المقالات

حذاء بوش ولسانه..!

284 2022-05-24

حمزة مصطفى ||

 

جورج بوش الإبن دائما يبلعها ويسكت. يعطي إنطباع إنه "كيوت". حين رماه    الصحفي العراقي منتظر الزيدي بالحذاء في إحدى زياراته الى العراق "بلع الحذاء" وسكت للحظات قبل أن يطلق نكتة بايخة إنه ليس على مقاسه. مقاسه كان 41 مثلما قال. بعد 19 عاما على إحتلال قواته العراق عام 2003 تحت ذريعة البحث عن أسلحة الدمار الشامل ودفاعه المستميت عن ذلك ليقول في كلمة له مؤخرا أن "قرار غزو العراق كان وحشيا" قبل أن يصحح بإبتسامة لا لون لها إنه يقصد غزو بوتين لأوكرانيا. في العادة لا فرق بين كل أنواع الغزو بصرف النظر عن طبيعة المبررات والأنظمة الحاكمة في تلك البلدان. الشعوب هي التي تغير أنظمة حكمها. إن كانت دكتاتورية فهناك وسائل للتغيير تكون دائما لصالح الشعوب وضد الحكام. وإن كانت ديمقراطية فإن وسائل التغيير معروفة وهي صناديق الإقتراع. لا يهم أن تتعثر الديمقراطية بالصناديق أو الصناديق تتعثر بالديمقراطية. دائما هناك إرادة تغيير على يد الشعوب حين تمتلك تلك الشعوب إرادة التغيير.

بوش الإبن لم يغزو العراق ليسقط نظامه الشمولي أو ليبحث عن أسلحة الدمار الشامل. الهدف كان الإنتقام لأبيه الذي رسمت صورته بقرار أحمق لامعنى له عند مدخل فندق الرشيد. وعندما لم يجد أسلحة الدمار الشامل قال أن العالم بدون صدام حسين أفضل وإنه جاء بالديمقراطية الى العراق. بصرف النظر عمن أيد الغزو العسكري الأميركي للعراق وماترتب عليه من نتائج, فإن أكثر من 90% من قوى المعارضة العراقية هي ضد الإحتلال ناهيك عن أن قوى وفعاليات عراقية أعلنت مقاومتها له منذ الأشهر الأولى. أميركا نفسها ومعها بريطانيا أعلنتا بعد أقل من شهر إنهما قوة إحتلال. ذهبوا عشاء الى مجلس الأمن يبكون. ماحصل لم يكن إحتلالا فقط  حتى بالمعنى العسكري, إنما كان تدميرا ممنهجا للدولة ومؤسساتها مع إرادة ممنهجة هي الأخرى لبث كل أنواع السموم بإسم الديمقراطية وآخرها الدفاع المستميت عن المثلية وآخر تمظهرات تلك المثلية جوجو ومن معها.

الله الذي يمهل ولايهمل لا فرويد هو من أنطق بوش الإبن العجوز الآن (75 عاما) ليقول أن غزو العراق وحشي. ولأن "المرء مخبوء تحت لسانه" كما يقول إمام البلاغة علي إبن أبي طالب (عليه السلام) فإن لسان بوش فضح نواياه الحقيقية .. على الهواء مباشرة.

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 78.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك