المقالات

الاصلاح بعطّاب الخصخصة


محمد شريف أبو ميسم ||

 

خلال مشاركة لنا في المؤتمر العلمي الخاص باصلاح وتطوير القطاع المصرفي للفترة من 23 الى 24 تشرين ثاني الحالي، حاولنا قدر الامكان التنقيب في ما يقدمه الباحثين بهدف الحصول على اجابة بشأن القصدية في فعل ما يراد به التمهيد لخصخصة القطاع المصرفي، بوصفه اصلاح كما يرى البعض ، ومع ان بعض البحوث كانت على درجة عالية من الأهمية الا انها لم تقترب من هذه الحقيقة.

نعم، فالمصارف الحكومية مرشحة للخصخصة، بموجب ما جاء في الورقة البيضاء التي أشارت لخصخصة الشركات العامة الخاسرة، ومن المعروف ان المصارف الحكومية هي شركات عامة، وقد يقول قائل ، انها ليست خاسرة! وان الورقة البيضاء أشارت الى اعادة هيكلتها ، وهذا صحيح في جانب واحد فقط، اذ تشكل الموقوفات المالية والديون الميؤوس من تحصيلها مبالغ تتجاوز رساميل بعض تلك المصارف . فضلا عن الفجوات المالية المجهولة الأسباب والتي ظهرت في أنظمة الدفع الألكتروني مؤخرا بحسب وسائل الاعلام، اذ قدرت الفجوة المالية في سلف التوطين لأحد أكبر المصارف الحكومية بنحو 60 ترليون دينار، وهو ما يجعله مصرفا خاسرا بامتياز .

حتى لكأن عطّاب الدمج تمهيدا للخصخصة قد تم تحضيره قبل الفشخة بدعوى اعادة الهيكلة، وهذا الأمر يفسر التقاطع بين برنامج الشمول المالي، الذي يراد به (شمول كل الفئات المجتمعية باختلاف طبقاتها وفئاتها العمرية بالخدمات المصرفية وفي أبعد نقطة جغرافية على أرض الوطن) والذي يعني وبالضرورة التوسع افقيا في تقديم الخدمات وفتح المزيد من الفروع المصرفية في مراكز المدن والأقضية والنواحي بما ينسجم مع المعيار الدولي بشأن ضرورة وجود فرع مصرفي لكل 40 ألف مواطن، وهو برنامج يراد به الارتقاء بالصناعة المصرفية تمهيد لولوج المصارف العالمية. وبين برنامج هيكلة المصارف الحكومية الذي يراد به أكاديميا (اعادة تنظيم الموجودات والموارد وتعظيم استخدام التقانات في العمليات الاجرائية بهدف اختزال حلقات الترهل والارتقاء باداء المصارف للخوض في التنافسية) الا انه بات ذريعة لدمج الفروع العاملة بدعوى اعادة الهيكلة والاستغناء عن أعداد من الموظفين في وقت تلزم به هذه المصارف بضرورة العمل في اطار برنامج الشمول المالي ويتم معاقبة الموظفين بغرامات مالية في حال التقصير بهذا الشأن ، بدعوى التوسع في مساحة تقديم الخدمات.

هذا التضاد المثير للدهشة يرجح كفة التمهيد للخصخصة بدعوى اعادة الهيكلة وانحسار مساحة عمل المصارف الحكومية، ولا يؤسس لشراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص في سياق شمول مالي حقيقي.

 

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك