المقالات

الشباب العراقي بين الواقع والطموح


  عبد الرحمن المالكي||   الشباب هم الطاقة البشرية الكامنة والاحتياط المكنون وشريان الأمة النابض بالحيوية والطموح والأمل, في تغيير الواقع نحو مستقبل أفضل, وتفتخر الشعوب بنسبة الشباب العالية في تركيبة سكانها, لانهم الفئة التي يقع على عاتقها النهوض في تنفيذ الخطط التنموية للبلاد, وتتشابه احتياجات الشباب في كل بقاع الأرض, أيضاً تختلف الحكومات حسب نوع السياسات التي تتخذها في معالجة قضايا الشباب. ان استثمار طاقة الشباب في عملية البناء والأعمار يكون على شكلين: أولاً: الاستثمار السلبي, يقوم على هدر هذه طاقة الشباب فتصبح معطلة دون الاستفادة من قدراتها وإمكانياتها الكامنة وتتحول خطراً على الأمة وتصبح فيما بعد من الأسباب الرئيسية في تحطيم عجلة الاقتصاد وعدم الاستقرار والأمني وتصيب جراء ذلك جميع مرافق الحياة الأخرى بالشلل التام إذا لم تتداركها حركات الاصلاح لتوفير الخدمات اللازمة لها ومعالجة الواقع وإصلاح منظومة القيم. ثانياً: الاستثمار الإيجابي, لشريحة الشباب والتعامل معهم باعتبارهم هم المحور الأساسي وعصب الامة في عجلة التنمية المستدامة للشعوب وذلك من خلال مخرجات تنموية بشرية صحيحة فتصبح الرافد الأساسي، والطاقة المحركة التي تتمتع بالقدرة على الأعمار والبناء والتقدم في كافة مجالات الحياة فتنهض بها الشعوب وينتعش بها الاقتصاد وينتشر الأمن والأمان والاستقرار، فترتقي البلدان بسواعد شبابها وعقولهم وذلك من خلال توظيف طموحاتهم المستقبلية وقدراتهم على التحدي في مواجهة الصعاب في عملية البناء والأعمار. العراق وعلى مدى عقود من الزمن ونتيجة العديد من الظروف ومنها السياسية المعقدة على وجه الخصوص يتعامل مع الشباب من خلال الشكل الأول في هدر هذه الطاقة ويعتبر العراق على وجه الخصوص ولعقود من الزمن قوة طاردة للكفاءات وللشباب ولم يضع خطط فعلية للاستفادة من قدراتهم في التنمية لذلك يعتبر من الدول التي لم تعرف الاستثمار في الطاقة البشرية بل استثمرها النظام السابق وعلى مدى عقود فقط في الحروب وساحات القتال فضلاً عن الرواتب القليلة في ذلك الزمن مما جعلهم يعملون كاسبين, بدل من مختصين في مجال معيين. وكذلك لم يستفيد العراق من تجارب الدول الأخرى التي لها تجارب إيجابية رائدة وشهدت واقع متشابه لما مر به العراق من أزمات اقتصادية وسياسية وحروب، ولكن استطاعت هذه البلدان أن تتجاوز كل الصعاب والعراقيل وأصبحت تجربتها من التجارب العالمية الرائدة في استثمار الطاقة البشرية وفي الشباب بشكل خاص، مما أدى الى تطور خطط التنمية فيها وأصبحت لها مكانة متقدمة بعدما خرجت من حروب طاحنة ولسنوات عديدة أنهكتها اقتصادياً وجعلتها تعاني العديد من الأزمات الاقتصادية وتحولت فيما بعد من التي لها تأثير كبير في الاقتصاد العالمي والقرار الدولي والتجمعات الاقتصادية الدولية المؤثرة عالمياً وذلك بفعل سياساتها الناجحة في معالجة قضايا الشباب.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
٧ : السلام عليك ايها الطاهر النقي وللعنة الله والملائكة والناس اجمعين على من قتلك وسفك دمك الطاهر ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
أبو حسين : أحسنت . أصبت كبد الحقيقة . يريدون الجندي و الضابط العراقي في خدمة الأجندة الأمريكية و الأسرائيلية ...
الموضوع :
إهانة للرتبة عندما تخدم الزائر
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم وبجميع المنتظرين ...
الموضوع :
رسالة ترحيب عاجلة ..
باقر : لا عاب حلكك والله يحفظك ...
الموضوع :
لماذا أحب الفرس الإيرانيين؟!
هدايت جعفر صادق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة والاخوات في الصين الشعبية سلام مني وتحيات لكل مسلم شيعي ...
الموضوع :
بالصور.. الشيعة في الصين يحتفلون بليلة النصف من شعبان المباركة
فراس كريم كاظم : اللهم العن ابو بكر الزنديق اللهم العن عمر الفاجر الكافر و قنفذ خادم عمر اللهم العن عثمان ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
Umahmad : وفقكم الله لخدمة زوار أبي عبدالله الحسين عليه السلام ...
الموضوع :
معلومات تفيد المشاية من النجف إلى كربلاء المقدسة..
الكردي : السلام عليك أيها الأمام الهمام الحسن بن. علي بن. ابي. طالب السلام عليك وعلى جدك. وابيك. السلام ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
فيسبوك