المقالات

كيف يصبح الإنسان سالكا حقيقياً لطريق الله؟!


د.مسعود ناجي إدريس ||

 

ما هي الإرشادات التي يوجهها القرآن الكريم للإنسان لكي يصبح سالكا حقيقياً لطريق الله، وفي نفس الوقت لا يرى أي ضرر في الدنيا والآخرة؟....

يقول الله تعالى:«الّذين إذا أصـبتهم مصيبةٌ قالوا إنّا للّه و إنّا إليه رجعون ; (البقرة ، 156) » . وفي هذه الآية يعتبر الإنسان نفسه ملكاً لله من جهة، ومن جهة أخرى يصبح مسافراً متحركاً نحوه. ويقول الله في موضع آخر: [يَا أَيُّهَاالْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ } .(الانشقاق ،6) تتحدث أكثر من عشرين آية من القرآن الكريم عن لقاء الله، وهو مقصد السالكين الى الله والعارفين الإلهين.
يمكن للإنسان أن يكون سالكا حقيقياً وعارفا إلهياً وفي نفس الوقت لا يرى ضرراً مادياً ودنيوياً وآخرياً، ومن الواضح أن السالك الحقيقي لا يرى ضرراً في الآخرة، وهو واضح لا يحتاج إلى شرح; ومع ذلك، في بعض الحالات، قد يستخدم السالك الحقيقي نعم الله ومتعه المحللة في الدنيا، ويمكن الجمع بين هاتين المسألتين. لكن إذا أراد السالك الحقيقي أن يمارس طريق الدنيا والدنيوية فإن عمله هذا يتعارض مع العرفانية السير نحو الله ولا يمكن الجمع بينهما، ومتى غرق الإنسان في الدنيا والدنيوية سيتوقف عن السير تجاه الله حتماً. كما يقول الله:«و ما الحيوة الدّنيا إلاّ متـاع الغرور; (آل عمران ، 185)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك