المقالات

الحشد حامي الدولة..ايها الحسني

475 2022-08-16

عباس الزيدي ||

 

سليم الحسني .... لم يدخر جهدا او مناسبة الا وانتقد فيها حزب الدعوةواستمر  في ذلك النهج ونادرا ما يتصدى لكتاباته الدعاة

اليوم وجه الحسني سهامه نحو الحشد الشعبي  واستهدف رئيس  الهيئة  السيد فالح الفياض  وبحسب  ادعائه بعدم حياديته في ظل الأحداث  التي يعيشها العراق 

والحسني يكتب وهو بعيد عن العراق لم يسمع دوي انفجار للقاعدة ولم يتعرض للخطف ولم يساهم في معارك التحرير مع داعش

هو يسمع عن الحشد ولم يعيش اجواء الفتوى المباركة للجهاد  الكفائي ومن المؤكد هو لا يعي الاهداف  التي تاسس من أجلها  الحشد  المقدس 

ان المرجعية الرشيدة المتمثلة بالامام السيد السيتاني هو صمام امن العراق ولابد  من يد ضاربة وقوة تحافظ على العراق واهله

فكان الحشد الشعبي المقدس  ... عطاء ودماء وشهداء

وعندما تصل  الازمات  الى نهايات  سوداوية _  لا  سامح الله  _ نجد الحشد حاضرا للدفاع  عن الدولة العراقية  ككيان و مؤسسات ومقدرات واليات ديمقراطية  يحفظ للعراق  هيبته  ويضمن مستقبل اجياله

مايحصل  الان من حراك  سياسي بين التيار الصدري وقوى الاطار  التنسيقي هو حراك سلمي طبيعي  يحرص فيه الطرفان  على الابتعاد عن لغة التصعيد وعدم ذهاب الامور  الى مالايحمد عقباه او خارج السيطرة

مع الانتباه  الشديد الى المساعي الخبيثة  للطرف الثالث الذي يصب الزيت على النار محاولا اشعال الفتن

ويقتنص الفرص لتحقيق  مآربه

هنا كان التدخل حكيما جدا من قبل السيد فالح الفياض حينما ابلغ السيد الكاظمي وبالمباشر ان الحشد  الشعبي لن يقف مكتوف الايدي في حال تعرض القضاء العراقي  الى اي انتهاك  وكذلك  الحكومة العراقية

وانه ليس بيضة قبان هنا  بل قوة ردع حقيقية لكل من يحاول العبث  او الانقلاب  على العملية والنظام  السياسي وبذلك اعتدلت الموازين  وتم ضبط  ايقاع اللعبة والحراك

يوما بعد يوم يكتشف احرار العراق والعالم  اهمية الحشد وضرورة ديمومته كضامن لعراق آمن ومستقر

يقف امام الاعداء كالطود الشامخ  ويتعامل مع مايحصل في داخل العراق بكل حيادية ونكران ذات 

ولا يجعل العراق  جائزة لكل من هب ودب

من هنا على الغيارى الالتفات الى الاهداف  والمشاريع الظالمة التي تقف وراء استهداف الحشد  من قبل الاعداء

 ياسليم  الحسني  ...  نحن ابناء الحشد من العراق  والى العراق ولجميع  ابناء العراق والدليل حجم دمائنا وتضحياتنا

وان استهدافك لرئيس  الحشد السيد  فالح الفياض  وبالتالي  استهدافك للحشد

لا يزيدنا الا تمسكا  بعقيدتنا واهدافنا وعراقنا

ونحن كالشجر كلما رمينا  بحجر  اعطينا أطايب  الثمر

ولكن هذا لايعني  اننا نتنازل عن حقوقنا 

خصوصا مع من يريد الفتنة امثالك

فارتد عن غيك وارجع الى صوابك

والسلام على من اتبع الحشد المقدس

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك