المقالات

تليماج وتشكيل الحكومة..!


رواء الجبوري ||    إن سيناريوهات الدورات الانتخابية كل 4 أعوام أشبه بمسابقات التليماج حيث أن الفرق المشاركة لاتجيد فن اللعبة . واحيانآ يؤذي المشاركين أنفسهم في المسابقه.لانهم حديثوا  مثل هكذا برامج . هذا في اللعبة والمسابقه أما في الواقع هي لعبة سياسية ولكن ادوار الأشخاص حقيقية.ليست وهمية .هم فرقاء لن يجتمعوا على سبب واحد حتى يؤهلهم لإدارة ملف واحد وهو ابسط من أن يكون مشكلة حكومة .وهي الكهرباء.  واخفقوا في سبب ابسط منه أيضا وهو الماء .والابسط منه أيضا وهو الغذاء .والابسط الابسط بينهم الهواء . حتى الهواء الذي هو منحة مجانية من الله سبحانه وتعالى لم يستطيعوا أن يحافظوا عليه نقيآ لانهم شرعوا في أسباب التصحر .جفت الأنهار قلعت الأشجار اختناقات مروريه وتصاعد عوادم السيارات . أبخرة مواد كيميائية سامه .دخان مولدات الكهرباء الأهلية الغير طبيعية في وسط المدن والدور .مخلفات الأسلحة الكيميائية نتيجة الحروب والتفجيرات .المخلفات الطبية للمستشفيات .مخلفات تصريف الصرف الصحي في الانهر الغير طبيعية. هذة ابسط مقومات البنى التحتية لبلد مثل العراق .يعد من البلاد المتطورة بين الدول سابقا.  والان اصبح 19عاما على تقلدكم مفاتيح العراق ماذا صنعتم .وتليماج الانتخابات وتشكيل الحكومة لم ينتهي يتجدد والعراق بدون قوانين بدون تشريعات . قضى العراق في وقت حكومات تصريف الأعمال أكثر من وقت الحكومات الرسمية .والان التناحر والحرب البارده قد باتت تشتعل وتزداد سعرتها  حتى تصبح مباشرة .برأيكم ايها الفرقاء متى تنحني تلك السنابل الملئ . وتزيحون الستار عن عن الفارغات الشوامخ. لديكم شعب ولديكم مجتمع ولديكم جيش ولديكم دوائر ومؤسسات ولديكم مسؤوليات وذمم انتم ستقفون امام أصحابها شاخصين الأبصار لستم متفضلين بل انتم مسؤولين . جميعاً اين ذهب العراق اين ذهبت مسلة حمورابي القوانين الحضارة العلم والمعلومات التطور .الثقافة  المدنية الحرية والعدالة العقول التي بنت وطورت وانتجت .لما لاتتحدون على سبب واحد حتى يؤهلكم للمضي . الصحف وضعت والاقلام تكتب والتاريخ يدون .ياترى في أي تصنيف و صفحة ستجدون أنفسكم .لان التاريخ ينسخ الأفعال .ويستذكر الأقوال .  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك