المقالات

المعموري مع الخالدين

982 21:18:00 2006-10-13

( بقلم : ابو تيسير )

                                                    بسم الله الرحمن الرحيم

         ( أُوْلَـئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ )

                                                      صدق الله العلي العظيم .

نعم هؤلاء هم من سيذكرهم المظلومين والمستضعفين العراقيين سيذكرهم ويخلدوهم وتاريخ العراق الجديد مثلما سيذكر المتخاذلين سيذكر الشرفاء وستبنى لهم النصب وسيسجل لهم التاريخ أرقى وأعز الاسماء وفعلا يستحقون شرف العزه والرفعه .أن هذا البطل كان علقما وشوكة في أفواه الجبناء وكان سما في شراب التكفيريين والبعثيين ألارهابيين وكان بصدق يتألم مع المظلومين وكان السباق في مواجهة قتلة الشعب العراقي وقطاع الطرق وكان يتجاوز حدود منطقة عمله ليذهب الى قطاع الطرق في اللطيفية والمحمودية ويشارك القوات المسؤلة عن تلك المناطق ولن ولم ييأس ويتهاون ويضعف رغم شدة الصعاب عليه من الارهابيين ومن حتى الذين يسمون أنفسهم سياسيين العراق الجديد ( البعثيين ) . بالامس القريب كان عدنان الدليمي يتهجم على قوات العقرب ويقول عليهم بأنهم ( ينهشون لحم البشر ) ..

نعم كان الشهيد البطل ينهش بلحومكم العفنة المتخمره بالحقد والكراهية للشعب العراقي وأنا لاأشك بأن قتلة هذا الشهيد البطل هم من أتباع الدليمي والهاشمي واللعليان ومن على شاكلتهم الذين لايشبعون من الدم العراقي مهما زينتهم وقربتهم وأغريتهم وأشبعتهم ان هذا الفكر متجذر بعروقهم ولاننسى أسلافهم !!!!(نم قرير العين) فلن ينساك أهلك ولامحبينك ولن ينساك العراق والعراقيين الشرفاء فلقد كفيت ووفيت وكنت قد تحدثت سابقا بأنك تتمنى الشهادة في سبيل الله ولاتتمنى أن تموت وأنت على الفراش وقد رزقك الله هذه النعمة بسم الله الرحمن الرحيم ( وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ) صدق الله العلي العظيم . نعم ومنذ تسلمك هذا المنصب وتكالبوا عليك أعداء العراق وأرادوا قتلك لعشرات المرات . نعم نسلم للامر الواقع لقد قتلوك ولكنك لم تمت فأنت معنا ودعواتي لكل الشرفاء من أهالي الحلة الغيارى بأقامة أكبر نصب لأكبر شهيد عسكري على أرض الحلة الحبيبة .

بسم الله الرحمن الرحيم ( فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيُقْتَلْ أَو يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا ) صدق الله العلي العظيم .

أبو تيسير ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
عدنان الصالحي
2006-10-14
رحمك الله يابطل الحلة الفيحاء والمو ت الزؤام للجبناء الا لاقرت أعينهم والنصرللاسلام وسيعلم الذين ظلموا آل محمد وأتباعهم أي منقلبن سينقلبون
عمار العراقي
2006-10-14
بسم الله الرحمن الرحيم انا لله وانا اليه راجعون وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون ..... الحقيقة وانا اكتب هذة السطور خانتني بعض الكلمات في وصف مثل هكذا ابطال لم يضعفوا ولا قيد انملة وكانوا سيوفا بتاره لجميع من خولت له نفسة بقتل الانسان العراقي بدم بارد .... نم هادئا مرتاحا يا ابا عادل لقد كنت فعلا من الذين قالوا . الشهادة طيبة لي وللمؤمنين ومثواك الجنة انشاء الله
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك