المقالات

💡 المعركة فلسطينية ويجب أن تبقى فلسطينية💡


المعركة (كل معركة) لها واجهات متعددة، يجب الحرص على أن تتجه خيارات النصر وإمكاناته باتجاهها جميعا وبشكل متوازن، وإغفالها قد يتسبب بمضار فادحة، فقد تربح المعركة عسكريا، وتفشل فيها سياسيا، أو تربحها سياسيا وتفشل بها أمنيا، ما سيؤدي بالفشل إلى أن يعتم على ما ربحته فيها، بل يحوله إلى هزيمة على صعد متعددة تضر ولا تنفع.

إن التفتم أن النتن يا هو كان يحرص ومنذ مدة إلى أن كيانه لا عدو له ولا مشكلة لديه إلا بإيران، وحينما اقتحمت المقاومة الفلسطينية الأسوار وولجت إلى المغتصبات الصهيونية كان هو يركز على أن هؤلاء نتاج إيران وأن رأس الحية هي إيران، وهي التي يجب قطع رأسها وما إلى ذلك مما لا يجد المرء عسرا لو راجع أقواله والبروباغاندا التي يسعى لإيجادها.

إيران من جهتها كانت ولا زالت صريحة بأنها تدعم المقاومة وحديثها لا يخفى على أحد، كما أن المحاور الشيعية جميعا أعلنت دعمها وإسنادها العملي قبل القولي مع المقاومة الفلسطينية.

ولكن مع حرص الصهاينة على إبدال الموضوع الإيراني تارة والشيعي أخرى بدلا من فلسطينية القضية، جهدت المحاور المضادة إلى التركيز على فلسطينية القضية وعدم القبول بتبادل الأدوار ليحلوا هم في مقدمة الحدث، ولربما ذلك يغري البعض كي يقبل بذلك.

ومع دخول المعركة الحالية إلى مضيق حرج نتيجة للفجائع التي ارتكبها الصهاينة بقي المحور الصهيوني وعملاؤه ومن غرر به يسعى للتأكيد على أن ما يجري هو صراع إيران مع الصهاينة، وراحت  حادلة الإعلام الصهيوني والمتصهين يدور حول دخول إيران المعركة من خلال الحديث عن خذلان المحور المقاوم لأهل غزة وخداعهم إياهم وتوريطهم بما تم القيام به، فلا إيران أطلقت صواريخها، ولا المقاومة اللبنانية والعراقية والسورية واليمنية قد اقتحموا الأسوار، وبقيت غزة تعاني في كل يوم غصص المجازر وكأنها وحدها كما يبدو في المعركة.

ولا بد للحصيف أن يتأمل الصورة بعيدا عن المناوشات الإعلامية التي قد يتخفى العدو فيها بلباس السلفيين  ووطنيي السفارات ليحاولوا تسليط الضوء على ما يريده العدو تماما.

وللتأمل الجاد علينا أن نتساءل عن المصلحة الحقيقية في مدارات المعركة ومساراتها بالنسبة للقضية الفلسطينية، فهل المطلوب تحويل المعركة لحسابات غير فلسطينية؟ وبالنتيجة  ابعاد فلسطين القضية من واجهة الأحداث… ما يعني أن كل ما يجري هو اختراق خارجي لساحة كانت هادئة فلا الصهاينة معتدين ولا أهل فلسطين يريدون تحرير أنفسهم وأرضهم! ولا هم مظلومون، وإنما هو صراع الإيرانيين مع الصهاينة ليتحول الصهيوني إلى حمل وديع، وليتحول المقاوم إلى عميل للخارج الفلسطيني.

أو أن المصلحة الحقيقية إتاحة المجال للعالم أن يستذكر أن قضية غدر بها العالم وكاد ينساها اسمها القضية الفلسطينية المتعلقة بأرض مغتصبة وعدو جاثم وفلسطيني مظلوم وصهيوني يبغي الفساد والإجرام خلافا لكل الأعراف والقوانين، وأن من يسمون أنفسهم بالأمناء على القانون الدولي كانوا هم من مزق هذا القانون وهم من شجعوا  حادلة  الإجرام  واتاحوا لها كل متطلبات القوة كي تأكل وتنهش الجسد الفلسطيني ناهيكم عما تبقى من أرض الفلسطينيين.

ما من شك أن أدنى تأمل ستضع الخيار الثاني والتشبث به هو الأصل الذي يجب أن تتمحور فيه القضية الفلسطينية، فلو تصدت إيران أو غيرها للحرب مع الصهاينة بشكل ميداني سوف يتم سحق القضية وستذهب أرواح الشهداء وظلاماتهم في صخب الآخرين، فسيقال إن المعركة بين الصهاينة وإيران، بينما إذا ما تريث الصف الداعم والمساند لفلسطين ريثما يتم تأكيد أن جريمة هائلة تجري بحق الفلسطينيين شعبا وبلادا، وريثما يتم فضح وتعرية الجبهة المضادة للقضية الفلسطينية وكل المشاريع التي كان لها ملمس الحرير ولكنها كانت تخفي منشار تقطيع فلسطين والفلسطينيين، وأعتقد أن الخيار الفلسطيني حاليا يتمثل بشكر من  ساند ودعم ولكن مع المطالبة بأن يسمح للدم الفلسطيني والعرق الفلسطيني أن يعلن للعالم هوية ما يجري وحقيقة ما يجري… صحيح أن ذلك يعني طول المعاناة، ولكن الصحيح الآخر أن المعاناة ستستمر بأفدح مما كان لو ان القضية لبست لباسا غير فلسطيني.

بطبيعة الحال أن الأمر يجب ألا يستمر هكذا، ولكن  مثل ما رأينا الفخ الذي وقع به الصهيوني في جنوب لبنان، فمع بعض الجهد الفلسطيني ودخول المقاومة الاسلامية في لبنان تم حبس قطعات كبيرة من الجيش الصهيوني في الجبهة الشمالية في فلسطين  وبذا تم تقليص هذا الجيش من ان يكون في جبهة واحدة الى تقسيمه الى جبهتين، ويمكن لتكتيكات اخرى أن تجبر الصهيوني على تشتيت جيشه ومنعه من الاستفراد بغزة، واعتقد ان الحراك اليمني في واحدة من واجهاته يتضمن نفس لغة التشتيت هذه.

هذا وقد ارتكب الصهاينة خطأ استراتيجيا هائلا باعتمادهم سياسة الأرض المحروقة في غزة (سأشير إليه في حديثي اللاحق)

 

https://x.com/alsagheeroffice/status/1715437074336154033?s=61&t=9uD0kreJGUl4WIX4-BOjtw

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك