المقالات

حضارة الأنانية حضارة الغرب الملحد وبراءة الأطفال


‏حضارة الكيل بمكيالين… وحضارة الأنانية التي تسحق الشعوب ولا تبالي… وحضارة الالحاد التي لا ترعوي لحق ولا تلتزم بمبدأ اللهم الا بما ينمي غرائزها ويعظم بربريتها ويزيد من وحشيتها … هذه الحضارة التي تنظر الان إلى ما يفعل الصهاينة بمدنيي غزة أطفالاً ونساءً وعجزة بقصف بيوتهم على رؤوسهم ولهم في كل يوم حصاد مئات الأرواح من أبرياء غزة ولكنهم لم يتحدثوا عن حقوق الانسان التي صدعوا رؤوس العالم بها وجعلوها حصان طروادة لمدّ نفوذهم وإحكام سيطرتهم على الشعوب والمستضعفين في الأرض، ولم يتحدّثوا بالقوانين والمعاهدات الدولية، وانما تحدثوا بأجمعهم امريكا وبريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا وبقية حلفائهم عن حق الصهاينة في ان يقتلوا المدنيين وينتهشوا أشلاء الأبرياء.

‏نتذكر جيدا كيف كانت أوربا تتحدث عن روسيا وجرائم الحرب التي ترتكبها بحق البنى التحتية التي يتم بها قطع المياه والكهرباء عن الرجال والنساء والاطفال كما جاء على لسان رئيسة إتحادهم المشؤوم فون دير لاين يوم أن قالت: إن هجمات روسيا على البنية التحتية المدنية، وخاصة الكهرباء، 

‏هي جرائم حرب، وقطع المياه والكهرباء والتدفئة عن الرجال والنساء والأطفال مع حلول فصل الشتاء، هي أعمال إرهابية محضة.

‏أما حينما وصل الحال إلى عاهرتهم الصهيونية بنت أورشليم الزانية كما تعبّر توراتهم، فهي وإن قطعت الكهرباء والماء والاتصالات وسائر ما تحتاجه حياة المدنيين لاسيما مستشفياتهم ومدارسهم، ولم تكتف بذلك بل راحت تفتخر بالقصف الهمجي لمنازل المدنيين والعزل بواقع قد يمتد إلى مئة طائرة في اليوم ملقية ب٦٠٠٠ قنبلة كما صرح قايد سلاح طيرانهم وهي تمارس بطولتها المزعومة بتفجير الأبنية ومسح المناطق عن بكرة أبيها وتحويلها إلى أرض محروقة أمام مرأى ومسمع العالم دون مراعاة لمئات الأطفال والنساء..

‏أقول أمام هذا المشهد المعلن رسمياً إلا أن بايدن وبلينكن وغراهام وكيربي وجميع المتصهينين في الغرب لم يجدوا إلا أن يتحدثوا عن حق الصهاينة في فعل كل شيء، ولم تكن فون دير لاين وحيدة في مضمارها حينما تحدثت عن ذلك بوصفه حقاً للدفاع…

‏هذه الحضارة لا غرابة أن تمارس كل هذه العربدة، ولم آت بجديد ولكن عسى أن هذه الكلمات تشيح الغمام أمام أولئكم الذين سحروا ببريقها، ليعرفوا أن هذا البريق هو بريق عيون لا تعرف أي رحمة ولا تبالي بأي إنسانية ولن ترحم أحداً حينما يكون خطراً على مصالحهم حتى وإن كانت مصالحهم هي الباطل بعينه وهي الاستهتار بنفسه!

 

https://x.com/alsagheeroffice/status/1712505131898454328?s=61&t=9uD0kreJGUl4WIX4-BOjtw

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك