المقالات

لعن الله بنادقكم..!


د.نعمه العبادي ||

 

عريضة مخطوطة بدموع الوجع، تصرخ بين يدي هذا الميدان المجنون وهو ينشغل بمجالدة قذرة، تحصد في كل يوم كوكبة من ارواح "ترفه"، ونفوس موجوعة، معظمهم لم يتوافروا في يوم من الايام على مبلغ مئة ألف دينار، وربما اقل من ذلك، وكان اعلى سقف  لأحلامهم لا تتعدى بيت مستأجر.

بسم الله الجبار المنتقم.. بسم الكبير المتعال.. والصلاة والسلام على محمد المصطفى الشاهد الذي لا ترد شهادته يوم الحساب وعلى آله الكرام الذين ما فتئوا يحذرون الناس من حرمة سفك الدم الحرام..

إليكم ايها المستثمرون في الوجع والحزن، والمقامرون بأرواح الفقراء..

إليكم ايها المتفرجون على الفتن، المتخيلون سفها ان نيرانها لن تصل إليكم..

إليكم إيها المتحذلقون الذين تخترعون مداليل ومعاني باطلة للنصوص والآيات والاحاديث والاحكام، وتنسجون سرديات للوجوب والطاعة والمنجزية والمعذرية لا سند لها..

إليكم.. ايها الذين لم تحسنوا التقدير، ولم تحسبوا الامور، وكانت حسبتكم للدم كسحبتكم لقضية بسيطة..

إليكم ايها الشياطين الذين توسوسون في صدور المساكين تحت ذريعة الثأر والكرامة او الفخر والعزة او الدفاع عن النفس وغيرها من العناوين..

إليكم.. إيها الذين تتلذذون وتتبجحون بقوائم الموت ونشريات الدم، فتتوعدون هذا وتهددون ذاك، وتوجعون قلوب الآباء والامهات بالقلق والخوف، وهم ينتظرون موت ابنائهم في اي ساعة..

إلى الافواه التي لا تحسن ان تقول خيرا، ولا تقدر على عمل المعروف..

إليكم.. إيها الذين اوكلت إليكم مسؤولية حماية دماء الناس وارواحها، فلم تقوموا بدوركم ولم تفعلوا ما ينبغي عليكم، طمعا في دنيا وميلا إلى مغانم..

إليكم ايها الذين تنظرون وتدعون لأفكار قائمة على الدم، وتجعلون اهراق الارواح شرطا لازما لتحقيق النتائج المرجوة...

إليكم جميعا هذا الصوت المدوي الذي يصرخ بين يدي ملائكة السماء والارض قائلا بإفتجاع:

" قاتل الله بنادقكم"

" احفظوا ما بقي من الدماء، واقفوا هذا النزف المجاني"

" لا نريد منكم شيئا سوى ان تكفوا شركم عما بقي من ابنائنا"

" لن يكون الدم في يوم الايام طريقا للصلاح ولا سببا للخير، فنحن هنا نتحدث عن دماء محترمة "

" لا تتركوا للجهال والسفهاء ومرضى القلوب فسحة الاجتهاد في دماء الناس وارواحهم"..

اعلموا جميعا انكم ستقفون عاجلا او آجلا بين يدي رب عليم مطلع لا تخفى عليه خافية، ولا يعزب عنه مثقال ذرة، وانتم مطوقون بجرائمكم وذنوبكم، وهي ذنوب لا غفران لها، فقد انذركم بواضح العبارة وصريح القول:" ومن قتلها فكأنما قتل الناس جميعا".. ارحموا انفسكم قبل غيركم..

اللهم اني بلغت..

اللهم اني بلغت..

اللهم اني بلغت...

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك