المقالات

لماذا تكتبنا الضغينة في دفاترها؟!

331 2022-10-01

قاسم العجرش ||

 qasim_200@yahoo.com||

 

الليلة الماضية كانت من بين أشقى لياليي، فقد أجلت الشروع بكتابة عمودي إلى آخر الليل، ولم يكن ذلك بإرادتي، بل لأني كنت أتابع الأخبار عما يدور في بلدي، كنت أتسقط خبرا من هذا المصدر أو ذاك، أدخل على مواقع النت، أفتش في النسخ الإلكترونية للصحف، ذهبت إلى مواقع الأحزاب المشاركة بالعملية السياسية، وتلك التي لم تشارك، أحزاب تشتم بعضها البعض بأقذع الشتائم، ولجت إلى مواقع الوزارات وصفحات السياسيين الألكترونية، كنت أبحث في الحقيقة عن بصيص أمل، أو ضوء في آخر النفق على وفق التعبير الذي دخل حياتنا بعد عام 2003!..ضوء داخل النفق..!

 أجهدت نفسي كثيرا وصل عدد فناجين القهوة إلى أربعة، بت أتجشأ سهرا ويقضه وتعبا، أبحث عن الضوء الذي قيل أنه في آخر النفق، لكني لم أجد النفق ذاته!

ليس ثمة نفق في ساحتنا على الإطلاق، فما بالك في ضوء في آخره..! لا نفق في حياتنا السياسية البتة، فيها سهوب ومفازات، وقفار وصحارى، بين الساسة حدود محاطة بالأسلاك المكهربة، وبين بعضهم الآخر جدران؛ أعلى من الجدار الذي يحيط بالسجون!..

 الليلة الماضية وبعد هذا الشقاء، حاولت أنْ أقرأ كتابا من كتب التاريخ حتى أنام! لكني أزددت يقظةً، فقد كنت أقرأ صفحات من هوامش إبن أبي الحديد على نهج البلاغة، ووقفت عند حجم الجريمة التي أقترفها "سيدنا" معاوية بن أبي سفيان بحق "سيدنا" علي بن أبي طالب..! أخذت أقلِبُ صفحات الكتاب، ثم توقفت عند صفحة بعينها، وفجأة، أصبح للصفحة أبعاد، وخطفتني إلى أعماقها المحفوفة بالمغامرة، جيشٌ من الأسئلة يدب بقوة كأنه عرضٌ عسكري أقيم في ساحة رأسي، ودوامات الكتاب تبتلعني، وتغوص بي إلى حيث أرى ما لا يُرى، السقوط كان طويلاً كحصة رياضياتٍ مملة، وقعت على أرضٍ ناعمة يشرئب عشبُها مثل كهرمان الجسد..

نهضت، أتحسس جسدي لأطمئن، فوجدت سيف الصحابي "بسر بن أرطأة يحز رؤوس صبيان آل عبد المطلب..!، لم أجد رأسي، ومع ذلك كنت أرى بشرا بيدهم سيوف وخناجر ورماح؛ يمرون جواري يركبون نواقا مطهمة.

 ناديت أحدهم: يا راكب الناقة، يا راكب الناقة..! رد علي: يا هذا ما أركبه ليس ناقة بل بعير..! لكني كنت أرى عورة الناقة..! عبروا فوق جسدي وأخترقت أخفاف نوقهم صدري، ولم ينتبه أي منهم لما يدوسون، فقد تعودوا أن يدوسوا شعوبا، فهل  يهمهم جسد رجل مريض؛ ليس له عدة إلا كتابة عمود في صحيفة...؟

كلام قبل السلام: أمضيت باقي ليلتي، بحثا عن إجابةٍ لسؤالٍ شديد البساطة: لماذا تكتبنا الضغينة في دفاترها؟ لماذا نكذب على أنفسنا...!

سلام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 59.45
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
sahib hashim alkhatat : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان ...
الموضوع :
الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...
عثمان مدحت : اين يمكن الشكوي رسميا بشأن قضايا التعذيب وانتهاك الحقوق داخل الامارات وهل هناك محامون متخصصون في هذا ...
الموضوع :
شكوى قضائية في ألمانيا ضد حاكم دبي بتهمة التعذيب
باقر : سعداء انك طيب وتكتب عم قاسم العجرش... افتقدناك... لم تنشر في هذا الموقع لفترة... ...
الموضوع :
لماذا "بعض" الكتاب العراقيين في المهجر شجعان؟!..!
ابو محمد : ليتك تتحدث بقليل من الانصاف بحق السيد عادل عبد المهدي كما تتحدث الان عن السيد العامري ...
الموضوع :
العامري شيبة الحشد وأكثر الناس حرصاً على دماء العراقيين
ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين اللهم العن ...
الموضوع :
الإسلام بين منهجين..معاوية والطرماح..!
عزالدين : مشكور جدا ولكن مصادرك؟؟ ...
الموضوع :
أسباب انتشار الإلحاد في المجتمعات الإسلاميّة
بهاء عبد الرزاق : اتمنى على شركة غوغل أن لاتكون أداة من قبل الذين يريدون إثارة الفتن بين المسلمين والطعن بهم ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
احمد تركي الهزاع : الامام علي صوت العدالة الإنسانية ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
هشام الصفار : محاولة جديدة لاثارة النعرات الطائفية من جديد ... الكل في العراق شركاء بعدم السماح لاي متصيد في ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
صادق حسن علي هاشم : السلام عليك سيدي يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وبن عم الرسول وزوج البتول وابا الفرقدين والساقي ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
فيسبوك