المقالات

أفواجا تمضي في درب حسين


احترام المُشرّف ـ اليمن ||   منذ العام ال61 للهجرة وإلى الآن وحتى آخر الزمان سيظل الحسين وثورة الحسين هما النبراس والمشعل الذي يستنير به الثوار والأحرار ليس فقط في أمة الإسلام بل في العالم أجمع ثورة الحسين -عليه السلام- كانت هي البذرة الأولى لكل الثورات التي قامت في العالم وقد كان الحسين هو من علم الأحرار الوقوف في وجه الظالم  ومقارعته، وقد انتصر الحسين وهزم الدعي ابن الدعي وقد فاز الحسين بكلتا الحسنيين فاز بالشهادة وفاز بالنصر . وها هي كربلاء قد امتدت جغرافياًّ وتجاوزت حدود العراق ؛لتكون كربلاء في كل أرض تقارع الظلم والطغيان،  وهاهو الحسين السبط عليه السلام يشع نوره وتحل بركاته على المجاهدين في كل محور المقاومة ؛ليصبح أمام الأعداء فيلق كبير كبير من الحسينيين الذين تربوا في مدرسة الحسين وتمعنوا في دروس اللطف  وتخرجوا  من الجامعة الكربلائية.  الإمام الحسين -عليه السلام- دون تاريخا لايمحى ولا ينسى ولا يترك، نجيع الأوداج أراق دمه الطاهر وجاد بروحه الشريفة في سبيل إعلاء كلمة الله والتمسك بالحق، شهيد كربلاء قدم الأهل والولد قربان لله وفي سبيل الله وكان -عليه السلام- هو البائع وكان الله المشتري وربح البيع ونمت تجارته مع الله وهاهو مشروعه قائما بيننا الآن . سيدي يا أبا عبدالله الحسين أنت من غرست شجرة الحرية وسقيتها بدمك المبارك وقد تعملقت تلك الشجرة وتفرعت في كل المعمورة، وهاهو فرع شجرتك المباركة في اليمن قد قوى وتخشب وصار عملاق يقتلع رؤوس الظالمين، وهاهم حسينيون اليمن يجسدون بطولات كربلاء ويعيدون كل مشاهد كربلاء من صبر وصدق وتضحيات.  وهاهي مظلومية اليمن تجسد كل مظلومية كربلاء ففي اليمن استشهد الرضع كما عبدالله الرضيع وفي اليمن بترت الأذرع كما بترت ذراعي قمر بني هاشم وفي اليمن ثكلت النساء كما ثكلت العقيلة وفي اليمن استشهد الحسين البدر كما استشهد جده الحسين السبط وفي اليمن عرفنا مفهوم  الصبر الذي وضع الإمام الحسين أساسه في كربلاء  وعرفنا أن الصبر هو الصبر على أداء الواجب وتحمل المكاره في سبيل مقاومة الظلم والطغيان، وسنمضي أفواجا أفواجا في درب حسين ونعلم أولادنا ونربيهم على نهج الحسين . السلام على الحسين وعلى أبناء الحسين وعلى أصحاب الحسين وعلى من سار على نهج الحسين السلام عليك يا أبى عبدالله الحسين وعلى الأرواح التي حلت بفنائك.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك