المقالات

حديث لمَرِيضُ بالنَّقَاءِ..!

791 2023-11-16

 قاسم العجرش ||

 

كلمات أحاول أن أتصيدها، لكن المسافة بيني وبينها بقدر المسافة بين الزفرة الصادرة من صدري وحلقي، وما تتركه الكلمة الحبيسة من معنى حين تتسلق من الحنجرة الى الشفة يحتاج الى توصيف جديد، فالكلمة مثلها مثل ماء الصائمين تذهب سراعا ولن تعود، حِينَ أَعْفُو عَنْ ثُلُثَيْ ضَمِيرِي المُثَقَّبِ بِإِبْرَةِ نَدَمِي.

 اتسائل عن مَعْنًى تتْرُكُهُ نَزْوَة عَابِرَة لسياسي عقيم عَلَى جِسدِ المساكين؟ وأتسائل عن أثر ليس من صنع الأقدار يمكن أن يتركه غضب سياسي على سياسي آخر خالفه في الراي فترجم غضبه بمفخخة في الشارع، السياسي الأول ينصّب نفسه الوطني الأوّل والمخلص الوحيد للعراق دون سواه !! في الوقت الذي يصبّ جام غضبه على من يخالفه الرّأي ، ويسحب الوطنية عليهم مرفقًا بأغلظ الأيمان ، ومدعمة بالطّلاق بالثّلاث والتي وصل عددها حتّى هذه اللّحظة الثلاثة والثّلاثين طلقة لا غي!رالثاني يتنطع في أفكاره من الدّرجة (1) إلى الدّرجة (180) بدون إدراك، بل وبدون خجل مع تبريرات مخجلة وسطحيّة !! ولو عرف السّبب لبطل العجب !! وبعدها أتسائل هل يمكن أن نحترم من يستخدمون كرأس حربة للهجوم بالسّبّ والشّتم نيابة عن محرّكيهم الذين يحركونهم كدمي في مسرح العرائس، أو كقطع مصغرة في رقعة الشطرنج؟!

في الحالات الحرجة ، يتمّ التّخلّي على تلك الأسماء وتستبدل بأسماء أخرى يدخلون يدخلون كمصلحين وأصحاب عقل واتزان، ويظهرون وكأنهم من ذوي الخبرة والتّجربة والحكمة والرّشاد!وبصورة مختصرة، فإنّ أدعياء المعارضة يكمن الجبن في أعماقهم رغم كافة الاحتياطات والأقنعة التي يختفون ورائها! يدّعون المعارضة، ومفهوم المعارضة لديهم لا يتعدّى شجاعة الحمل الذي يشتم الذّئب من فوق صخرة عالية! ومفهوم المعارضة لديهم هو ما يحقق الوصول الى كرسي الحكم والجلوس على رقاب أبناء الشّعب بفعل الآخرين !! وبالتضحية بغيرهم أي باستثناء أنفسهم وأولادهم وأصهارهم وأقاربهم !! فالجبن يكمن في تمترسهم داخل الحجرات الكونكريتية، وفي تغيير (مظهرهم)، وفي الأسماء المستعارة التي يستعملونها في رسائلهم ومقالاتهم المنشورة! والجبن كامن في عدم مشاركتهم في الوجودات المجتمعية ! والجبن كامن في تناقض أفكارهم وتذبذب آرائهم، فما يتشدّقون به في العلن يتناقض وما يثرثرون به الجلسات الخاصّة وعبر الموابيل.

كلام قبل السلام: لدي تسجيل لحديث بالموبايل لأحد (الكبار كلش) لو وجدت من يحميني ويحمي عائلتي من سطوة جبنه، لأذعته على الملأ ولأطاح به الى الأبد...

سلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك