المقالات

حدود شيوخ العشائر العراقية .. الى أين ؟

885 22:00:00 2006-09-08

( بقلم: محمد الوادي )

قد يتردد الكثيرين من الكتابة في مثل هذه المواضيع ولكلآ اسبابه الخاصة او الاجتماعية , وقبل ان أبدا بسرد الافكار لابد من ذكر بعض  ما يخصني في هذا الموضوع , حتى لايتم اتهامي من البعض بعد هذه المقالة بان موقفي هذا ينم عن موقف معادي للمجتمع العشائري العراقي بصورة عامة والذي احمل له كل الاحترام و التقدير  ,فانا أبن عشيرة كبيرة ومعروفة ولها وزنها الاجتماعي والعشائري على مستوى الجنوب والوسط وبغداد العاصمة , ولاافشي سرآ اذا قلت ان ابتدءآ من جدي الاول وحتى جدي الاخير وثم والدي هم شيوخ لهذه العشيرة وانا افتخر بذلك . لكن ليس هذا القصد ولاهذا هو الموضوع , بل هذا جواب مسبق لمن سيحاول التصيد بالمياه العكرة , خاصة اولئك الذين ستصيبهم هذه المقالة في الصميم .

 فمنذ سقوط الصنم وحتى ايامنا هذه وخاصة بعد ان طرحت مباردة السيد المالكي للمصالحة الوطنية بدأ صوت البعض يعلوا بشكل اكثر من اللازم ومبالغ فيه مطالبآ بدور اكبر للعشائر العراقية , وقد وصل الذروة من خلال التجاوز على الدستور ومحاولة " لوي " بعض فقراته لصالح رغبات مايسمى " مشايخ " العشائر عند البعض . حتى وصلت الوقاحة عند البعض بان تطالب مثلآ العشيرة الفلانية باطلاق سراح " السيد الرئيس القائد " واسقاط كل التهم الموجهة اليه وارجاعه الى كرسي الحكم . وكان اكثر تواضع من ابناء هذه العشيرة  يطالب باطلاق سراح " القائد الضرورة " وعدم المطالبة له بالرجوع الى الحكم بل هو يدبر حاله كيف يرجع كما قال احدهم !! وفي جانب اخر اذكر قبل سنيين طويلة كنت قد ذهبت من بغداد الى احدى المحافظات الغربية التي تبعد حوالي ثمانين كيلو متر عن العاصمة لتأدية واجب قراءة الفاتحة لاحد الاصدقاء من ابناء تلك المنطقة . وبعد مرور فترة من الوقت وحسب الاصول نهضت للرجوع الى بيتي في بغداد . لكن وكما هو معروف عن تقاليد أهلنا الخيرين بتلك المناطق أصروا على بقائي على العشاء " لكوني ضيفهم وصاحب خطوة ولايمكن ان اذهب دون ذلك " وقد رضخت احترامآ لهم وللتقاليد . وحين حان وقت العشاء كانت المفاجأءة الكبرى . حيث دخل عدد من الرجال يسحبون بحبال واخرين يدفعون من الخلف عدد من " الصواني " التي يصل طول الواحدة منها الى ستة امتار وعرضها حوالي متر ونصف مزودة باطارات صغيرة تلك التي تسمى في العراق " تاير ابو الصجم "  . وكانت هذه الاواني مملوءة بالرز مكدس على شكل جبال وتلال وفوقه عدد من الخرفان المشوية . كان منظر بالنسبة لبعض الحضور الذي لم يتجاوز مائة شخص غاية الانبهار والمباهات والمقارنة مع صواني اخرين ذكرت اسمائهم في الجلسة . اما بالنسبة لي فان الموقف كان غاية في الاستفزاز لمشاعري الانسانية وحتى الدينية , خاصة واني بعد ان أنهيت الواجب الاجتماعي هذا وانا في طريقي الى سيارتي بين الاشجار رايت منظر اكثر دهشة وألم . عندما شاهدت ماكنة " شفل " تجمع الرز الزائد والفضلات لتضعها في حفرة عميقة تم تجهيزها مسبقآ لهذا الغرض " كمقبرة للتمن " . وهنا صراحة جاء في فكري معاوية وهو يقول " أرفعوا الصوان من امامي فوالله ماشبعت ولكن مللت من الاكل " وايضآ قارنت كل هذا الموقف المؤلم مع ناس وأحبة اعزاء من العراقيين الفقراء في الجنوب وفي بغداد نفسها عندما كانوا ينامون الليل وبطونهم فارغة وخائرة من الجوع او ياكلون خبز من طحين وقد تم خلط سعيف النخيل ونوى التمر معه كما كان يفعل الصنم الساقط ايام الحصار . مع مفارقة بسيطة أن هذا الرز واللحوم الكثيرة والزائدة التي تم دفنها في الحفرة هي من اموال نفطهم وثرواتهم التي تجري من تحت اقدامهم وتستخرج من مدنهم .. لكن الاجرام والمجرمين سرقوها منهم ولم يكتفوا بعدم توزيعها بالعدل والانصاف لكل العراقيين بل اعطوها جميعها الى اصحاب الكروش والالقاب العشائرية والتي كانت تحاكي طائفية الصنم الساقط . وبقي ابن البصرة والعمارة السماوة والكوت والناصرية والحلة وكربلاء والنجف والديوانية وأهلهم في بغداد ينامون وهم " يلكون الصخر خبزآ وعزآ " كما يقول احد المطربين العراقيين . وانا اضيف ويشربون ماء من طين .

لذلك ومن منطلق " مقابر التمن " هذه لن تاخذني المفاجأة وانا اشاهد قبل ايام اثناء انعقاد مؤتمر العشائر العراقية للمصالحة في بغداد , " الشيخ " والد صديقي وصاحب هذه المقبرة الغريبة . وقد أرتفع صوته بالمطالبة مع فريق من مؤيديه لتأجيل الفيدرالية لخمسة سنوات اضافة الى توقيف العمل بالدستور الجديد  واعادة تشكيل الحكومة من جديد !! وكأنه يكمل دور الاخرين الذين طالبوا باطلاق سراح " السيد الرئيس "!!

لان مثل هولاء وقد تعودوا وعاشوا على الباطل وعلى الالام المحرومين , تبدو ضرورات مثل الديمقراطية وحرية التعبير وحقوق الانسان وصناديق الاقتراع والقانون والدستور هي بمثابة طلقة الرحمة على مجدهم الاجتماعي الزائف . لذلك كان من الغريب ان يصرح مثلآ اربعة شيوخ من عشائر المنطقة الغربية خلال الستة اشهر الاخيرة واخرهم كان في هذا الاسبوع وكل "شيخ " يدعي ان عشيرته فيها اكثر من خمسة ملايين شخص !!وفي طريقة حساب بسيطة يتضح ان مجموع هذه العشائر الاربعة هي اكثر من اثنان وعشرين مليون نسمة. وهذا حقيقة الامر يخالف الواقع السكاني على الارض لان كل مجموع محافظات الموصل والرمادي وسامراء لاتصل الى اربعة ملايين بكل الاحوال . ثم ان صناديق الاقتراع موجودة فلماذا هذا الارتجاف والخوف من الدستور والفيدرالية اذا كنتم تملكون ربع هذا الرقم وليس كله من البشر والمؤيدين والاتباع والعشائر !! ولماذا اصلآ تركتم العراق وجلستم على ضفاف النهر الميت الذي هو ميت في الاردن .

 حسنآ فعل السيد المالكي عندما اشار في خطابة في مؤتمر العشائر للمصالحة الى الصفات الكريمة لدى العشائر العراقية . لكن كان بودي ان يعلن بنفس المؤتمر وبصوت عالي وكلمات لاتقبل التأويل واللبس . أن لااحد في عراق اليوم فوق القانون لاالطائفة ولاالمحافظة ولاالعشيرة ولاالمسؤول في الدولة . والا الامور اذا بقت بالطريقة العشائرية الحالية , سياتي يوم تطالب فيه بعض العشائر بحصتها من النفط وحصتها من المناصب الرسمية وايضآ حصة العشيرة من السفارات العراقية في الخارج , خاصة مع هذا التضخيم الرقمي لحجم العشائر والمبالغة الاعلامية المقصودة لبعض هذه العشائر . التي عليها اثبات أولآ وطنيتها وأنسانيتها من خلال منع افرادها من اعمال السلب والنهب والقتل والاغتصاب التي تمارس يوميآ على طرق العراق البرية الدولية التي تربطه ببعض الدول العربية .

 ويبقى السؤال الاهم اذا كان العراق الجديد تسيره وتهيمن عليه العصبية الحزبية في بعض مرافقه الرسمية ويراد ان يضاف اليها العصبية العشائرية . أذن ماهي حصة ابن العراقي الاكاديمي واين مكان الكفأءات العراقية الهائلة والكبيرة والمتميزة تلك الموجودة في داخل البلد او خارجه وخاصة في البلدان الاوربية التي تسخر بالكفاءت العلمية العراقية الرائعة وفي كافة المجالات العلمية والانسانية والتي لم يلتفت اليها اي مسؤول عراقي حتى هذه اللحظة , بينما تلقفت بعضها الدول الاوربية وقدمت لهم كل التسهيلات ومميزات الحياة الرغيدة . لكن رغم ذلك مازالت افئدة وقلوب وضمائر هذه الكفاءات تصبوا نحو الوطن العراق .

وكل ذنبهم انهم مستقلين لاينتمون الى اي من الاحزاب ويضعون علومهم وامكانياتهم الكبيرة في خدمة العراق والعراقيين ,قبل أن يسخروها لصالح عشائرهم وعوائلهم المحترمة التي ينتمون اليها ويعتزون بها .

 ان التضخيم العشائري سيكون على حساب مستلزمات نهوض الدولة الحديثة في عراق اليوم  لذلك يجب الانتباه الى خطورة هذا الوضع . والا فأننا نسير بطرق وعرة ستجعل بغداد مثل صنعاء . حين تكون مقياس الرجولة والشهامة من يحمل خنجره في حزامه والنصف الاخمص على كتفيه واولاد العم من حواليه . وحينها هذه ستكون فاحشة اخرى تضاف الى فاحشة مقابر التمن تلك .

 

 محمد الوادي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ali
2006-09-08
3aaaaaash....lisaaanak
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك