المقالات

إيران تكشف بهيبتها إدعاءات دول الطاغوت 


  سميرة الموسوي ||      الهيبة من الفعل هاب ،وتنطوي على معاني الاحترام والكرامة والخضوع والحذر والامتثال ، فهيبة الدولة هي إحترام الدولة بما فيها احترام مؤسساتها وقوانينها وأشخاصها . وبما ان مفهوم الدولة مرتبط بذهنية المواطن بمفهوم الوطن ( أرضا ،وشعبا، وحكومة ) فإن الهيبة هي إحترام للوطن ودستوره وقوانينه ومؤسساته قاطبة .   فالدولة تكون محترمة وهيبتها محفوظة حين تكون ممثلة لشعبها تمثيلا حقيقيا صادقا ، وتقدم للشعب كل ما يحتاجه من خدمات ضرورية ولحد إرضائه ، وفضلا عن ذلك فإن من مقتضيات هيبة الدولة ان يكون هناك إقتدار لإنفاذ القوانين العادلة ،وبذلك سيكون المواطنون على تفاعل وتعاون تام .   وهيبة الدولة تقوم أيضا على الموقف منها والنظر اليها ،والتفاعل معها عاطفيا ، فهذا ما يمكن ان نسميه هيبة حيث يمكن من خلاله التأثير في السلوك العام لابناء الدولة والاداء الذي يديم إستمرارها .   ومفهوم الدولة لا يخلو من التعقيد ومن التفسيرات المختلفة، ويتوضح المفهوم في النهاية ،في مجال المسؤولية أساسا حين تتوزع المسؤولية بين القائمين عليها ( مؤسسات ، مناهج،وسائل إعلام ) ،وبين أبناء الدولة أفرادا وجماعات ( عشائر ،أحزاب ، مرجعيات ) ، وفي العراق نفتقد الى التوازن في المسؤولية الذي أثار إشكالات في هيبة الدولة .    إن مفهوم هيبة الدولة وكيفية ترسيخه في أذهان المواطنين لا يكون إلا عبر تطبيق الدستور على الجميع وتأكيد سيادة القانون.   وأزاء ما تقدم فإن دولة مثل أيران إستطاعت ان تحقق هيبة الدولة داخليا ( وطنيا ) وخارجيا (  إقليميا وعالميا ) وأدى ذلك الى تساميها كدولة من الدول المتصفة بالكثير من مقومات الدول الكبرى ،لكونها تعد أحد أقطاب رسم مرحلة جديدة لنظام عالمي عادل جديد ، وتقويض ( هيبة ) دول الاستكبار العالمي لان هيبة هذه الدول غير مكتسبة لمقومات الهيبة التي تحترم فتحترم ، وتنمو وتتقدم بالمواصفات والمناهج الانسانية القائمة على تفاعل صادق بين ( الحكومة ) والشعب أو بين المنهج المعلن للشعب وبين تطبيقاته الخالية من إحترام المنهج الانساني الاساس وهو الحق والحرية والعدالة والكرامة الانسانية .   وتجلت هيبة إيران ،إبتداء، بمباديء ثورتها التي فجرها أعظم ثائر في التاريخ الحديث من حيث قوة تمسكه بمباديء ثورته المستمدة من مباديء الدين الاسلامي ومنهج إمام المتقين عليه السلام في الحق والحرية والعدالة والكرامة الانسانية ، وعند نجاح الثورة الشعبية الخمينية  بكل جذريتها تبنى هذا الثائر المتميز والمتفرد بثورته على بقية الثورات العالمية المعاصرة بميزات سامية أهمها أنها لم تنحرف عن مسارات مبادئها وأستمرت تتنامى حتى نبتت دولة حديثة تشارك في رسم المستقبل الحر للبشرية مع دول كبرى أخرى .. تبنى نظرية ولاية الفقيه التي تناسب قيادة وطنه نحو أعلى مستويات الهيبة ، واليوم يقود إيران قائد يؤمن بنظرية مفجر الثورة ويطبقها بحسب إيمان الشعب بها وهو السيد الخامنئي .   وكانت الثورة الايرانية الكبرى قد قوضت أعتى صروح الدكتاتورية في المنطقة التي نسجتها أصابع دول الاستكبار العالمي في إيران ، مما يعني طرد الوجود الاستعماري بأشكاله كافة من الارض الايرانية ثم الاستمرار بالتقدم وفق دستور يمثل حقا ؛ العقد الاجتماعي بين الحكومة والشعب ، وانبثقت من هذا الدستور قوانين مستجيبة لمطالب وتطلعات الشعب ومؤسسات مختلفة كوّنت جدرانا منيعة حصنت هيبة الدولة ورفعتها الى أعلى المصافات كما رسختها في عقول وقلوب وضمائر الشعب .   هذه الهيبة إنبثقت من التفاعل الواثق بين الشعب ومقومات الحكومة ،وما توفر أيضا من صفات مبدئية إسلامية إنسانية في صميم أعضاء الحكومة وقائدها الحائز على شرائط قلما يستطيع أحد حيازتها وهي الشرائط التي حددها الدستور لكي يكون القائد هو ( الولي الفقيه ) .   وقد أنتجت تلك الهيبة الايرانية مهابة إقليمية بالغة السمو ،ثم تقدمت فحازت على ما هي عليه اليوم رغم تكالب أشرار العالم عليها . إن هيبة إيران تطرح نفسها نموذجا ونبراسا أحق أن يدرس وتؤسس عليه الخطط والستراتيجيات ، وما زالت هذه الهيبة تتسامى لانها قامت على إرادة الشعب .  عند دراسة التجربة تتأكد لدينا حقيقة مهمة هي ان الهيبة ليست إرادة مجردة ،وإنما هي أرادة متبلورة الى فعل شجاع متماسك جاد يجري وفق خطط وسياسات مخلصة . هذه هيبة جارتنا إيران وكيف تكونت ، فهي أولى للاجابة على من يسأل عن كيفية إستعادة هيبة دولته .   .... هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنّا كنّا نستنسخ ما كنتم تعملون.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك