المقالات

الرئيس الاسرائيلي اسحق هرتسوغ في أنقرة..!


  د. نعمه العبادي ||   استقبلت تركيا اوردغان الرئيس الاسرائيلي اسحق هرتسوغ بمراسيم ضخمة معززة برمزية عالية تدمج الترحيب والحفاوة مع رغبة بإزالة بعض ما علق في الاذهان الاسرائيلية جراء مواقف اوردغان في السنوات الاخيرة الماضية، ويتأشر من الزيارة الآتي: 1- ان جهود اللوبيات الاسرائيلية في امننة العلاقة مع اسرائيل تحصد نجاحها بشكل منتظم، لتكريس مقولة " ان العلاقة مع اسرائيل ثابت استراتيجي لاي طرف متوسطي يطمح للعب دور مهم في المنطقة، ويحصل على بوابة مميزة للعلاقة مع امريكا والغرب". 2- تؤكد الزيارة، ان ثابت البراغماتية الاوردغانية لا يمكن ان تتقدم عليه اي أولوية مهما كان وصفها القيمي.  3- الاقتصاد بشكل عام والطاقة بشكل خاص العامل الاساس المقدم على كل العوامل في منظور منهج العلاقات الدولية المعاصرة لمعظم دول العالم. 4- اسرائيل تشتغل بشكل ممنهج لبلورة مركزيتها بوصفها محور علاقات مميزة في معطياتها وآثارها، إذ تجاوزت احتياجات القبول والامن، وتقدم نفسها كعنصر توازن في البيئة الدولية المضطربة. 5- التنسيق الاسرائيلي- التركي فيما يتعلق بالصراع الروسي- الاوكراني، هو إنموذج متقدم للاستثمار في الازمات، وقراءة ذكية لمآلات هذه الحرب التي توصف اوربا بأنها الخاسر الاكبر فيها. 6- على المراهنين على مفهوم الزعامة الاوردغانية للتكوين السني خصوصا في منطقة الشرق الاوسط، ان يعيدوا النظر في موقفهم إذا كانت مراهناتهم تتطلع لمواقف مبدئية مقدمة على المصالح والمنافع. 7- الخصومة مع #ايران هي المقولة السحرية التي توحد كل المتناقضات، وتمكن اسرائيل من حصد المزيد من المتماهين معها مهما كان موقفهم الخلافي. 8- الدراماتيكية المتسارعة لمسار حركة العلاقات في العالم لن تنتظر القوى التي لا تحضر الاحداث إلا متأخرا، ولا تزال ترواح في موقع المنفعل.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1612.9
الجنيه المصري 48.38
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك