المقالات

خلطة العطار..!


  محمد عبد الجبار الشبوط ||

 

"خلطة العطار"  عبارة يستخدمها السيد مقتدى الصدر في وصف الحكومات التي يشارك فيها الجميع، وهي في مقابل حكومة الاغلبية الوطنية السياسية التي ينادي بها.  وانا استعير هذا التعبير الجميل منه لوصف واقع الحال في مجلس النواب، لكي اشير الى الخلط في الصلاحيات و في ممارسات مجلس النواب وبخاصة بالنسبة لرئاسته.  مجلس النواب، وحسب الدستور، هو الفرع الاول للسلطة التشريعية في البلاد، وذلك حسب نص المادة (48) التي تقول: "تكون السلطة التشريعية الاتحادية من مجلس النواب ومجلس الاتحاد.  الفرع الاول :ـ مجلس النواب". اما الفرع الثاني فهو فهو مجلس الاتحاد الذي تنص عليه المادة (65) التي تقول: "يتم انشاء مجلسٍ تشريعي يُدعى بـ (مجلس الاتحاد ) يضم ممثلين عن الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في إقليم، وينظم تكوينه، وشروط العضوية فيه، واختصاصاته، وكل ما يتعلق به، بقانونٍ يسن بأغلبية أعضاء مجلس النواب.". وهذا يعني ان مجلس الاتحاد هو مجلس الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في اقليم. وبهذه الهيكلية تكون السلطة التشريعية عندنا شبيهة بالسلطة التشريعية في الولايات المتحدة المؤلفة من مجلس النواب، ومجلس الشيوخ، ويطلق عليهما معا اسم "الكونغرس" وذلك حسب نص الفقرة الأولى من المادة الاولى من الدستور الاميركي الصادر عام ١٧٨٩ التي تقول: "تناط جميع السلطات التشريعية الممنوحة هنا إلى كونغرس الولايات المتحدة، والذي يتألف من مجلس للشيوخ ومجلس للنواب." لكن هناك فرق جوهري بين الحالتين العراقية والاميركية. ففي الدستور الاميركي يكون مجلس النواب ومجلس الشيوخ متساويين من الناحية الدستورية، اما في الدستور العراقي فان مجلس الاتحاد ادنى درجة من مجلس النواب. وبالتالي فان فرعي السلطة التشريعية في الدولة العراقية الهجينة ليسا متعادلين. ذلك ان مجلس النواب العراقي هو الذي سوف يحدد صلاحيات واختصاصات مجلس الاتحاد بقانون يصدره النواب، وذلك حسب المادة ٦٥ المذكورة اعلاه. وهذه هي الخلطة الاولى.  ومع ذلك، وبرغم مرور ١٧ سنة فان مجلس النواب في دوراته التشريعية السابقة لم يشرّع قانون مجلس الاتحاد وظل يمارس السلطة التشريعية لوحده، ما يعني ان السلطة التشريعية العراقية تسير برجل واحدة، اي انها سلطة عرجاء. وهذه هي الخلطة الثانية.  اما الخلطة الثالثة فقد تمثلت بعدم وعي النواب، وبخاصة رئاسته، لحدود صلاحياتهم واختصاصاتهم الدستورية. لقد حددت وحصرت المادة (61) صلاحيات مجلس النواب بجملة: "يختص مجلس النواب بما يأتي"، ثم عددت هذه الاختصاصات على سبيل البيان والحصر، وليس على سبيل المثال والتشبيه ما يعني ان اي اجراء يتخذه البرلمان خارج اطار هذه الاختصاصات، اي خارج ما نص عليه الدستور، يكون اجراءً غير دستوري. ومن هذه الاجراءات، على سبيل المثال، صلاحيات رئيس البرلمان. صحيح ان المادة (55) قالت:"ينتخب مجلس النواب في أول جلسةٍ له رئيساً، ثم نائباً أول ونائباً ثانياً، بالاغلبية المطلقة لعدد اعضاء المجلس، بالانتخاب السري المباشر"، لكن هذه المادة لم تمنح رئيس البرلمان ونائبيه اية سلطات وصلاحيات، واما المادة  (63/ اولاً)  فقد تحدثت عن "حقوق وامتيازات رئيس مجلس النواب ونائبيه واعضاء المجلس" التي يجب ان تحدد "بقانون". وليس في الدستور اية مادة اخرى تمنح النواب ورئيس مجلسهم صلاحيات اخرى. وهنا يتعين القول ان لقب "رئيس البرلمان" لا يشبه لقب رئيس الجمهورية او لقب "رئيس مجلس الوزراء" اللذين حدد الدستور صلاحياتهما. على الاقل نقول ان رئيس مجلس النواب ليس رئيسا للنواب، ولا يملك اية سلطة لاتخاذ قرار يخص عمل الدولة. فليس من صلاحياته مثلا فتح باب الترشيح لانتخابات رئيس الجمهورية. في بريطانيا يحمل هذا الموقع لقب speaker وليس head او chief  او president لان ايا من هذه الالقاب لا ينطبق على موقع رئيس البرلمان الذي لا تتعدى مهمته ترؤس جلسات البرلمان وادارتها.  لكن عزاؤنا اننا في دولة "خلطة العطار"!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 76.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك