المقالات

رئاسة الوزراء المرتقبة


 

د.نعمه العبادي ||

 

الحكومة المرتقبة سواء جاءت من خلال ما يسمى بحكومة الاغلبية الوطنية او انتجها الوفاق بين كل او معظم الاطراف الشيعية.. لتنجح لا بد ان تكون:

- قوية وصلبة في شخص رئيسها، بحيث لديه استعداد في كل لحظة لصدام ناعم او صلب مع قوى شرعية او غير شرعية لا تتوافق مع هذا التصرف او ذاك من تصرفات حكومته.

- ألا يتعكز رئيسها على ارث الماضي مشرقا كان بسبب تاريخه الشخصي والاسري، او سيئا نتيجة عمل من سبقه من الحكومات، وان يتضمن قبوله للمنصب التعاطي مع هذا الواقع كما هو، ويسخر ما لديه من الممكنات المتاحة في انجازات حقيقية.

- أن يغادر التلهي بالإنجازات الشكلية والصغيرة والاعلامية وانتصارات المعارك اللفظية، ويتجه الى المتطلبات الحقيقية المتعلقة بالواقع وتكون اسبقياته (غذاء، دواء، أمن، خدمات، سكن، علاقات متنوعة، توظيف متعقل للموارد، كبح جماح المتغولين، اعادة النظر في الهياكل والموارد).

- ان ينطلق من حقيقة ان ( تحقيق السيادة لا يتحقق من خلال الصدمات وخلق الازمات مع هذا الطرف او ذاك) بل يكون من خلال تقوية الجبهة الداخلية وتحقيق عدالة توزيع الثروة والسلطة، والذي يشكل حائط صد يمنع كل اشكال التدخل الخارجي.

- ان تكون الحكومة مدركة لخصوصية العراقيين وطبيعة تركيبتهم الشخصية وتوظيف ما لديهم من ايجابيات في عملية التنمية.

- ثقافة الاتهام وعلاقة الصراع بين البرلمان والحكومة لن تبني وطنا.

- خدعة التكنوقراط أتت بوزارات ضعيفة او فاشلة او فاسدة، فالمطلوب بعيدا عن الحذلقة وزير ( ينجح في تسخير موارد وزارته لانجاز ما عليه، لديه عقلية المشاركة والعمل كفريق، شجاع يستطيع ان يتحمل مسؤولية القرارات الصعبة ومواجهة المفسدين، يحب التعلم ويصغي بذكاء، يقلص من هدر الوقت في اللجان والاجتماعات المطولة ويتجه لمؤشرات التنفيذ الواقعي، يعيد النظر في بناء وزارته على اساس اهدافها ومسؤولياتها وليس على اساس توزيع المناصب، وجداني يستشعر حاجات الناس ورعيته).

- ان تعطى لها فرصة منطقية معقولة تمكنها من الانجاز الواقعي ومعها مساندة شعبية منصفة.

- الاقليم حقيقة جغرافية لا يمكن انكارها، وتحدي سياسي، يتطلب التعاطي معه بعقلية إدارة الشركات الناجحة بعيدا عن الشعارات الطنانة.

........

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.5
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك