المقالات

يسألونك عن الأحداث في إيران


الكاتب: علي صالحي

الأصدقاء والأعداء يتابعون ما يجري في إيران . فالصديق يتابع الأحداث بقلق خوفا من أن تؤدي هذه الأحداث والاضطرابات إلى إضعاف نظام الجمهورية الإسلامية والعدو يدق طبول الخلافات ويسعى لتقسيم البلاد عن سيناريو القتل و يامل اسقاطها. الفتنة الأخيرة في إيران هي فتنة معقدة للغاية. إنها فتنة ثقافية لأنها تستهدف القيم الدينية للبلاد. وهي فتنة أمنية لأن هذه الفتنة هيأت الأرضية لتشكيل هجمات إرهابية في مرقد شاهجراغ. إنها فتنة اقتصادية لأن المشاغبين عرقلوا أعمال الناس بأعمال الشغب والفوضی. في الوقت نفسه ، فإن المنصة الرئيسية لهذه الفتنة هي الفضاء الإلكتروني. يعلم الجميع أن العدو حاول تشويه الحقائق وإخفائها باستخدام وسائل الإعلام. والآن دخلت إيران في حرب إعلامية شاملة و لا ریب و لا شك ان وراء هذه الهجمات الاعلامية هو المثلث العربي و العبري و الغربي. شبكة إيران إنترناشيونال مدعومة مالياً من المملكة العربية السعودية، لقد تجاوزت هذه الشبكة الأطر القانونية واصبحت تهدد الأمن القومي الإيراني و کما أعلن خطیب، وزير الامن الایرانی أن شبكة إيران إنترناشيونال الناطقة باللغة الفارسية هی منظمة إرهابية.

المهم هو إن هدف الاضطرابات الأخيرة، هو الترويج لخطاب الكراهية ، والتخطيط لقيام حرب داخلية وخلق الفوضى و تقسیم ایران بدویلات و هذا لا یتتحق ابدا لأن إيران دولة قوية مرت بأزمات صعبة للغاية وتغلبت بنجاح على كل التحديات والفتن.

ومن ناحية أخرى ، فإن ألشعب الایرانی شعب متکاتف وقد أظهرت التجمعات الشعبية ضد الغطرسة العالمية هذه الوحدة النموذجية. العدو يقاطع هذه التجمعات بوسائل إعلامه. وهذا شيء طبيعي لأن هدف العدو هو تضليل الرأي العام و ترویج الاکاذیب.

و النقطة المهمة هو أن إيران تتقدم في مختلف المجالات العلمية. والعدو يريد إضعاف إيران بالاضطرابات. أحرزت إيران تقدمًا مذهلاً في صناعة الصواريخ والطائرات بدون طيار وأثارت قلق أعدائها. کما اعلن قائد القوة الجو فضائية التابعة لحرس الثورة الإسلامية ان ايران طورت صاروخ بالستي هايبرسونيك (صاروخ فرط صوتي) لمواجهة دروع الدفاع الجوي.

فاذن للعدو الحق في خلق المؤامرات لمواجهة إيران القوية ، لكن الأفضل للعدو أن يعرف أنه لا شيء يمكن أن يوقف إيران کما قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): لو كانَ العِلمُ بالثُّريّا لَتَناوَلَهُ رِجالٌ مِن فارِسَ

ختام الکلام انه لقد انتهى عصرعودة الملوك الجبناء والخونة ، ولن تصبح إيران أبداً بقرة حلوب و إيران سترد على أعدائها. الوقت سيوضح كل شيء و وعد الله قريب...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك