المقالات

ترانيم على هامش"سلام فرمنده"


كوثر العزاوي ||

 

هكذا فهمتُ الإنتظار بمرارة سنيّ العمر وحلوِهِ:

-عقلٌ باحث في آفاق الله وآياته عن شخص اسمه "المهدي"

-قلبٌ مشغول لم يفتأ يتلظى بنار العشق لذلك المهدي الذي انتظره عقيدة وإيمانًا وحبّا.

-نفسٌ تجاهد للحصول على تزكيةٍ ونقاء من قذارة الدنيا لتليق بمقام مولاها عند اللقاء.

-ذهنٌ كالموج المتلاطم بمختلف الافكار يرنو للهدوء ومغادرة الازدواجية لجعل الظاهر والباطن واحدًا إلا في تقية، مصمّمًا بعناء لجعل القول موافقًا للفعل خشية مقت الله.

-جوارح تكدح وتعمل للوصول إلى القرب الإلهي، لاستحصال الورع والابتعاد عن مايسخط مولاها، واقفة مااستطاعت عند الشبهات.

وبخلاف ماتقدّم سيكون الكلام  مجرّد ادّعاءٍ، ويبقى أنا ومثلي في منأى عن المقام المقدس الذي ننتظر مهما  كانت العناوين والمراتب والمقامات!!

والآن هلّموا معي أيها المنتظرون لنغمِض أعيُننا لبضعِ دقائق ونتخيّل العالم بما فيه من ظلم وفوضوية،! من أمريكا الى إسرائيل وتكالب الاستكبار على الإسلام، بدءًا بقضية القُدس المُحتلة واغتصاب اراضيها، الى العراق حيثُ العناصر التكفيريّة وحيتان الفساد ومروّجي الدعايات التسقيطية باستهداف المقدسات وضرب القيم الأخلاقية العليا، الى سوريا واستضعاف أهلها، الى اليمن حيث العبث بأرواح الأبرياء بحربٍ  لاتُبقي ولاتذر سوى الهدم والجوع والدماء، الى نيجيريا وافغانستان حيثُ المُسلمين الشيعة يعانون من جميع أنواع التعذيّب والاضطهاد والتفجير، ذنبهم أنهم مسلمين موالين، ثم الى أرض الحرمين في الحجاز التي حلّل طغاتها ذبح المُسلم الشيعيّ كالشاة بدم بارد وهم بجوار بيت اللهِ الحرام، الى العالم أجمع وسياسة التطبيع الخانعة، وفُقدان البصيرة وعدم الحياء، وحلول الرذيلة وذهاب الفضيلة وعدم مُراعاة الحِجاب وكثرة السفّور والتعرّي وانتشار أفكار الغرب بحُجة الثقافة والحُرية، وكُثرة الجرائم وغياب الوعي وانعدام المروءات و خُذلان الحقْ والسكوت عنه، ونُصرة الباطل والركون الى الظالم ووو...إلى غير ذلك من إشاعة المنكر وتراجع المعروف!!!

ثمّ بعد هنيهة، هلمّوا لنفتح عيوننا ثم نغمضها ثانية وتخيلوا معي، لنحلمَ مستيقظين! بأنّ ذلك الشخص الموعود قد ظهر شاخصًا وقد حلّ بنا ونحن نحفّ به! لنفتح عيوننا لنرى كيف أزهرت الأرض القاحلة عابقة بعطر الجنان، وكلّ الكون ينشد مرحِّبًا بالأمل الآتي من وراء السحاب وقد شع نور اليسر من بين ثنايا عتمة العسر، والمُلك والملكوت يغنّي أغنية العهد الجديد{سلام فرمنده}

إنّه حلُم اليقظة الذي حتمًا يتحقق، فلنصبر قليلا ولنشدّ أزرنا ولنتيقَّن أنه آت، وكل آتٍ قريب والى ذلك اليوم ،يحدو بنا الأمل بسِحرِ عصاه الذي يمحو كل صفحاتنا المظلمة، ليهدينا صفحات بيضاء ناصعة ويبث فينا الروح الجديدة فنجد أنفسنا في رحابه رافعين أيدينا مطأطئين هاماتنا هاتفين بصوت الولاء:

السَّلام عليك يابقيَّةَ الله الحاضِر في مُهَج القلوب رغم الغيبة، السلام على الشعلة المتوهّجة في مقل العيون ،السلام على نور الله الذي لايُطفَأ والعدل الذي لاينتهي والسلام الدائم بمجامعهِ.

 

٢٦شوال١٤٤٣هج

٢٨-٥-٢٠٢٢م

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك