المقالات

السيدة نرجس أنموذج الصبر والصمود


نور الدراجي ||

 

ليس من السهل أبداَ على امرأة أن تعيش وسط أسرة ترفع راية المعارضة جيلاً بعد جيل للحكومات الجائرة، وخصوصا اذا كانت  المعارضة تتصّدى لإمبراطورية جبارة تحكم ثلاث إرباع  الكرة الأرضيّة، فهي بذلك تعيش الخوف والرعب، وكيف كانت تشاهد  بعينها جلاوزة السلطان يقتحمون الدار بوحشية، ليعتقلوا زوجها أو ابنها، وخاصة أن هذه الأسرة وكبارها وسادتها قد تعرضوا على مرّ التاريخ ولما يقارب القرنين من الزمن لعمليات التصفية الجسدية، والاغتيال بالسم والسجن في ظلم المطامير، ولصنوف من العذاب والحرمان، فإن من الطبيعي أن يكون الجو  المحيط بتلك الأسرة مرعبا، والظروف المحيطة بها أشد وأقسى.

  خضعت دار الإمام العسكري (عليه السلام) للرقابة المشددة، بل تطور الأمر إلى اعتقال السيدة نرجس ونقلها قسرا إلى احدى البيوت ولمدة طويلة، خضعت لرقابة دائمة، ولربما على مدار الساعة من قبل نساء قيضن خصيصا للاضطلاع بهذه المهمة، اعتقلت السيدة  واودعت غياهب السجن لفترات طويلة، تألقت السيدة نرجس (عليها السلام) في بٌعد هو في غاية الأهمية والخطورة، بُعد يفتقده اكثر الناس ويعجز عن تحمل وطأته في بعض درجاته حتى عمالقة الرجال، إنه بُعد التحلي بالصمت والكتمان، والمحافظة على الاسرار ذات الخطورة الكبرى، وما اكثر الحركات التي نسفت، والثورات التي اجهضت على مر التاريخ، نتيجة عدم التحكم الكبير في ميل الإنسان بطبعه للثرثرة، ونتيجة الإذاعة، فها هو الإنسان الثائر يطمئن لصديقه، وها هو المفكر الحركي يثرثر لزوجته، وهكذا تتواصل الحلقات لتبلغ مسامع السلطات،  ويكفي لكي نعرف مدى خطورة ذلك، ومدى الأثر التخريبي الذي الحقته الإذاعة بمسيرة أهل البيت (عليه السلام) ففي رواية الإمام الصادق (عليه السلام) : (...فو الله لقد قرب هذا الأمر فأذعتموه، فأخره الله) (بحار الأنوار ج ٥٢ ص١١٠)  ويقول الإمام الباقر (عليه السلام) : ( ولو أن العلماء – أي الأئمة عليهم السلام – وجدوا من يحدثونه ويكتم سرهم لحدثوا ولبثوا الحكمة، ولكن قد ابتلاكم الله عز وجل بالإذاعة،  وانتم قوم تحبوننا بقلوبكم، ويخالف ذلك فعلكم...مالكم لا تملكون انفسكم) (بحار الأنوار ج٥٢ ص ٣٨٩) وسر الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) هو من أعظم  الأسرار واخطرها على الإطلاق، لذلك تتجلى عظمة السيدة نرجس (عليها السلام) ومقدرتها على تحمل هذا السر العظيم.

عندما لبى إمامنا العسكري (صلوات الله عليه) نداء ربه، وارتحل إلى جوار آبائه الطاهرين مسموما شهيدا، بلغت الضغوط  ذروتها، فقد بعث السلطان  إلى دار الإمام  من يفتشها ويفتش حجرها، وختم على جميع ما فيها، بل لقد كبست  دار الإمام  الخيل، واشتغلوا بالنهب  والسلب، وقد كانت الجلاوزة من الوحشية والدناءة،  بحيث يصرح أحدهم قائلا ( دخلت إلى دار العسكري بعد وفاته، فكسرت بابها، وأخذت منها..) لقد كان البحث جادا على قدم وساق عن الوليد المنتظر، وتعرض الشيعة بشكل عام إلى محنة كبيرة، وكثر التفتيش في المنازل والدور، لقد كانت عملية استنفار شاملة، وحالة طوارئ قصوى في طلب الإمام المنتظر( أرواحنا لتراب مقدمه الفداء) يقول الشيخ المفيد ( قدس سره) : (...وجرى على مخلفي أبي محمد –  أي الإمام العسكري عليه السلام – من أسرته ومن يلوذ به، بسبب ذلك كل عظيمة من اعتقال وحبس وتهديد وتصغير واستخفاف وذل...) ( الإرشاد ص ٣٢٥) وفي مثل هذه الظروف برز دور آخر للسيدة الجليلة نرجس (صلوات الله عليها) دور ببالغ الحكمة والشجاعة، فعندما رأت السلطات جادة في البحث عن الإمام المنتظر (عجل الله فرجه الشريف) وهو ذا ذاك في الخامسة من العمر مستورا عن الأعين، مخفيا عن السلطات أمره وأمر ولادته، وعندما رأت الضغط يطال بيوت الشيعة، أعلنت السيدة انها حامل، فاعتقلت على الفور، لقد استهدفت تضليل السلطات وصرف الأنظار عن ذلك الوليد، وبذلك اوهمت للسلطة أنه لم يولد بعد وإنها هي حامل به !! وبذلك حصل تخفيف الضغط على الشيعة، وتوفير حماية نسبية للإمام،  وهي بذلك سخت وجادت بنفسها، و يا له من شرف، و ما أسماها من أمنية، إن يكون الإنسان جِنة واقية  لصاحب الزمان ( عجل الله فرجه الشريف).

وقد حرمت السيدة نرجس  من رؤية ولدها لفترات طويلة وهي في سجون الظالمين وتحت المراقبة الشديدة في عهد المعتمد العباسي،  وبقيت السيدة نرجس تحت الإقامة الإجبارية وهم ينتظرون أن تضع جنينها، إلى أن حدثت اضطرابات خطيرة في الدولة وفتن متعددة شغلت السلطات عنها، فنسوا امرها،  فاستطاعت الخلاص منهم ، وتقول بعض المصادر إنها التجأت إلى دار أحد الشيعة الثقات وهو (الحسن بن جعفر النوبختي ).

 وبعد موت المعتمد ومجيء المعتضد سنة 279 - والذي كان متشددا على أهل البيت وشيعتهم كالمتوكل - علم بوجود السيدة نرجس في دار الحسن بن جعفر النوبختي،  فألقى القبض عليها مرة أخرى، وحملها إلى قصره وحبست هناك حتى وافتها المنية في أيام المقتدر العباسي.

وهكذا عاشت السيدة نرجس المحن الشديدة،  وتحمّلت الحبس في بيوت الظالمين، وقاست ألوان العذاب وهي صابرة في سبيل حماية ولدها من بطش العباسيين، ولم تتمكن ممارساتهم الوحشية،  وطول حبسهم لها من حملها على الاعتراف بمكانه،  او حتى بوجوده،  ولذا ورد في زيارتها :

(أَشْهَدُ أَنَّكِ أحْسَنْتِ الكَفالَةَ وَأَدَّيْتِ الاَمانَةَ وَاجْتَهَدْتِ فِي مَرْضاتِ الله وَصَبَرْتِ فِي ذاتِ الله وَحَفِظْتِ سِرَّ الله وَحَمَلْتِ وَلِيَّ الله وَبالَغْتِ فِي حِفْظِ حُجَّةِ الله وَرَغِبْتِ فِي وُصْلَةِ أَبْناءِ رَسُولِ الله عارِفَةً بِحَقِّهِمْ مُؤْمِنَةً بِصِدْقِهِمْ مُعْتَرِفَةً بِمَنْزِلَتِهِمْ مُسْتَبْصِرَةً بِأَمْرِهِمْ مُشْفِقَةً عَلَيْهِمْ مُؤْثِرَةً هَواهُمْ...).

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك