المقالات

تهوي به الريح في مكان سحيق..!


محمد عبد الجبار الشبوط ||

 

لم اجد وصفا قرآنيا لحالة العراق اليوم اكثر انطباقا من الاية الكريمة:"وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ".

فالحياة بصورة عامة، والحياة السياسية بصورة خاصة، تنحدر، على الاقل، منذ ١٧ تموز عام ١٩٦٨، او قبل ذلك في ١٤ تموز من عام ١٩٥٨،  الى مكان سحيق، وتكاد تصل الان الى منتهى قاع ذلك المكان.

اننا نتحدث عن الحياة السياسية في صعودها وانحدارها وفقا لمعايير وقياسات محددة ومشخصة، من بينها التداول السلمي للسلطة، وسيادة القانون، وحرية الرأي والتعبير، واستقلال القضاء، والمؤسسات التمثيلية الخ.

في ذلك التاريخ استولى حزب متخلف على السلطة بطريقة غير ديمقراطية. وواصل حكم البلاد بطريقة دكتاتورية لمدة ٣٥ سنة.

ووصلت دكتاتورية البعث اقسى  واقصى درجاتها بفرض عبادة الشخصية على المجتمع العراقي حين اطلق الحزب على زعيمه لقب "القائد الضرورة".

ربما لم ينتبه الكثير من الناس الى هذا التحول الخطير في طبيعة السلطة بسبب عدم تعودهم على السلطة الديمقراطية، ومن انتبه منهم لم يكن يملك من القوة ما يمكنه من مقاومة هذا الانحدار، ومن قاومه كان مصيره الاعتقال او القتل او التشريد.

ورافق عبادة الشخصية الكثير من الاعمال التي توصف حسب القانون الدولي بانها جرائم حرب، او جرائم ضد الانسانية، او جرائم ابادة الجنس.

وكان من ذلك الحرب ضد ايران والحرب ضد الكويت والحرب ضد الاكراد (الانفال كمثال)، والمقابر الجماعية، وتجفيف الاهوار، واعدام الالاف من المواطنين من الجنسين بتهمة الانتماء الى حزب الدعوة او الحزب الشيوعي او غيرهما من الاحزاب المعارضة،  بما في ذلك  المعارضون لصدام من البعثيين.

ولولا حرب عام ٢٠٠٣ لم نكن لنعرف كيف سيقسط ذلك النظام. وكانت التوقعات المتشائمة تتصور ان النظام سوف يستمر باحد ابني صدام بعد وفاته.

ولكن سقوطه حمل املا، اتضح انه كان زائفا، بامكانية الارتقاء بالحياة السياسية الى المعنى الديمقراطي السليم. وتم توثيق هذا الامل في بعض نصوص دستور عام ٢٠٠٥ رغم مساوئه وثغراته الكثيرة،  مثل لائحة الحقوق الواردة في الباب الثاني، وتبني الديمقراطية وحق الشعب بالمشاركة السياسية .. الخ.

الاّ ان النصوص الايجابية لم تر النور على الصعيد التطبيقي بسبب عيوب التأسيس والممارسة التي بدأت منذ تشكيل مجلس الحكم في تموز من عام ٢٠٠٣. واستطيع تحميل مسؤولية ذلك الى اربعة اطراف بدون غبن وتحيز هي: الولايات المتحدة الاميركية، الاحزاب الحاكمة،  الجماعات الارهابية المسلحة، قطاعات معينة من الناخبين.

وبعد ١٠٠ سنة من تأسيس الدولة العراقية المعاصرة، تفيد كل المؤشرات العالمية في الديمقراطية والنزاهة والتماسك والابداع والسعادة وغير ذلك الى ان العراق اضحى دولة فاشلة failed state ويتمثل فشلها في اسوأ حالاته بعدم قدرتها على توفير الحياة السعيدة للعنصر الاول من عناصر الدولة وهو الشعب، وعدم قدرتها على الحفاظ على العنصر الثاني وهو الارض. واخيرا عدم قدرتها على توفير حياة سياسية سليمة قائمة على المواطنة والديمقراطية والقانون والمؤسسات والحرية والعدالة والامن وغير ذلك من خصائص الدولة الحضارية الحديثة.

ولا يغيب عن الذهن ان الحياة السياسية فشلت، بعد الانتخابات البرلمانية الخامسة (المبكرة) في العاشر من شهر تشرين الاول من العام الماضي، في تشكيل مجلس نواب فاعل، و تشكيل حكومة دستورية، فيما تستمر حكومة تصريف الاعمال اليومية غير المؤهلة اصلا في انتهاك الدستور والقيام باعمال وتصرفات خارج اطار سلطتها المؤقتة بحسب الدستور.  في نفس الوقت تواصل  الاحزاب انتهاك الدستور وتجاوز توقيتاته دون الاخذ بنظر الاعتبار حكم المحكمة الاتحادية البات والقاضي بان مؤسسات الدولة المنتخبة، وبخاصة مجلس النواب، انما تستمد شرعيتها من التزامها باحكام الدستور.

في هذه الاحوال يصبح وضع العراق كمن "خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ". ولا حول ولا قوة الا بالله.

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك