المقالات

من الطّفِ الى الحَشدِ صادقٌ بَعد صادِقٍ !

463 2022-08-14

  حسين فلسطين ||       يَتجاوز مدى تأثير واقعةِ الطّفِ مسائل البُعد العقائدي والسياسي و يَتخطى هذا التأثير بكلِ ما للتغيرِ من معنىٍ خالد تجسد في كلِ حدثٍ من احداثهِ اسمى صور تغيير الواقع المفروض من السلطةِ بقوةِ السيف و الحديد والنار في وقتٍ لم يكن للأنسانِ الاّ الخضوع سبيلاً فكل شيئ للحاكمِ مُباح دمه وعرِضهِ وَ ماله وكرامته! اذ لم يكن الطف مجرد انتقالة نوعية فريدة من ملامحِ الذُل والخنوع لتحل محلها إشراقات نصرًا خالدة رُسِمت  بدماءِ ال بيت الحسين (عليه السلام) وصحبه ومن والاه , بل ان واقعة كربلاء تشمل كل أبعاد الحياة و بإدق تفاصيلها ،فهي ذلك الحدّث الكوّني الغير قابل للزوالِ بل تَتزايد مديات التأثير فيها كلما تقدم الزمن. وكأي بحثٍ تبقى نتائج التجربةِ خير البراهين واقواها فهي دون أدنى شكّ تساعد كثيرًا في ترجمةِ أحداثٍ مهما كانت تأثيراتها لن ولم تجعلنا بصورة كاملة لاعتبارات كثيرة لا تقلل من قوة البراهين،ولا أعتقد أن غير (الحشد) يرتقي لان يكون صورة من صورِ عاشوراء والطّف تحديدًا خصوصا مع التشابه الكبير والقريب بين مجريات الأحداث التي سبقت وتزامنت مع الواقعتين من حيث نوع المواجهةِ وايلدلوجية العدو واهدافه يقابلها مشتركات (الطف و الحشد) ! فمن وحيّ عاشوراء الحسين وصحبه الاخيار وبعد أكثر من أربعة عشر قرن  من الزمن عادّت ملامح الطفّ ورجاله الأنصار بوجهٍ محمديّ آخر أسمه (الحشد الشعبي المقدس) بعد إعلان فتوى الجهاد الكفائي في 14 شعبان من قبلٍ المرجعية العليا عقب أحداث إعلان تنظيم داعش السعودي واحتجازه الوهابية ( ثوار العشائر السنية وفصائل بعثوهابية اخرى ) الولاية على مدن الموصل وصلاح الدين والانبار ،إذ شهدت تلك المعارك عناوين وتفاصيل متشابهة حتى في مسألة قيادات والأفراد وما تميزوا به من تباين الاعتقاد والانتماء واختلاف الاعرّاق والمستويات الاجتماعية والاقتصادية للمشاركين في الواقعتين ( بأستثناء ما نعتقد به من فوارق العصمة الإلهية وما خص به ال البيت عليهم السلام ) ،فمن غير المسلمين والتائبين والنساء والشباب ..الخ كان تحت لواء ابي عبد الله الحسين وهذا ما رأيناه مع من حظر تحت لواء المرجعية ،فما قادة النصر شهداء الإسلام (الحاج قاسم سليماني) و ( الحاج أبو مهدي المهندس ) إلا تعبير صادق عن الامتداد الطبيعي لوجودِ من على شاكلة (حبيب) و (زهير) وهو اصدق ما يؤكد حضور كربلاء في الحشد الشعبي. وترسخت صور التشابه حتى في مسألة التعامل مع قادة الواقعتين وما تعرض له اهليهم وذويهم ومتعلقيهم من مظلومية وارهاب لم ترّه عين ولم تسمع به أذنّ، فعلى الرغمِ من وجودِ الصفات الذاتية والمكتسبة اضافة للتضحيات التي توجب تقديسهم ، لم يقابلوا إلاّ بكل دنيء، وهو عكس ما كان حريّ بالأُمّة أن تقدمه فبعد صالحيّ الطفّ الخالد كان الحشد مثالاً ومتدادًا حقيقياً لان يكون صالحاً حسينياً و سبيلا بعد سبيل عاشوراء والنجم الزاهر وإن شهدائه إعلام الدين و قواعد العلم وشموسّ طالعة لم يُختتم فيه طريق الحق سلسلة مشاهد التضحية والآباء فكان الطفّ طريقاً للحشد المقدس وتجسيدًا لصادقٍ بعد صادقّ ..!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 59.59
تومان ايراني 0.04
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
محمد : مجرم وسفاح ابو رغيف كان يساوم الابرياء وقام بقتل وتعذيب العراقيين ويحب ان يحاكم علنيا أمام الرأي ...
الموضوع :
سياسي مستقل: أبو رغيف وجميع المسؤولين بالحكومة السابقة سيتم فتح ملفاتهم
Mazin Tuma : بارك الله فيك, نحتاج الكثير من هذه الجهود لاسيما لبناتنا في المهجر ...
الموضوع :
نحو نظرية نسوية عربية وإسلامية/1
العراقي : وما الغريب في ذلك هذا البعثي الذي كان يتباهى ببعثيته وهو طالب في كلية القانون . اعرفه ...
الموضوع :
فضيحة جديدة بطلها هذه المرة رائد جوحي .... استلام رشوة من شركة اسياسيل 100 مليون دولار
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم ...
الموضوع :
العمامة المقاتلة
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم كثيرا ...
الموضوع :
المرأة بين مجتمعين؛ الارذل والافضل..!
زهراء الحسيني : اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم اللهم اقضي حاجتي وفرج همي ياكريم يارب ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
SAHIB H A lkhattat : ما هو الجديد في هذا البلد المسكين العراق ما معنى وكيل في الداءره الفلانيه هل هذا عنوان ...
الموضوع :
محكمة الكرخ تصدر مذكرة قبض بحق "ضياء الموسوي"
زيد قاسم جعفر : السلام السيد ابراهيم المجاب ابن السيد محمد العابد ابن الإمام موسى ابن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
wuyhhpok334 : الولايات المتحدة الامريكية اعلنتها صراحة بأنها لن تتعامل مع من وصفتهم (بوزراء تابعين لميلشيات ارهابية في الحكومة ...
الموضوع :
الفتح: من لا يدعم السوداني يمثل آفة الفساد
فاعل خير : السلام عليكم نرجو من الهيئة كشف ملفات الفساد في دائرة صحة الانبار والرشاوي وعلى التعينات واكو قسم ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
فيسبوك