المقالات

اجتماع القوى العظمى على ضفتي الخليج .


حسام الحاج حسين ||

 

بين طهران وجدة القت القوى العظمى بكاهل الحرب المستعرة في اوكرانيا والتي التفت حبالها على الغرب والعالم .

ففي طهران اجتمع بوتين مع القوتين الأقليميتين الأبرز وهي تركيا وإيران من اجل تبريد حالة الأحتباس التي فرضتها العقوبات المفروضة على المجتمعين في طهران وتم ابرام عقد بقيمة ٤٠٠ مليار دولار بين موسكو وطهران لتعزز الوجود الروسي في الخليج بصورة مستدامة وفي ظل هذا التفاعل نجح اردوغان ورئيسي في اقناع بوتين لصناعة ممرات الحبوب الأوكرانية للعالم عبر البحر الأسود . وهذا بطبيعة الحال سيخفف من الأزمة العالمية في مجال الغذاء وسترى ناقلات الحبوب العملاقة الموانئ العالمية برعاية تركية وروسية ،،!

في الوقت ذاته حط جوبايدن رحاله في جدة لاقناع دول النفط بقيادة السعودية على رفع سقف امدادات الطاقة للعالم في ظل الحاجة الملحة التي فرضتها الحرب الروسية - الأوكرانية

كان الهدف من التواجد الأمريكي على ضفة الخليج هو تأمين ما تيسر من استقرار في سوق الطاقة كي يساهم في صمود حلفائه في مواجهة بوتين ،،!

والتقليل من تداعيات العقوبات المفروضة على مصادر الطاقة الروسية .

يمكن ان نقول بان القمتين كان هدفهما واحد وان اختلف الضفتين وقد حصلت القوتين العظميين على مبتغاتهما من طهران والرياض .

لكن بقيت الحالة الإسرائيلية معلقة في خضم هذا التطور الدبلوماسي المتسارع وقد فشلت واشنطن في دمج اسرائيل بدول الخليج لان التوقيت كان سيئا نوعا ما وذلك بسبب حياكة نسيج العلاقات الهادى بين طهران من جهة والرياض وعمان والقاهرة بوساطة عراقية من جهة اخرى .

لقد رفضت دول الخليج المقترح الأمريكي بصناعة تكتل أمني وعسكري ضد إيران وسارعت الأمارات والكويت باارسال سفراءهم الى طهران في خطوة سبقت الرياض التي ستكون على المسار نفسه وايضا ستلحق بها عمان والقاهرة بعد جولات المفاوضات الناجحة التي قادتها الحكومة العراقية خلال الأشهر المنصرمة ،،!

بين قمتي طهران وجدة مساحة مشتركة وتفاعل حيوي يمكن أن تساعد في بناء ودعم جسر الهوة بين الطرفين للتوصل للاتفاق مستدام في ظل الحاجة الملحة لها من قبل القوى العظمى ،،،!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك