المقالات

امية الشهيدة..وزينب عاشوراء  


عربية البياتي ||

 

انفردت السيدة زينب (عليها السلام) بمكانة خاصة في التاريخ, فهي ولدت وترعرعت في حضن الرسالة المحمدية والبيت العلوي, وبرزت عفتها وحيائها ولم يُرَ لها شخص , إلا أنه عندما اقتضت الضرورة, وبلغ الأمر حداً لا يُطاق, نجدها مارست دورها بشجاعة قل مثيلها, بحيث تولت قيادة الركب الحسيني بعد استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) وبتوصية منه, وهذا الامر وحده كفيل ببيان عظمة السيدة زينب (عليها السلام). 

تولت السيدة زينب (عليها السلام) مسؤولية الحفاظ على ثورة الإمام الحسين (عليه السلام), وارسال خطابها وأهدافها وشعارها أي "هيهات منا الذلة" إلى أنحاء العالم, فقد أدت خطاباتها إلى أفشال المؤامرات المشؤومة التي كان يخطط لها اليزيديون, واستعانت في حربها ضد الأعداء بمبادئ الحرب النفسية, التي تبين من خلالها مدى حقارة وصغر العدو, فضلاً عما تحلت به من شجاعة وفصاحة وبلاغة. 

وقد سار على خطى عقيلة بني هاشم ( عليها السلام) الكثير من النساء, اللواتي التحقن بالحركة الوطنية, ومارسن السياسة ضد الظلم والاضطهاد من اجل الحرية, واعلاء كلمة الحق, فالنساء العراقيات يتميزن بالصبر, والقدرة على تحمل المعاناة, والنتائج الكارثية لموجات الحروب والعنف والارهاب, على مدى سنوات طويلة, وقد سطرن أروع الأمثلة في البسالة والتضحية, وواجهن عدواً متغطرساً لا يعرف الرحمة ولا الشفقة, عدو متعطش لسفك الدماء وقتل الأبرياء.

هؤلاء النساء أصبحن أهزوجة نخوة للأبطال, ورمزاً للفداء والتضحية, وها هي الشهيدة الشيخة (امية ناجي الجبارة), اثبتت بمواقفها المشرفة وبطولاتها التي ستبقى صرحاً في قلب العراق, فأمية مزقت راية الاعداء على ساتر بلدها, فقد كانت تدافع عن الارض والعرض, وكانت تأبى أن يدنس الخوارج أرض العراق, وقد أججت باستشهادها انتفاضة العشائر ضد داعش, فهي فعلاً رمزاً للمرأة العراقية الغيورة.

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك