المقالات

القوات الامنية هدف للمنفلتين


مانع الزاملي ||

 

في كل العالم قوى الامن هي مصدر حماية المواطنين وممتلكاتهم وحفظ الامن العام والخاص ، وكذلك حماية مؤسسات الدولة ودوائرها ، ويعد الاعتداء على رجال الامن خروجا صارخا على القانون والدولة ، وهزني من اعماقي وبعث في نفسي الالم ان ارى متظاهري ذي قار يضرمون النار في جسد رجل امن ( شرطي) وهو يهرول بين الجمع دون ان يبادر احد لاخماد اللهيب الذي شب في ساعديه الايمن والايسر ، والكل يعلم حجم الالم الذي يسببه لهيب النار المشتعله في الفضاء المفتوح ، وليت شعري اي وطنية واخلاق يمتلكها الفاعلون !!وماهو المغزى من حرق الشرطي وسيارات الدولة ! وهل القانون يعاقب المنتسب الذي يرد على هكذا اعمال باستخدام السلاح ضد المعتدين ! ، وللعلم ان القانون يجيز استخدام القوة المميتة ضد اي معتدي اذا شعر رجل الامن ان هناك خطر يهدد حياته ! وهل هنالك اكبر من الحرق بالنار يهدد حياة الانسان ! ثم ان الشرطي مكلف بواجب ملزم بتنفيذه ، واذا قلنا ان الفاعل ليس عراقيا وان كان عراقي فهو شاذ سلوكيا ، لان المنتسب للقوات الامنية هو مواطن من نفس المحافظة وربما من عشيرة الفاعل، ان الحكومة والعشائر ومنظمات حقوق الانسان مطالبة بموقف صارم ضد كل من تسول له نفسه بالاعتداء على هيبة الدولة ، والمنتسب الذي يرتدي لباس الشرطة الرسمي هو من اوضح معالم الحكومة ورسميتها وقانونها الذي يجب ان يحترم ، ان التجاوز الذي تكرر في كل التظاهرات التي حصلت هو عمل اجرامي لايمت للمطالب المشروعة للمواطنين بأي صلة، وكمراقبين ننتظر القرار الحكومي العاجل بانزال اشد العقوبات بحق منتهكي حرمة وكرامة قواتنا الامنية البطلةالتي يشهد لها كل منصف ومدى بسالتها وغيرتها ودفاعها عن الوطن ضد زمر الارهاب الداعشي وضد مدعي الحقوق والحريات الذين هددوا السلم الاهلي سابقا وحاضرا 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.38
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك