المقالات

الصين "المتبعبعة"

1183 2022-12-14

حمزة مصطفى ||

 

الكثيرون أرادوا للصين أن تكون بعبعا وأولهم هنري كيسنجر مستشار الأمن القومي ووزير الخارجية الأميركي الأسبق. فعلى مدى نحو نصف قرن "قرع" كيسنجر رؤوسنا   بأنه هو بطل الإنفتاح الأميركي الأول على الصين. ففي أوائل السبعينات وقبل أن يتورط رئيسه ريتشارد نيكسون بفضيحة ووترغيت التي أطاحت به عام 1974 سافر الى الصين والتقى وقتذاك  زعيمها و"مطيح حظ" مجدها التاريخي "من رخصة من تبقى من الماويين" ماوتسي تونغ ممهدا لزيارة  نيكسون الى الصين, ذلك البلد الذي لم نكن نعرف عنه سوى مقولة "أطلب العلم ولو في الصين" المنسوبة كحديث نبوي ضعيف كل الأسانيد. كما لم  نسمع الإ بسور الصين قبل أن يعرفنا أحد زعمائنا بعد التغيير بالكونفشيوسية.

تغيرت بعد هذه الزيارة معادلات كثيرة على صعيد العلاقات الدولية. الصين بدل فرموزا "الصين الوطنية" أصبحت هي الدولة دائمة العضوية في مجلس الامن عام 1971 وتحركت مياه كثيرة في نهر العلاقات الصينية ـ الروسية التي كانت جامدة الى حد كبير بسبب الموقف من ماركس ولينين بعد أن بدا للاتحاد السوفياتي وقتذاك أن الإنفتاح الأميركي على الصين يمكن أن يؤثر في المعادلات السياسية اللاحقة "الحرب الباردة, إتفاقيات الحد من الأسلحة النووية سالت 1 وسالت 2 وسواها مما كان يحذر منه الطرفان".     لكن قبل كيسنجر وفي سياق تحويل الصين الى "بعبع" يخشى منه  كان زار الصين في ستينيات القرن الماضي أندريه مالرو أحد  أهم روائيي فرنسا في القرن العشرين صاحب رواية"الوضع البشري" ووزير ثقافة الجنرال شارل ديغول. في تلك الزيارة التقى مالرو الزعيم الصيني ماوتسي تونغ أيضا. ومما يرويه  مالرو عنه  أن ماو كان معجبا جدا بنابليون بونابرت بحيث كان دائم الحديث عنه خلال المقابلة. ويقول مالرو حتى عندما أردت تغيير الحديث من نابليون الى موضوع أخر وسالت ماو عن سور الصين قال ماو بسرعة وقد شعر إنني تضايقت من تكرار الحديث عن نابليون بالمناسبة أن نابليون كان معجبا بسور الصين, ثم إستطرد قال "وهاقد عدنا الى نابليون مرة أخرى".

عراقيا وحتى سنوات قليلة لم يكن من بين من نعرفه  من زار أو أقام بالصين عدا الشيخ الراحل جلال الحنفي والمفكر الراحل هادي العلوي. كلا الرجلين رحلا قبل أن  يلحقا بما حصل  في الصين من تحولات بمن في ذلك صناعة أرقى أنواع دشداشة شاكر والغتر واليشاميغ والجبب النسائية والصايات الرجالية وعقل المنطقة الغربية أو الفرات الأوسط أو الجنوب فضلا عن السراويل الكردية حسب الطلب. فالصين التي بعبعوها حقبة من الزمن لأسباب أيديولوجية وأخرى صينية أيام كانت متمسكة بثورة ماو الثقافية التي أخرت الصين 29 قرنا الى الوراء لم تعد اليوم كذلك. سياسيا ومازلنا في حدود العراق قامت قبل سنوات الدنيا ولم تقعد الإ قبل بضعة أيام عندما زار رئيس الوزراء الأسبق عادل عبد المهدي الصين الذي كان في مطالع شبابه ماويا "الإشوي". الرجل إبتلى على عمره حين وقع مذكرات تفاهم مع هذا البلد العملاق لبناء المدارس لأطفالنا مقابل تصدير النفط لهم بدلا من أن يتمتع به "نور وربعه" فقط. طوال الثلاث سنوات الماضية تقريبا لا صوت يعلو على صوت الإتفاقية الصينية. كل شيئ عندنا أصبح رهنا لهذه الإتفاقية التي لا يعرف أحد حتى   اللحظة هل هي ماشية أم توقفت؟ وهل الولايات المتحدة الأميركية راضية عنها أم زعلانة؟ وهل حكومة عبد المهدي سقطت بسبب الصين أم غيرها مع أن الجميع يعرف في قرارة نفسها أن السبب "غيرها". 

لم ينته هذا الجدل حتى رد الرئيس شي جينيغ زيارة الحنفي والعلوي وعبد المهدي حاطا الرحال في الرياض بالمملكة العربية السعودية ليحط رئيس وزرائنا محمد شياع السوداني الرحال الى الرياض لحضور أول قمة عربية ـ صينية. الأمور بدت غير ماصورها كيسنجر الذي "بعبع" الصين نصف قرن. وليس مثلما صورها الشيخ الحنفي والمفكر العلوي حين بدا عليهما إنهما وحدهما "إختصاص صيني". فجينيغ كان يصفق للسوداني وهو يلقي كلمته في القمة, كما أن السوداني كان يقول للجميع بمن فيهم جينيغ "تره إحنه من دعاة التوازن في العلاقات الدولية". هذه هي السياسة في النهاية, وبدلا من أن ندخل في سيم وجيم جديدة بسبب العلاقة مع الصين الحديثة  فقد جاءتنا الصين, بجلالة قدرها, لتخط تاريخا جديدا في علاقات دول المنطقة تقوم على معادلة.. فيدني وأفيدك وبلغة التجار .. بين البائع والمشتري يفتح الله.

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك