المقالات

قراءة في زيارة السوداني الى طهران


قاسم سلمان العبودي ||

 

تعتبر زيارة السيد السوداني الى طهران مهمة جداً وفي وقت حساس للغاية . رغم أعلان السيد السوداني عن برنامجه الخدمي ومكافحة الفساد ، ألا أن ملف العلاقات الخارجية لايقل أهمية بأي حال من الأحوال . لذا نعتقد بأن لقاء ألرئيس العراقي مع القيادات الأيرانية له أبعادًا مهمة نتعرض لها بأيجاز .

أولاً أعراب السيد الخامنئي بأن السوداني شخصاً مؤمنًا وكفوءً  ، جاء لتثبيت تكليفه الشرعي من أجل قيادة العراق للمرحلة القادمة ، بعيداً عن تدخل السفارات الاجنبية التي تتدخل بكل شاردة وواردة من أجل حرف بوصلة التقدم والأزدهار التي من الممكن أن يجنيها العراق في حال كانت القيادة العراقية رصينة .

ثانياً ، أن نقل ملف التواجد الأرهابي في شمال العراق ومعالجته بين طهران وأربيل في فترة سابقة ، الى الحكومة الأتحادية وبأشراف القائد العام للقوات المسلحة  ، وتعهد السيد السوداني بأغلاق هذا الملف دفع القيادة الأيرانية الى تبادل ( مشاعر ) القلق من الأرهاب الذي من الممكن أن يضرب العراق وأيران في وقت واحد ، وخصوصاً أن مغذيات الأرهاب متواجدة وبقوة في الساحة العراقية .

ثالثاً ، لايخفى على أحد أن أي تقارب بين العراق والجمهورية الاسلامية ، يعتبر مصدر قلق لدى السفارة الامريكية التي تعتبر أيران العدو الاول لها في المنطقة ، لذا كانت القيادات الايرانية حريصة كل الحرص على أن تتسم العلاقات في هذه المرحلة بأبعاد ملف التواجد الأمريكي في العراق ، وترحيله الى وقت آخر  ، كي لا تكون أيران الشماعة التي تستفز واشنطن في العراق لتشاكس السوداني والتأثير عليه وعلى برنامجه الخدمي .

رابعاً ، تعي القيادة السياسية الأيرانية جيدًا أن أمن البلدين العراقي والأيراني متلازمين الى حد كبير ، وهذا ما دفع السيد الأمام الخامنئي الى القول أننا لا نسمح بأي حال من الأحوال أن يتعرض الأمن القومي العراقي الى الأنتهاك ، وقد أثبتت التجارب صدق الأدعاء الأيراني عندما هددت داعش الأمن القومي العراقي ، كيف تصدت طهران بكل ما أوتيت من قوة لتلك المجاميع البربرية ، كتفاً بكتف مع الحشد الشعبي والقطعات العسكرية الأخرى بأنبل ملحمة عسكرية عقائدية اسلامية لم ينبأ لنا التأريخ مثلها .

أخيراً دعم طهران لبغداد ستراتيجية تعمل عليها الحكومة الأيرانية وعلى كافة المستويات الأمنية والاقتصادية والسياسية على حداً سواء . عندما يشهد العراق أستقراراً أمنياً وأقتصادياً ، سينعكس بصورة واضحة على أيران لكون الملفات مشتركة ، والمصالحة قائمة بغض النظر عن بعض الأصوات المأجورة التي تحاول دق أسفين العداء بين الشعبين الشقيقين علماً أن الزيارة جاءت بدعوى من الجانب الايراني

 

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك