المقالات

حتى تنظيم القاعده في العراق يأخذ بنصيحتي

1095 03:39:00 2006-10-14

( بقلم : سيف الله علي )

جاء في اخبار اليوم بأن هناك أنشقاق قد حدث في صفوف القاعده في العراق وتشير هذه الاخبار بعزل الاهبل ابو المهاجر المصري من قيادة تنظيم القاعده في العراق وتعيين امير جديد للعراق اسمه ابو أسامه العراقي . والظاهر ان اعضاء تنظيم القاعده في العراق قد قرأو مقالتي المؤرخه في 2102006المصادف يوم الاثنين وأخذو بنصيحتي لهم وحتى لا اطيل على الاخوه القراء احيلكم الى تلك المقاله ..... 

من خلال متابعتي للاوضاع في العراق منذ ايام الجرذ والى يومنا هذا وجدت ان عقل السني الطائفي خاوي من كل شيء سوى الحقد على كل من يخالفه في المذهب وهذا ليس اكتشاف مني ويعرفه كل الذين عاشروا هؤلاء الطائفيين او دخلوا معهم في محاورات دينيه وما يهمنا هو في هذه المقاله هو السني الطائفي العراقي نجده أمعه يقاد كالخروف ! تصدر اليه الفتاوى وينفذها بدون أن يعرف من هو هذا المفتي وهل هو عادل وصادق ومجتهد وهل تهمه مصلحة الاسلام وهل وراء هذه الفتاوى مصلحه ماديه وشخصيه ؟ ثم اننا لم نرى من هؤلاء الطائفيين أي شخصيه قياديه تقود هؤلاء الرعاع ونراهم أتباع كل من هب ودب بمجرد أن برنامجه يتطابق مع طائفيتهم المريضه حتى لو كان ناقص أو مأبون كما هو الحال مع الشيخ ابو تبارك والذي جعلني أكتب عن هذا الموضوع هو أعضاء تنظيم القاعده من السنه الطائفيين العراقيين وهنا اوجه لهم هذا السؤال ايها الانذال الاراذل أما فيكم رجل بكل معنى الكلمه يقودكم حتى تسلمون قيادكم مره بيد فلسطيني الاصل زرقاوي المنبت اخذه الله اخذ عزيز مقتدر وبعد أن هلك سلمتم زمام قيادتكم بيد ناقص مصري اسمه ابو المهاجر ام ابو المعاقر . أما فيكم ايها الانذال رجل رشيد يسئل نفسه لماذا يقودنا أناس من غير العراق لقتل أبناء العراق والجواب سهل جدا لأن ليس فيكم رجل على الاطلاق وألا بماذا نفسر انقيادكم لرجل ليس عراقي يعينه لكم امير ليس عراقي يأمركم وتطيعون وهذا معناه أن أمير مؤمنيكم لا يثق بأحد منكم وانتم ليس اهل لثقته أو انكم حمير ليس فيكم رجل يستطيع أن يقود باقي القطيع .

 عرف عن العراقي انه صعب الانقياد منذ التاريخ القديم وأنتم يا اشباه الرجال وليس رجال قد قلبتم المعادله وأقسم بالله لو كنت أحد افراد قطيعكم والعياذ بالله لنحرت المصري وأخذت القياده منه وبعثت برأسه الى جرذكم الكبير القابع في جحور تورابورا المعمورا مع كتاب اقول فيه 0 

من امير العراق معاويه العراقي الى أمير المنافقين بن لادن اما بعد .. 

لقد تم قتل المرتد ابو مهاجر المصري لتأمره على أسيادك العراقيين ايها السعودي الصلف النتف وأن اي عراقي لا يحكمه الا عراقي فأن شئت أن تدخل تحت أمرتي بها وألا فأن العراق أصبح أماره تأتمر بأمرنا وقد أعذر من أنذر .. 

أمير العراق 

ابو يزيد معاويه العراقي 

هذا اذا كان عندكم غيره وشرف وناموس أيها الفجره الغدره وأنى لكم ذلك وشيخكم الزنديق أبن تيميه ولعنة الله وملائكته والمؤمنين عليكم وعلى أشياخكم يامن دنستم العراق بأنتمائكم له يا عبيد العربان كونوا احرار في دنياكم وعودوا الى عراقيتكم وغدا الملتقى بأذن الله 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
الدكتور يوسف السعيدي
2006-10-14
عزيزي سيف الله علي قبل ان ينشر الخبر في موقعنا هذا كنت قد سبقتكم في الاشاره االيه واقترحت علىهؤلاء القتله الفجره اختيار الامير الجديد .. راجع تعليقي حول جيش عمر يعلن اغتيال شقيق طارق الهاشمي .. ودمت عزيزا............
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك