المقالات

اصلاحات في الحكومة... هل سنتوقع المزيد؟!!!

1151 00:59:00 2006-10-15

( بقلم: زيد قاسم عرفات )

قبل أيام سمعنا خبر اقتحام منزل أحد نواب البرلمان العراقي (البارزين) و كشفت خلية ارهابية في منزلهنتجت عنها مصادرة سيارات مفخخة و نجا العراق من محاولة انقلاب مؤكدة نجا من محاولة انقلاب!!انما ليس انقلاب حكومة فقطبل انقلاب ضد الشعب أيضاًانقلاب ضد ارادتهانقلاب ضد موازينه و معتقداته............و تلته محاولة رفع الحصانة عن نائب في البرلمان العراقي حرامي من الطراز الاول تاجر محترف  تاجر بدماء الشهداء بل شارك بقتلهم و استغلال عوائلهم و أوصل الحقارة الى درجة ما ليخرج على الفضائيات منها العربية التي لا تعرف شيئاً عن الأصالة و العروبة هي و أختها الخنزيرة يستمرون بتزريق سمومهم في عراقنا الجريح يسرق الملايين من مال الشعب العراقي وليس لديه حتى ذرة من الرجولة لكي يعترف بذلك يضع اللوم على ابنه كالأطفال؟!!!و يصف الشيعة بالصفويين و البويهيين!!!!!!!! و لحد الان يدعو المجرم صدام " الرئيس صدام " بدأ مسيرته النضالية لا من الأهوار ولا مع الأبطال بل مع رفيق دربه حسين كامل كسائق دراجة نارية في موكب سيدهو حسب اختصاصه في مجال المخابرات الصدامية و حسب قوله أيضاً «الارتباط باجهزة عراقية (الظاهر حتى لو كانت صدامية)شرف اكبر من الارتباط بأجهزة ايرانية»

و بعد خروجه من العراق التحق بصفوف المخابرات الاردنية (كما قلنا في السابق الأخ خبير في مجال المخابرات) في الاردن ساعد في تشكيل حزب الوطن قام بإصدار هويات و بيعها للعراقيين مقابل 400 دينار اردني للخروج من الاردن و طلب الاقامة في الولايات المتحدة بعد فترة كشفت هذه الخدعة الرخيصة من قبل لجان تابعة للأمم المتحدة تم طرده من الأردن

بما انه رجل مناظل!! و ثابت على دربه و معتقداته و مبادئه!! ذهب الى سوريا ( الشقيقة؟!!!! ) قام بنقل خدماته المخلصة الى المخابرات السورية و بمساعدتها قام بإصدار صحيفة (الاتجاه الأخر) و بعد سقوط الصنم في العراق قام باكمال مسيرته الغير مشرفة اختلس ملايين الدولارات بإسم الحفاظ عن العراقيين و ثروات العراق!!...........و حتى اختياره كعضو للبرلمان العراقي لم يكن بشكل ديموقراطي لأن مسعود بارزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني فرض في اللحظة الأخيرة اسم مشعان الجبوري على قائمة الأعضاء و هدد بالانسحاب من العملية السياسية في حال عدم اختيار مشعان الذي لا يمثل الا نباح الارهاب و المفخخات و لا ينبح الا لإيجاد التفرقة............و في نفس السياق قبل يومين تم اصدار امر من القضاء العراقي باعتقال (ايهم السامرائي) وزير سابق في حكومة اياد علاوي (الفترة التي شاهدنا فيها اوج مراحل الاختلاس و السرقة) باتهامه بالسرقة و تبذير المال العام (هذه فقط أحد التهم الموجه اليه) و حكم عليه بالسجن لفترة سنتين!!!..............من هو ايهم السامرائي؟!!كان عضواً في الحزب البعث المنحل قبل خروجه من العراق وكان يقيم في الولايات المتحدة الاميركية قبل قدومه للعراق بعد سقوط نظام صدام عام 2003. وهو عضو في الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة الأميركية وكان السامرائي رعى اتصالات بين الارهابيين والقوات الاميركية في العراق في عامي 2004 و 2005 وترشح للانتخابات ضمن قائمة خاصة لكنه لم يفز في عضوية مجلس النواب وانضم لجبهة مرام التي اعترضت على نتائج الانتخابات الاخيرة..............نعم و اخيرا بدأنا نرى بعض الإصلاحات داخل البرلمان العراقي و الحكومة المنتخبة العراقية و ياليت تكون بداية النهايةبداية لنهاية مريرة و صعبةنهاية الظلم و القتل و الارهابنهاية السرقة و الاختلاسنهاية لكل جشاعة رأيناها خلال أكثر من ثلاثة سنواتبقلم: زيد قاسم عرفات

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك