المقالات

حديث روح..!


سلمى الزيدي ||

 

بسم الله الرحمن الرحيم ( فَبَعَثَ الله غُرابآ يَبحَثُ في ألارض لِيريه كيفَ يواري سوأة أَخيهِ )،

منذُ بدأ الخَليقة أستعمل الغُراب فطرتهُ الربانية اللاعقلية، التي تغلب بها على العقل البشري، وأَكرم دفن أَخيهِ في رسالةِ إِطمئنان ليوم يُبعثُ مافي القبور.

لم يذكر التاريخ جمع الأَجساد المتهالكة في تابوتٍ واحد ولاقبرٍ واحد،.

إِلا في أَرض عليٍ (ع) ! كُنتُ ساكناً في جوفٍ هادئ ودافئ لايشوبهُ ضجيج ولارياحٍ عاتية، ماكنتُ أَعلم حينها كم هو عمري، لكنَ هيكلي العظمي قدَرَ وَفَعل، حتى جاء ذلك اليوم الذي غيرَ السكونْ بالزمجرةِ وصريخِ الآدميينَ وعَويلَهُم، متزامنآ معَ صوتِ إطلاقاتِ نارية تهديدية، إزدادت حينها ضخات الدم وبدأَ الأُوكسجينُ بِالنقص، وصَلني ذلكَ الشعورالذي كما يَتَدحرج الشيء من أَعلى إِلى أَسفل الهاوية، من بداية خيط الحياة على حافة الحُفرة، إِلى نهاية الخيط المجهولةِ أَسفلها، لإرتطم بجداري الرقيق داخل تجويفي بِحَركاتٍ إرتِداديةٍ غَير محسوبة، كان آخر ماسمعتهُ الشهادةَ بعدها ( دخيلك ياعلي )! ثم سكنَ كُل شيء، هنا تَحَققتْ بدايةُ النهاية.

أَنا الذي متُ قبل أَن أُولد، إِنقطعت جوارحي بإنقطاع أَنفاس أُمي، وأَنا في جوفِها مازلتُ أَتوارى وأُعاني بين تَكويني والخسارتين! روحها ومِدادي، تحولتُ إلى نُقطة اللاوجود في أَعمق  صورٍ للحيرةِ، بينَ أَن أَكون أَو لاأَكون، فلا أَنا مطلوق الجِناح فأَهربُ ولا إِلى ربيَ الرجعى، في ذلكَ الشريط الذي مرَ أَمامي فَهَمتُ وأَيقنتُ كُلَ مايدور! ماذا يَدور؟ وهل الذي إِعتاد الوغى وثِمارها مثل الذي يَعتاشُ مابينَ الزهور؟ أَستَشهَدتُ قبلَ حَتى أَن أَعيش فترة جَديدَينْ،  رَبَط الشريطُ  الأَحداثَ إِلى أَن تَجَلت هويتي أَمامي فإذا بها موالية، أَدركتها منذُ ( دَخيلك ياعلي )، مرورآ بتأسيس اليوم الوطني للمقابر الجَماعية، والذي لو كان أسمهُ (اليوم المَشؤوم للهياكل البشرية الشيعية ) إمتِدادهُ منذُ يومِ السقيفَة، إلى يَومُ لايَنفع الصادقونَ صِدقَهُم، بَعدَ أَن تَكَمَمت الأَفوآه وهُمِشَت الهوية، ومايزالُ عَداءَ بَني أُمَية، ولكن لم تَجُفَ الصُحُف ولن يُكسَر القَلَم، فــ( لو كانَ البحرُ مِدادآ لِكَلِمات رَبي لَنَفَذ البحرُ قَبلَ أَن تَنفَذ )، وكانَ وعدَهُ مفعولآ ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
abo kawthar alaskre
2022-05-24
كلام ولا اروع
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 78
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك