ذات تفكير محدود أي لا يرقى الى عقل البشر بأستثناء البعثيين والوهابيين وأبسط مثال على ذلك لوأننا جلبنا حمارا وسيرناه في طريق ذهابا وايابا لمره واحده فأنه في المرات القادمه يعرف طريقه ولكن البعثي او الوهابي أذا علمته مائة مره فأنه لا يفهم لكن أذا طلبت منه أن يحفظ توصيات المؤتمر القطري الثامن فسوف تجده يحفظه على ظهر الغيب وهذه الصفه يشترك فيها الحمار والبعثي والمعروف عن ابو صابر الغدر وهذه ايضا صفة البعثي ومثال على غدر الحمار اقصد البعثي هو لو انك حملته اواني قابله للكسر فسوف تجد الحمار يصطدم بالجدران يمينا وشمالا لاجل كسر و تحطيم البضاعه الى فوق ظهره وهذا ما يفعله البعثيون الان في العراق ويشترك البعثي مع الحمار في صفه اخرى وهي رفس كل من يتبعه .

 وكذلك الوهابي فأنه يشترك مع الخنزير في عدة صفات اولها القذاره ومن ثم عدم الغيره والغدر ايضا والغباء المطلق ومثال ذلك لو جئت بخنزير ووضعته في زريبه فيها حمل صغير فأن هذا الخنزير يتبع الحمل (قوزي ) اينما يذهب لانه يظن ان الحمل افهم منه وكذلك الوهابي لو ان حمار خطب أمامه خطبه يتخذه اماما ولو ان هذا الحمار قال له أن كل الصحابه أنبياء لصدق أو قال له كل المذاهب كفره ومذهب الزنديق أبن تيميه هو الحق لصدق ذلك او قال له اقتل شيعي وسوف تتغدى مع الرسول لصدق أو  اقتل سبعه من الشيعه ستكون في الفردوس الاعلى ومعك سبعون حوريه لفعل وطبعا الوهابي ليس همه الجنه وانما همه الحوريات ولو كانت الحوريات في جهنم لفعل ما يوصله لهن وهذه صفه من صفات الخنزير لان الخنزير حتى وانه في طريقه للذبح ان وجد فرصه للتلاقح يغتنمها .

 وما أرهابهم في العراق الا بسبب أن فتيات بعض العشائر قد وهبن أنفسهن لكل من يحمل السلاح لقتل العراقيين وان مهرهن هو رأس أي عراقي وهذا لعمري هو مهر قطام من عبد الشيطان ابن ملجم المرادي لقتل ألامام علي عليه السلام التي تمر ذكرى أستشهاده هذه الايام وهؤلاء الخنازير هم أحفاد أبن ملجم المرادي أرداه الله خالدا في سقر.

 وقد أجتمعت الحيونه بين البعثيين والوهابيين في قاسم مشترك الا وهو قتل العراقيين الشرفاء وأخرها مجزرة شباب الخالص التي راح ضحيتها سبعة عشر شاب كل ذنبهم أن قالوا ربنا الله ومهما بلغ الانسان من خسه ونذاله سوف لن يصل الى خسة ونذالة البعثوهابيين أن الله يقول ولقد كرمنا الانسان وهؤلاء بكفرهم يهينون الانسان ويستعملون ضده كل حقارات العالم منذ ابونا ادم والى يومنا هذا .

 فقد استشهد على ايادهم القذره سبعة عشر شاب عراقي لكن الطامه الكبرى هي طريقة القتل القذر والتمثيل بهم بحيث انهم خلطوا رؤوس الشهداء بعضها مع البعض أي أن الذي يريد أن يعرف لمن هذا الرأس والى أي يجسد تابع ؟؟؟ فهل رايتم خسه ونذاله وقذاره وكفر كالتي يحملها البعثوهابيين .

وأخيرا  بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين ولو بعد حين صدق رسول الله  والى الله ترجع الامور

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك